المقالات

ما هي منطلقات مشروع ذاكرة المجلس الأعلى؟!


 

صابرين البغدادي ||

 

افتتح الشيخ الدكتور همام حمودي، رئيس المجلس الأعلى الاسلامي، يوم السبت 11/9/2021، أعمال مؤتمر (انطلاق مشروع ذاكرة المجلس الأعلى)، الذي أقيم بالذكرى السنوية الـ40 لتأسيس المجلس الأعلى.

من يقرأ كلمة الشيخ حمودي في المؤتمر والتي كانت أولى الكلمات، يكتشف أنه ليس إزاء فذلكة إعلامية جديدة للإحتفاء بمناسبة تأسيس حزب سياسي قديم بطريقة جديدة دفعا للملل!، بل سيجد نفسه إزاء مشروع عراقي حقيقي، لا يعني المجلس الاعلى فقط، بل سيمتد إن توفرت له عوامل الديمومة والإنجاح، على طول الساحة السياسية العراقية وعرضها..

كما انه توثيق ضروري ولازم لحقبة تاريخية مهمة تمتد منذ إعتلاء البعث ظهور العراقيين في عام 1968 ولحد الآن..

تاريخ المجلس الأعلى لا يبدأ من أواخر عام  1982كما هو مثبت رسميا،  حيث أعلن تأسيسه في طهران كإطار جامع للمعارضة العراقية لنظام صدام، بل يمتد الى تاريخ قوى المعارضة ذاتها، والتي تشكل منها المجلس الاعلى للثورة أإسلامية بتوجيه من الإمام الخميني رض، وبزعامة آية الله محمد باقر الحكيم ":رض"، وهو أيضا تاريخ منظمة بدر الجناح الفعال المقاتل في المجلس الأعلى لغاية 2021 ، بل وتاريخ قوى أخرى كحركة المجاهدين، وحركة حزب الله في العراق وحركة سيد الشهداء، ومؤسسات منبثقة عن المجلس ألأعلى، كمؤسسة شهيد المحراب للتبليغ الإسلامي  

وفي كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي أقيم تحت شعار (المجلس الاعلى، ثورة ودولة وتصحيح)، أعلن الشيخ الدكتور همام حمودي “انطلاق مشروع ذاكرة المجلس”، مبينا ان :

أولا/ ذلك يأتي اولا بعد 40 عاما من الجهاد والتضحية والمعاناة والشهداء وصولا للحرية ثم بناء الدولة وانتهاء بتصحيح مسار المجتمع والدولة من أجل وضع رؤية للمستقبل مبنية على ماتم انجازه..

ثانيا / هو الحملة الشرسة المعادية التي قام بها البعثيون والحاقدون على العراق لتشويه البلد والمشروع مما يفرض موقفا مدافعا وموضحا ومعرفا بما تم انجازه.. وثالثا أن جيل الحرية لما بعد 2003 وفي ظل الانفتاح الكبير بات لايعرف نفسه وهويته وظروفه، ولابد من وضع رؤية لتاريخنا وانفسنا وللعراق ومواصلة تربية الجيل كي يستمر بعملية البناء التي انطلقنا لاجلها”.

ثالثا/  ان “مشروع ذاكرة المجلس ليس مشروع المجلس فقط ومن تحمل المسؤولية في تلك الفترة، وإنما مشروع كل العراقيين التواقين للحرية والعدالة والكرامة”، مشددا على “أهمية ان يتحرك الجميع باتجاه التصحيح”.

رابعا/  استعرض الشيخ حمودي “عناوينا تاريخية للحركة الاسلامية العراقية بدء من المرجع السيد محسن الحكيم ثم المرجع السيد محمد باقر الصدر (قدس سرهما)، والتحول من مشروع ثقافي الى سياسي وجهادي لمواجهة النظام،

خامسا/ أن "تأسيس المجلس الاعلى الذي وضع مسارا جديدا متمما عنوانه الامة وليس النخبة والحرية والجهاد والارتباط بالمرجعية، وضم كل القيادات الاسلامية العراقية- سنية وشيعية- بمواجهة النظام الفاشي”.

على هذه المسارات المهمة تناول المؤتمر في محوره البحثي الاول مرحله الانبثاق والتأسيس، وفي محوره الثاني مرحلة العمل الجهادي التي شملت (الاهوار، وكردستان، والعمل في الداخل، والعمل العسكري والثقافي) والتي استذكر حقائقها عدد من النخب القيادية لتلك المرحلة..

نشير الى أن ثمة دالة مهمة أخرى رافقت المؤتمر، تمثلت بافتتاح معرض تضمن عشرات الصور الفوتوغرافية التي وثقت أحداثا ومواقفا وحراكا من ذاكرة المجلس الاعلى الاسلامي العراقي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك