المقالات

اللا دولة؛ خبث الشعار وسوء نية المقاصد..!


 

عمار محمد طيب العراقي ||

 

قبل اكثر من خمسة عشر عاما؛ وقع تحت يدي كتاب بيار كلاستر، والذي يحمل عنوان«مجتمع اللا دولة»..بيار كلاستر هو واحد من أهم الأنثروبولوجيين الفرنسيين، حظيت مقارباته عن السلطة السياسية في المجتمعات البدائية، وعن الاقتصاد الإكفائي، والحرب عند البدائيين، بكثير من الإلتفات من قبل المهتمين بالعلوم السياسية.

في هذا الكتاب درس "كلاستر"؛ المجتمعات السابقة لقيام الدولة؛ ونكتشف الأهمية التأريخية لقيام الدولة في حياة البشرية..حيث تكتسب الدولة أهميتها كناظمة لحياة سكان مجتمع ما، اما كون هذه "الناظمة" لابد منها أو خلافه، فهذا امر يحسمه كون الدولة وسيلة لتنظيم المجتمعات، ومنجز مهم في تطور الحضارة الإنسانية..

في هذا الصدد فإن العراق؛ دولة عمرها يمتد لما يزيد عن عشرة آلاف سنة، معظمها كان يُحكَم فيه من قبل أغراب، لكنه كان "دولة" مكتملة الوصف والأركان، ولم يكن غير ذلك إلا ما ندر.

لم يترك لنا التاريخ نماذج للادولة، سوى في فترات من حكم العباسيين، حينما سيطر المماليك على مقاليد الحكم، وكان رأس الدولة "الخليفة" ينصب في الصباح، وفي المساء يوضع وسط سجادة تلف حوله، ويجلس عدد من الجنود فوقها الى ان يموت..وعشنا قبل عامين أنموذجا آخرا للادولة، حينما شكل رعاع تشرين، الذين كان يدعمهم رافعو شعار الدولة واللا دولة، افواج مكافحة الدوام في المدارس ومؤسسات "الدولة"، وحينما عطلوا الحياة بشكل كامل، واحرقوا دوائر الدولة ومقرات القوى السياسية، الى أن تشكلت دولة تقدسهم ومطيعة لهم، تحت نظر من يرفعون شعار الدولة واللا دولة اليوم!.

بالمقابل وعلى مدى البصر، فإن وقائع العيش في ظل الدولة، تكشف أن الدولة أداة بيد الأقوياء، وأنها وسيلة تعسف دائم بيدهم لقتل الحريات، وإقسار المواطنين على الولاء لهم ولمعتقداتهم، حيث يتحول المواطن الى "تابع" لهم، لذلك لا يصح تقديس الدولة بشكل مطلق، وسنحتاج الى "معارضة" الدولة ومقارعتها، بل ومحاربتها، حينما تتحول "الدولة" الى أداة ثقيلة تعطل حياة المجتمع، وتقيم سلطتها على المواطنين بالقمع والرعب، وتحولهم الى قطيع لا يطيع سواها، حتى طاعة الله ممنوعة لديها..نظام صدام كان أنموذجا لهذه الدولة، التي حاربها رعاياها من الوطنيين والأحرار!

فكرة الدولة باتت من المسلمات والضرورات، وحسب "بيار كلاستر"،" فإن المجتمعات البدائية هي «مجتمعات دون دولة». كان ينقصها شيء هام هو الدولة، لذا فإنها مجتمعات غير تامة، غير مكتملة، فهي تستمر في معاناة التجربة لغياب الدولة وهي تحاول تجاوز هذا الغياب، فالدولة في نهاية المطاف هي قدر أي مجتمع يريد أن يتطور"...العراق كان مجتمعا "تاما" على مر التاريخ..!

لكن بالمقابل فإنه وعلى الرغم من وجود الدولة، فإن المجتمعات تعاني من إضطرابات وعدم إستقرار، بل أن وجود الدولة ذاتها سبب لعدم الأستقرار في حالات كثيرة، ومجتمعنا العراقي مثلا واضحا يصح أن يضرب ويدرس؛ لأن الأمر منوط أساسا بمن يدير الدولة، وبدرجة أقل بمن يتبعها، وبمدى استعداد المجتمع لقبول اغطية الدولة الثقيلة، التي عليها أن تفرض وسائل تسير الحياة العامة، بقوة القانون لا بمنطق القوة.

إن من حق المتحدثين عن مشروع الدولة نشر أطروحتهم، لكن يتعين ان يكونوا قبل ذلك؛ قد فعلوا شيئا مهما على طريق بنائها بناءا رصينا، وأن يكونوا من حماتها إبتداءا لا من هادميها، وأن لا يتحول شعار الدولة والادولة، الى اداة لضرب القوى التي بنت الدولة وحمتها، وأن لا يكون وسيلة إنتخابية، قصدها هدم ما بناه الآخرين كي يبدو قصرها عاليا..

ههههه..مجتمع اللادولة يتحدث عن بناء الدولة..!

شكرا

1/9/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك