المقالات

الجمهور "الحبّاب"..!

342 2021-09-06

  حمزة مصطفى ||   بعد ستة عشر عاما  الإ شهر تكمل الطبقة السياسية العراقية إستعداداتها لإجراء إنتخابات شبه مبكرة. الشعب ومنذ ستة عشر عاما الإ شهر  يستعد وبكل ثقة للمقاطعة تحت نظرية "لا جديد تحت الشمس". لايوجد أشطر من طبقتنا السياسية من بين كل الديمقراطيات و"المو" ديمقراطيات. فهذه الطبقة السياسية تمكنت طوال   تلك السنوات من "تدبير" جمهور مطيع, ثابت الولاء, قوي الشكيمة, مخلص, حباب, يحدث بطاقته كل أربع سنوات, يذهب الى صندوق الإقتراع في الساعة السابعة صباحا وينهي مهمته في التاسعة صباحا ويعود  الى بيته لتناول "الريوك" حتى بدون إنتظار النتائج. ساعات النهار المتبقية حتى السابعة ليلا حيث تقفل أبواب مراكز  الإنتخابات يقضيها الموظفون  والمراقبون  لفات وضحك وسوالف و"اللذي منو". كما أنها سمحت للشعب من باب الديمقراطية وشباكها أن يقول مايريد.  السوشيال ميديا مفتوح على مدار الساعة .. إشتم إشتم حتى "تنهمد" وتنام.     ومن باب الشطارة أيضا أمنت الطبقة السياسية حالها ديمقراطيا بالمشاركة الثابتة لجمهورها الحباب الذي لايرد لها طلبا ولا جواب. نسبته ثابتة (25 الى 30%), وإحتجاجاته "كيوت",و دعاؤه إحفظ الزعيم فهو  اللقب المحبب لدى الجميع. هو الوحيد الذي يتوزع بلا محاصصة على كل المكونات. فللديمقراطية إستحقاقاتها لاسيما إذا كانت توافقية, تواطؤية, طمطمية, شعاراتية.      ولأن طبقتنا السياسية و"هذا من فضل ربي" لا مشكلة لديها مع أحد طالما أن صناديق الإقتراع سوف تمتلئ نهاية النهار أحرقت أم لم تحرق, زورت أم لم تزور, بيعت البايومترية أم أشتريت الألكترونية. ماذا يمكن أن يحصل؟ ولا شئ. أقصى مايمكن حصوله هو ذهاب الحاجة جينين  بلاسخارت وهي ومراقبيها الى مجلس الأمن "عشاء يبكون" بعد أن يأتون على قميص الإنتخابات بحبر بنفسجي سليم مائة بالمائة. فالإنتخابات في النهاية صحيحة من حيث النسبة والتناسب شاء فيثاغورس أم أبى إينتشاين.  هذا على صعيد الطبقة السياسية حفظها الله ورعاها ذات الجمهور الحباب, الثابت الأواب. فماذا عن المعارضة التي تكثر من المؤتمرات, وتصدح منذ 16 عاما بالتصريحات, والتهديدات والتدويلات والتأويلات و"قبض ماكو". فالشعب المقاطع ابو نسبة الـ 70 %هو نفسه الرافض لأخذ اللقاح, وهو نفسه الذي تفتك به كورونا وأخواتها لأنه لا يعرف ماذا يريد؟ هل يريد غزال أم أرنب؟ أم أرنب متغزل أم غزال متأرنب؟ أم .. ياحريمة وياحسافة لكن بصوت .. سلمان المنكوب؟ 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك