المقالات

إكرام الشهداء وأسرهم واجب "فتحاوي" مبرم


 

جدل فاضل الصحاف ||

 

الشعارات الرنانة، ظاهرة طبيعية في المجتمع العراقي، دوافها كثير، ومسارها واحد، تصب في صالح من أطلقها، على حساب المجتمع، الذي يبحث لاهثا عن منقذ له، ليغير سوء الحال الذي يعيشه، لذلك نلاحظ في كل فترة تخرج لنا ديباجة، يروجها مرتزقة، بيعت ضمائرهم بثمن بخس، ليخدم بها أسياده، ويبيع فيها اخرته ودنياه.

الشهداء أكرم منا جميعاً شعار حزب البعث، الذي كنا بأيام الطفولة نسمعه ونردده، ونحن لا نعرف ما معنى الشهيد! على الرغم من أننا كل يوم نفقد شخصاً، وكيف يكون أكرم منا؟ أ كان كثير العطايا لذلك لقب باكرم أم إن في الأمر ديباجة أخرى؟ كبرنا وعرفنا المغزى من هذه الجملة، وعلمنا أن معنى أكرم هو الأفضل والمقدس والاقرب إلى الله.....

الانتخابات على الأبواب، وعقول الناس قد توعت نوعاً ما، لذا من الصعب ان يقبل برصيد فئة 10000 أو بطانية....الخ، وحتى تستمر في كرسيك، عليك ان تجد طرق مختلفة لإقناع الناس، انك تعمل من أجلهم، خصوصاً وأنك لم تعمل أي شي. إكرام الشهداء، خطوة جديدة بالإتجاه الإنتخابي القادم، بدأ يحضر لها أغلب الأحزاب السياسية، وكل منهم يريد أن يجلب النار لخبزته، لأنهم يعلمون جيدا انه لا يوجد بيت إلا وهو مفجوع بشهيد، لذلك من السهل تحصيل تلك الأصوات بهذه الشعارات، بوضع أسماء الشهداء على المدارس، وعلى الشوارع والجسور والطرق، إن كنت هكذا مهتم لأمر الشهيد، فاذهب لعوائل الشهداء وانظر كيف هي تعيش؟ إن كان يهمك أمر الشهيد، فهذه يتاماه، التي أوصى بها الله ورسوله( الله الله في اليتامى)، والشهيد لا يريد منك أن تضع اسمه على مدرسة، فقد وضع الله على صدره وساما، يفخر بيه على جميع الخلق.

نسلم للأمر ونقول مبادرة جميلة، هل ستضع اسم الشهيد المضحي أم ستضع ابن خزبك الذي أمسك بتهمة الدعارة أو الحشيش؟.

مدارس أطفال يجب أن يكون إسمها، الورود المتفتحة، العصفور الذكي، النسمات العطرة، قطرات الندى، الزهور الحمراء.......

تحالف الفتح اكثر من غيره من القوى السياسية يجب ان يكون مهتما بهذا الموضوع الحيوي ، ويجب ان يتضمن برنامجه الأنتخابي نصوصا صريحة واضحة قابلة للتحقيق والعمل عليها، لرعاية الشهداء ،وأسرهم وتوفير العيش الكريم لهم، ليس لأنه واجب إنساني او وطني او شرعي فقط، بل لأن تحالف الفتح وقواه المكونة له، تشكل العمود الفقري لالحشد الشعبي، ولأن ما يزيد عن نصف الحشد الشعبي جاء من رحم قوى تحالف الفتح، ولأن ثلثي الشهداء هم من التشكيلات التي تشكلت نمن قوى الفتح، ولأن معظم القادة الشهداء هم من قادجة الفتح..لكي ينعم الطفل بالراحة والأمان، والإقبال إلى الدرس ببهجة وابتسامة نضرة. فالشهيد لا يريد أن يكون اسمه فوق مدرسة، بل يريد عيشة راضية لعائلته، من بيت يسكنون فيه ومرتب يسد رمقهم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-25
ان اغلب المتطوعين الذين لبوا الفتوى المقدسه لسماحة السيد السيستاني هم الجماهير في عمق العراق الجريح من الفقراء والمعوزين والمحرومين والكادحين في بيوت الطابو الزراعي والتجاوز وممن ليس لهم سقف يظلهم من شمس او يحميهم من مطر وليس من هؤلاء المترفين من الطبقه السياسيه التي لم نرى احد منهم في بيوت هؤلاء الفقراء بل نرى قادة الكتل في بيوت الشيوخ الذين اسسهم العثمانيون وسقتهم بريطانيا.. فحاشا المتطوعين ان يكونوا ضمن الطبقه السياسيه الحاكمه وشيوخهم الذين رشحوهم معهم في هذه الانتخابات لانهم ايسوا ان يقنعوا الجماهير بوسائلهم المعهوده وبرامجهم التي نسمعها قبل كل انتخابات وبعد الانتخابات لانسمع لهم صوت سوى اجتماعاتهم السريه في فللهم وقصورهم لكي يتقاسموا قوت الارامل واليتامى والشهداء ودماء الفقراء فيما بينهم ويعتبرونها مغنما وحق لهم.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك