المقالات

الأصولية الإسلامية..قراءة سببية


 

الدكتور علي زناد كلش البيضاني ||

 

القيم المضادة للانفتاح الكوني ولقيم النزعة الإنسانية تُسهم في إيجاد خاصيّة انغلاقية تنكفأ على الذات ، ولعلنا لا نذيع سراً في القول بأن الأصوليات لا تنحصر في الظواهر الدينية ، وإنّما هي نزوع إنساني يجد مكانه في مناطق الفراغ العقلي التي يتراجع فيها الوعي مع وجود مُستثيرات ومُحفّزات متعددة تقفز فيها دواعي الأصولية من منطقة اللامفكّر فيه إلى المُفكّر فيه تحت عنوانات مختلفة منها الانبعاث الديني أو التجديد الديني وغيرها ، ولنا أن نستعرض في إيجاز الأسباب الباعثة على ظهور الأصولية الإسلامية المتطرفة التي شوّهت صورة الدين الحنيف وكدّرت نبعه الصافي ، ومن هذه الأسباب :

أولاً : إدّعاء الحقيقة المطلقة عند طرف مع النظرة التجهيلية للأخرين ، فهذه الفئة لا تؤمن بنسبيّة المعرفة في المعتقدات والثقافات وإنّما تدّعي القيمومة الثقافية والمعرفية على الأخرين ، عند ذلك تصبح هذه الأصوليات موغلة بالتطرف والتشدد بإعلاء خصوصيتها الثقافية وامتلاكها الأوحد للحقيقة واليقين المطلق ، مما يوفر بالمقابل بيئة خصبة للتحيزات العرقية والدينية والسياسية كردّ فعل على ما تتبناه الأولى من معايير مغلوطة .

ثانياً : الشعور الجمعي بالإحباط إزاء قضايا مصيرية التي تلامس وتُحاكي واقعية الإنسان وتشكّل جزء من صيرورته وتطلعاته ، مما يولّد تنويم عقلي جمعي دافع للغلو والتطرف والتشدد .

ثالثاً : الانطباعات الذهنية المتأصّلة التي ترتكز على مفاهيم الغلبة الحضارية الغربية على الحضارة الإسلامية ، شكّلت ردّة فعل كبيرة في تكوين تيارات أصولية سلفية تعمل على ضرورة الردّ على هواجس الغلبة الحضارية الغربية والانقضاض عليها لإبراز المجال الحضاري المقابل كند أولاً و غالب أو متساوي ـ على الأقل ـ ثانياً.

رابعاً : لا يمكن إغفال الجانب الاقتصادي ودوره في التشكّلات للتيارات الأصولية فالشعور بالفقر وعدم قدرة البيئة الاقتصادية على استعياب وتوفير الحاجات الأساسية مما يدفع بالتالي إلى اتخاذ منهجية التطرف كمُعوّض لذلك الفقر لعلّه يحفل بمناه ويصل مبتغاه.

خامساً : هناك تيارات أصولية لا تؤمن بجوانب الدعوة الفكرية ـ النظرية ـ بل ترى إن الوسيلة الأهم في التعبير عن الذات هي العنف والتطرف ، وهي بلا شك نتاج دوافع سايكولوجية وسيسيولوجية .

سادساً : يعزو ( روجيه جارودي ) في كتابه ( الأصوليات المعاصرة ص9 ) ظهور الأصوليات إلى سبب سياسي ـ وأن كان يعطي صفة العموم في تقييمه ـ  فيرى أنّ التعصب السلفي بكل أشكاله في العالم الثالث قد ولد نتيجةٌ لطروحات الغرب منذ عهد النهضة لغرض أنموذجه الإنمائي وثقافته.

ومما يُعزّز رأي جارودي ما ذهب إليه المفكرين الغربيين أمثال فرانسيس فوكاياما في كتابه (نهاية التاريخ) وصموئيل هنتغتون في كتابه (صِدام الحضارات) وهم يُنظّرون للبؤرة المركزية الغربية بوصفها القائد للعالم والمنتهى إليه.

وهذه الطروحات الفكرية تكون مبرراً لظهور الأصوليات التي تبتني وتتخذ من الكراهية منهاجاً في سلوكها ، وهذا ما لاحظناه في خطابات المُفكّر البريطاني  (برنارد لويس) المُتخصص بتاريخ الإسلام والشرق الأوسط والذي يستند عليه اليمين الأمريكي في طروحاته الخبيثة إذ ينقل لويس في كتابه (أين يكمن الخطأ ، صِدام الإسلام والحداثة ص 24 ) قوله " أنّ عمر الصراع بين الإسلام والمسيحية هو عمر الإسلام ذاته " ومعنى ذلك إن الإسلام هو السبب في إثارة وصيرورة النزعات العدائية مع المسيحية مصوراً الإسلام بأنه مشروع صراع عدواني ضد المسيحية طوال التاريخ ومعادي له ، وهو ما قرره في الكتاب نفسه ص44 بالقول " أن الإسلام بطبيعته يُعادي الإنجازات المدنية للغرب لأنها من إنتاج الكفار" . مثل هكذا خطابات تجعل من الآخر الإسلامي أن يرد وبقوة سواءً على المستوى الفكري ـ وهو الأصح ـ لكن ما بالك من يترجم الرد لسلوك عملي متطرف يتقهقر فيه على أصولياته السلفية التي تتحذ من العنف الوسيلة الوحيدة في التعبير عن الذات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك