المقالات

ماذا بقي من اسرائيل ؟!


 

ماجد الشويلي ||

 

ما أن نجحت الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وتبنت القضية الفلسطينية بكل صدق وحزم وأخذ محور المقاومة يتبلور بقيادتها في المنطقة حتى توالت النكسات والنكبات على إسرائيل وأخذت بالإنكماش حتى قبعت خلف الأسيجة الخرسانية

كأنها دودة القز في شرنقتها.

فمن خروجها من لبنان مدحورة على يد أبطال حزب الله إلى هزيمتها في حرب تموز

مروراً بعجزها التام عن مواجهة المقاومة في قطاع غزة وهي تتقهقر في الميدان وتمنى بالخسائر العسكرية واحدة تلو الإخرى .

لكن وعلى مايبدو إن هزائمها لم تقتصر على الجانب العسكري رغم أن ميزة إسرائيل أن لديها جيش لايقهر كما  تدعي هي روجت له الأنظمة الغربية .

بل باتت تخسر في ميادين أخر  من أهمها هو إنهيار منظومة القبة الحديدية بما تمثله من حصن حصين يكفل لها استقرار المستوطنيين في مستوطناتهم

وكذلك خسارتها في الحرب السيبرانية مع الجمهورية الإسلامية وحزب الله وحتى فصائل المقاومة في العراق.

إن إسرائيل غدت تخسر سطوتها في البحار

وتخسر قدرتها على تشكيل التحالفات الرصينة لمواجهة قدرات محور المقاومة

وفقدت قدرتها على إجهاض مشروع المقاومة المناهضة لها وتوسعها في المنطقة والعالم .

إنها تتقهقر في أروقة الأمم المتحدة وتعجز عن حماية مصالحها في حرب البواخر والسفن التجارية والبوارج الحربية

واليوم منيت بفشل أمني ذريع تمثل بنجاح عملية تحرير مجموعة من المقاومين الفلسطينيين لأنفسهم من سجن جلبوع شديد الحراسة والإحتراز الأمني

لكن أشد الخسارات وأفتكها بإسرائيل هو بدء التفكير الجدي بأروقة الإدارة الأمريكية بجدوائية تبني إسرائيل ودعمها المطلق

وبعضهم قال ؛

((أن تكلفة حماية أسرائيل أكبر بكثير من مردوداتها النفعية على أمريكا))

فما الذي بقي لإسرائيل؟؟

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك