المقالات

مازوت سقوط الشاه


 

ماجد الشويلي ||

 

يحكى أن الشيخ محمد جواد مغنية (رحمه الله) التقى الإمام الخميني (رض)في النجف الأشرف ومعه وفد جبل عامل ليشرحوا له الاوضاع الصعبة التي يمر بها أتباع اهل البيت (ع) ولبنان عموماً إبان الحرب الأهلية .

وكان كلما كرر على مسامع الإمام الخميني (رض) ذِكرُ تلك المعاناة يرد الإمام بكلمة واحدة فحسب هي ؛ (لابد من سقوط الشاه)

والحقيقة أن الإمام روح الله كان يردد هذه الكلمة في أكثر من مورد ومناسبة لأنها مثلت ستراتيجيته واستشرافه العميق في التحرك لإصلاح أمر الأمة الأسلامية عموماً  وأتباع أهل البيت (ع) والانطلاق من خلالهما لإحداث تحول جذري في النظام العالمي نصرة للمظلومين والمستضعفين.

وبالفعل وكما كان ينقل عن الشيخ محمد جواد مغنية(رحمه الله) من أنه كان يقول أنني لم أفهم مراد الأمام الخميني من قوله لابد من سقوط الشاه حتى سقط الشاه بالفعل وأفاضت بركات الثورة الإسلامية على لبنان وأهله.

وليس أدل من ولادة حزب الله لبنان على صوابية منهجية وستراتيجية الامام الراحل (رض) .

 فلبنان الذي كانت ترتع فيه إسرائيل،  ولم يكن له إي دور في المعادلة الدولية. بات اليوم يمثل قلعة من قلاع الصمود والتحدي بوجه سياسات الغطرسة الصهيوأمريكية.

 وكم قد راكم من المواقف التي أجهضت المخططات الشيطانية الكبرى للمنطقة وشعوبها، وآخر ها الحصار الجائر الذي فرضته الولايات المتحدة على الشعب اللبناني وحرمانه من أبسط مقومات العيش الكريم.

لكن حزب الله الذي ولد من رحم الثورة الإسلامية وستراتيجية الأمام الخميني(رض) يعود من جديد لينقذ لبنان _كل لبنان _من الهاوية،

حين مرغ أنوف الاسرائيليين والأمريكيين بالوحل وجعل النفط الإيراني بمشتقاته يتدفق الى لبنان .

ولنا أن نتصور ماذا لو لم تكن هناك إيران ولم يسقط الشاه ؟!

فسلام ألف سلام لروحك القديسة ياروح الله

وسلام لأبنائك البررة في حزب الله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك