المقالات

دُرّةُ: لقد قتل أهل النفاق حبيبنا!


 

أمل هاني الياسري ||

 

·        نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/21

 

يا أبتاه: لا خير في الدنيا بعد أن قُتِلَ الهداة، والقوم متوجهون الى يزيد بن معاوية عليه اللعنة، ليشاهدوا رأس الخارجي كما يدّعون، ألا لعنة الله على الظالمين، أي دماء سفكوا، وأي رأس رفعوا؟ فقد تنكروا بعمائم أهل الحق، وجردوا سيوفهم، وشرعوا بالرماح، وتبجحوا بجرائمهم تجاه أهل البيت(عليهم السلام)، من قتل وسبي، وترويع وخوف في جوف الصحراء، برحلة عسيرة من كربلاء حتى الشام، فمَنْ لهذه العيال والثكالى بعدك يا حسين؟!

السيدة درة الصدف بنت عبد الله بن عمر الأنصاري، كانا من الموالين للعترة الطاهرة (عليهم السلام) سألت والدها: ما بك يا أبتاه لا أبكى بك الدهر، ولا نزل بقومك القهر، أخبرني عن حالك؟ فأجابها: يا بنية لقد قتل أهل النفاق حبيبنا، وسبط رسولنا، وإبن ولينا، وسبواعياله، ورفعوا رأسه فوق رمح، يدار به بين البلدان، فقالت إبنته: فوالله لأحرص في خلاص الرأس الشريف وآخذه، وأدفنه بداري، وأفتخر به على أهل الأرض!

آثار كلام السيدة الفاضلة درة الصدف الأنصارية، حفيظة كبار قومها في مدينتها حلب السورية، خاصة من تغلغل الخوف في قلوبهم وأعوانهم الجبناء، لكنها رغم ذلك أصرت على المضي، لملاقاة المجموعة الحاملة لرأس الحسين (عليه السلام) والظفر به، فإتفقت مع صفوة نساء حلب الصادقات، المواليات لفاطمة الزهراء (عليها السلام) وقد نلنَ الشهادة وسالت دماؤهنَ، بعد إنضمام نخبة من الفرسان معهنَّ، ودارت معركة شرسة مع المنافقين، لأجل قضية الإمام الحسين ورأسه الشريف.      

لقد عاصرت السيدة درة الصدف، زمن الإمام علي(عليه السلام)في طفولتها، ثم إنتقلت للعيش في مدينة حلب إحدى مناطق الشام، التي تعرضت للتعتيم الإعلامي المتعمد، حول ولاية علي(عليه السلام) وعدالته، وعندما سمعت بمصرع الحسين(عليه السلام)، جاءت مع الموالين لتقديم العزاء للبيت الهاشمي، فما لبثت أن سمعت كلام الإمام زين العابدين، حتى قررت الثأر لأبيه الحسين، فهي تدرك مكانته عند النبي (عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم السلام):(فحسين مني وانا من حسين).

راية (يا لثارات الحسين)، باتت منبراً لكل الأحرار في العالم، ورفعتها نسوة خالدات، وصفوة مواليات، أبدعنَ بتصوير مواقفهنَّ تجاه قضية كربلاء، ولم يخفنَ في الحق لومة لائم، وناخت تحت كرامتهنَّ، لُفافة كل جبان ومنافق تلثم بها، ليتجرأ على قتال الحسين وأهل بيته(عليهم السلام)، ومنهنَّ السيدة الجليلة درة الصدف الأنصارية، التي كانت من الشام، وهو دليل واضح على أن الثورة الحسينية، إنطلقت من المكان الذي نزل به أهله بعد مصرعه(عليه السلام).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك