المقالات

المرجعية الدينية..المشاركة بالانتخابات واجب وطني مقدس 

366 2021-09-29

  وسف الراشد ||   كثرة الحديث بين الاوساط المختلفة الرسمية منها والشعبية عن مقاطعة الانتخابات المقبلة او المشاركة الضعيفة او ان لافائدة من هذه المشاركة لانها محسومة نتائجها او انها مزورة ومخترقة  او ال-----خ  من الكلام من هنا ومن هناك والذي لادليل له ولايصب في مصلحة الوطن او مصلحة المواطن . وقسم من الناس قام يروج ويفتي ويقول كلام بالنيابة عن المرجعية  او عن رجال الدين وخاصة بعض الخطباء الذين لايخافون الله ويتخذون من الزي الديني غطاء لتنفيذ ماربهم ويوهمون الناس بان المرجعية الدينية في العراق لاتؤيد المشاركة في الانتخابات وان المجرب لايجرب مرة ثانية ويستغلون البسطاء من الناس . وان الطبقة السياسية من عام 2003 وحتى يومنا هذا هي سبب ماسي العراقيين وسبب تاخره وسبب استشراء الفساد الذي نخر جميع المؤوسسات والدوائر الرسمية وشبة الرسمية ولافائدة في اجراء الانتخابات لانها لاتقدم ولاتؤخر شيء وانها ستعيد نفس النخب السياسية ونفس الوجوه ونفس الكتل السياسية  وان هذا الكلام يتكرر كثيرا بين الناس . من هنا ومن حرص بعض الاخوة المؤمنين وليقطعوا اليقين بالشك توجوه  بالاستفسار والسؤال الى المكتب الاعلامي للمرجع الديني الاعلى اية الله العظمى الامام السيد السيستاني حول التاكد واخذ راي المرجعية الدينية للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة في العراق. فكان الرد وافيا وواضحا من مكتب السيد علينا تشجّع الجميع على المشاركة الواعية والمسؤولة في الانتخابات القادمة  فإنها وإن كانت لا تخلو من بعض السلبيات ولكنها تبقى هي الطريق الأسلم للعبور بالبلد الى مستقبل  يرجى أن يكون أفضل مما كان عليه ويتفادى خطر الوقوع في مهاوي الفوضى والانسداد السياسي . وعلى جميع المواطنين الناخبين أن يأخذوا العِبَر والدروس من التجارب الماضية ويعوا قيمة أصواتهم ودورها المهم في رسم مستقبل البلد  فيستغلوا هذه الفرصة المهمة لإحداث تغيير حقيقي في ادارة الدولة وإبعاد الأيادي الفاسدة وغير الكفوءة عن مفاصلها الرئيسة  وهو أمر ممكن  إن يتكاتف عليه الجميع وان يشاركوا في التصويت بصورة فاعلة وان يحسنوا الاختيار . وبخلاف ذلك الهدف فسوف تتكرر الاخطاء والاخفاقات النيابية للحكومات اللاحقة وان المرجعية الدينية العليا تؤكد اليوم ما صرّحت عليه سابقا قبيل الانتخابات الماضية من أنها لا تساند أيّ مرشح أو قائمة انتخابية على الاطلاق وأن الأمر كله متروك لقناعة الناخبين وما تستقر عليه آراؤهم. ويتطلب من جميع الناخبين ان يدقّقوا في سِيَر المرشحين في دوائرهم الانتخابية ولا ينتخبوا منهم الا الصالح النزيه  الحريص على سيادة العراق وأمنه وازدهاره  المؤتمن على قيمه الأصيلة ومصالحه العليا ويبعد الاشخاص غير ألاكفاء أو متورطين بالفساد أو أطرافاً لا تؤمن بثوابت الشعب العراقي  . نحن نؤمن بان القوائم التي تمثل ارادة الشعب والمضحية والمدافعة عن امن وسلامة البلاد هي واضحة المعالم كوضوح الشمس واننا كلنا سنمنح اصواتنا اليها لانها امل الامة والتي ستغير المسار المنحرف نحو عراق متطور قد شق طريقه نحو العلى مثله مثل باقي الشعوب المحبة للسلام والامان  .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-29
في الانتخابات السابقه كانت المرجعيه العليا المتمثله بسماحة السيد السيستاني هي المبادره في اصدار البيان قبيل الانتخابات... اما هذه المره التزمت الصمت وهذا من شأنه ان يقلل من اهمية الانتخابات لعدم تصدي من يمثل عمق الجماهير الذي هو الاغلبيه الصامته فما كان من احزاب السلطه الا ان نظموا سؤالا وطرحوه على مكتب السيد حفظه الله وادام ظله يسالون عن رأي السيد دام ظله بشأن الانتخابات المقبله وهم ونحن نعلم مسبقا ان المرجعيه العليا هي من أسست الانتخابات والدوله المدنيه... لكن قادة الشيعه خيبوا امل المرجعيه والشعب الذي اوصلهم لمراكز القرار ليخدموا شعبهم وينظروا متطلباته عن كثب ودقه لا ان يكونوا شيوخا عليه( دونهم تضرب الاستار والكلل) والناس لاتعرف الوصول اليهم بغير المظاهرات... فالمرجعيه لم تأتي بجديد في هذه الانتخابات والامر متروك للناس والناس ليس امامهم خيار سوى هذه الاحزاب الفاسده او تشتيت الاصوات بانتخاب بعض الوجوه الجديده التي لانعلم عن سيرتها مايثبت نزاهتها وهم غير معروفين الا لجيرانهم او اصدقائهم والامر يسير نحو المجهول... والنتيجه بعد الانتخابات غير مبشره والكره سيلقيها الشعب في ملعب المرجعيه لثقته بحكمتها وهي قادره على تحمل المسؤوليه... والله نسأل ان يسددنا لما فيه الخير والصواب لانقاذ ماتبقى من العراق الجريح.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك