المقالات

الفتح والمعركة المتعددة الصفحات..


 

شغاف كاظم الموسوي ||

 

أزمات متتالية و حلول بالية تأخذ بالعراق الى منعطف الانهيارات دون توقف، مع وجود القيادات الفاسدة التي لا تريد العبور بالعراق الى جادة السلام و الإعمار، فكل هذا جاء بسبب التواطئ من قبل المواطن مع الاحزاب التي لبست وجه البراءة أمامه، فأصبح بين نارين نار الذلة و نار المواجهة، فأن كان ذليل فمن أصاحبه يُذِل و ان واجهة فهو ضد مذهبه يواجه، و كان السبب تحت عنوان المجرب لا يجرب فجربه من جديد.

لم يقتصر تواطئ الحكومة و فسادها المستشري، و جبن قياداتها الأمنية، و السرقات المالية، و هروب المجرمين، و سكوت الخائفين من بطش الاحزاب، فقط على العراق أننا اصبح بشكل عالمي، فهذا داعش عندما وجد له ارضية خصبة في الشرق الأوسط بات يتسع برقعته التنظيمية، حتى اصبح ارهاب يهدد العالم برمته، ليس فقط أنما يهدد اليد التي مد له، فهذه الانفجارات لم نقتصر على العراق وفقط، أنما هي متسعة لكل العالم وفي كل المناطق الغربية.

فالمخطط التي وضعتها أمريكا في الهيمنة على الشرق الأوسط انقلبت عليها، و باتت غير مستطيعة على المواجهة، و غلبت على امرها، في الهند عام ٢٠٠٨ حدث انفجار مريب في مومباي، و احباط محاولة تفجير طائرة في ٢٠٠٩ ديترويت، وفي روسيا عامو٢٠١٠ فجرت سيدتنان نفسهما في موسكو، اما في عام ٢٠١١ تفجير كنيسة في مصر، وهذا كله جاء بسبب السكوت على محاربة الفساد الدولي في العالم و خاصة في العراق.

على تحالف الفتح بما هو ممثل للعراقيين الذين يعون المخطط الأمريكي الصهيوني ، ان يتبنى تنفيذ القوانين التر تحارب الأرهاب والفساد سوية ، لأن الفساد صفحة من صفحات الإرهاب الذي هو صناعة أمريكية، والفساد بمعظمه صناعة أمريكية صدرت الينا لتخريب بلادنا..نحن على ثقة ان هذا الموضوع الشائك والحيوي ليس غائبا عن أنظار قادة الفتح، وثقتنا بهم مازالت باقية وتتعزز يوما بعد يوم

 ان تنفذ القوانين في العراق، يجب ان ينفذ بحذافيره ، ذاكرتنا متخمة بالقضايا التي بقيت بلا محاسبة حقيقية، جريمة سبايكر التي اقترفتها عشائر تكريت ميعت والصقت ب 30 شخص فقط ما يزالون يرتعون بنعيم السجون العراقية ثمان نجوم وليس خمس، الفاسدون تهيأ لهم احسن سبل الهرب خارج العرباق بل ويرشحون في الأنتخابات النيابية، المجرمون والمناوئون للعملية السياسية والمطبعين مع العدو الصهيوني يعقدون مؤتمرات الولاء لأسرائيل برعاية الشريك الكردي العزيز..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك