المقالات

ثورة الشهيد زيد..امتداد لثورة الطف


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

بعد استشهاد الامام الحسين عليه السلام في واقعة الطف استيقظت الامة من غفلتها تجاه الحاكم الظالم, وشعرت بظلم الدولة الاموية التي مارست الارهاب القمعي, عندما شنت الحملات الإرهابية ضد انصار الاسلام الحقيقي, واخذ الحكام الأمويون يعيثون في الأرض فساداً, فكانوا يعملون على تعطيل حدود الله وإسقاط السنن النبوية الشريفة والرجوع إلى الجاهلية.

وحيث ان الثورة الحسينية قد كشفت  حقيقة الجاهلية الأموية التي لبست ثوب الإسلام وهي بعيدة كل البعد عنه, كان لابد لهذه الثورة ان تستمر ضد الظلم والطغيان, وان يحمل الراية رجال شجعان يواصلون مسيرة الاصلاح التي نهض بها الامام الحسين عليه السلام.  فكانت ثورة الشهيد زيد بن علي عليهما السلام عطاء لتلك الثورة الحسينية, حيث كسرت حاجز الخوف في نفوس الأمة التي اصابها الركود بعد استشهاد سيد الشهداء عليه السلام  , فجعلتهم على مستوى من الوعي السياسي والفكري والجهادي,  عندما دعاهم  الشهيد زيد عليه السلام للعودة  الى كتاب الله وسنة نبيه, وعدم ترك الامر بالمعروف ومواجهة الظالم . والشهيد زيد عليه السلام هو تلك الشخصية العظيمة التي ارتبط اسمها بالقران الكريم حيث أطْلِقَ عليه وصفٌ لا يشاركه فيه أحدٌ من العالمين، وهو (حليف القرآن).

 لقد كانت ثورة الشهيد زيد عليه السلام رغم نهايتها المأساوية المؤلمة, بمثابة الصاعقة التي أحرقت الحكم الأموي ودفعته إلى الهاوية حيث لم يدم طويلا حتى انهارت الدولة الاموية ولم تسلم امية من القتل الجماعي والابادة ونبش وحرق قبور موتاها الطغاة.

لقد مضى زيد شهيداً راضياً مرضياً عند أئمة أهل البيت عليهم السلام , حيث قال فيه الامام الصادق عليه السلام بعد شهادته  : عند الله احتسب عمي شهيداً كشهداء استشهدوا مع رسول الله وعلي والحسن والحسين صلوات الله عليهم.

لقد قام دواعش الامس بصلب الشهيد زيد عليه السلام  عريانا لمدة أربع سنين، ثم أحرقوه بالنار، ثم ذروا رماده في الفرات,  وهو الحال نفسه حينما شاهدنا دواعش اليوم من عملاء الاستكبار العالمي, حيث قام المقبور صدام الكافر بسجن اتباع اهل البيت عليهم السلام , واذابة  اجسادهم في احواض التيزاب والزرنيخ.

ثم مافعله النواصب عندما  نشروا الطائفية في بلدنا واخذوا بذبح  الناس على الهوية, وحرق جثثهم, او رميها لوحوش البحر وهم احياء. ولكن رغم كل ذلك يتجدد عندنا يوميا الف زيد والف عابس , ويبقى الاسلام الحقيقي شامخا رغم انوف الطغاة,  وتبقى راية هيهات منا الذلة شامخة  حتى تحقيق دولة العدل الالهي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك