المقالات

يوم النصر العظيم..!


 

عزيز الإبراهيمي ||

 

كنت في العاشرة من العمر وكان سطح الدار هو الملاذ الوحيد للنوم في ايام الصيف القائضة ذلك النوم الذي يأتي كالمنقذ بعد جولة تخوضها مع البك والحرمس وتلك الجولات الحرمسية وان توفر لك المناعة الا انها تسلب منك النضارة وتكسبك صفارا ممزوج بسمرة وقليل من النمش. لم اشعر الا باحد افراد الاسرة يسحبني وهو يصيح بان الجو محترك وكان المشهد الذي رأيته بعد ان فتحت عيني مرعب للكبار فضلا عن الأطفال فأصوات الرمي ومناظر المذنب تخطف الالباب.

ماهي الا لحظات حتى انخرطت كالأحمق في فرحة كانت تسيطر على الأجواء ووجدت نفسي اردد مع بعض الأطفال (هي هي خلصت الحرب على ايران ونحن نتسابق الى التقاط الاغلوف التي تخلفها البنادق), الحرب التي تعرفنا عليها مبكرا من خلال قوافل الموت التي كانت تخطف رجال وشاب القرية.

ثمان سنوات من حرب مفروضة على الشيعة لم يكن لها هدف ولا غاية الا الذبح لأبناء هذه الطائفة بغض النظر عن البلد والقومية التي ينتمون اليها, ولازلت أتذكر الحيرة ومشاعر الطفولة المربكة ازاءها, ففي المدرسة الابتدائية نلقن بعبارات الخميني الدجال والفرس المجوس اما في البيت فالأمر مختلف: فعندما ياتي المساء وتبدأ المعاناة مع فر الشبكة ( وهي عملية يقوم بها احد افراد الاسرة بينما الجميع ينادي: لا...  اي.. لا..  اي خلها صفت.. لا ..فر بعد.. لا شوية).

  وفي هذه العملية الدورانية للشبكة يلتقط التلفاز فيها بعض القنوات الفارسية التي تظهر صورة للأمام الخميني رضوان الله عليه فنشاهد لحظتها الوالد رحمه الله يصلي على محمد واله  بصوت منخفض وعندما تستقر الصورة على قناة جمهورية العراق وتظهر صورة صدام يبصق بمرارة على صورة الرئيس حتى تتشوه الرؤية.. لم يكن الامر سيئا بالنسبة لنا كثيرا فلا نحتاج عندها الا لقطعة قماش لتنظيف شاشة التلفاز المثقلة بالأتربة....

الا ان تلك التناقضات اربكت افكارنا ولم نستطع فك طلاسمها حتى كبرنا في العمر.

الكثير من المجتمعات تخوض حروب وكل الحروب فيها خسائر ولكن ما يعاظم تلك الخسائر ان المجتمع يخوض حربا من دون قضية ولا هدف فيستيقظ بعد حين ليجد ان كل تلك الدماء التي سالت والممتلكات التي خربت والنفوس التي دمرت هي مجرد عبث, ولعل الحرب مع ايران اذاقت الشيعة في العراق مرارتين اولها انها حرب بلا هدف ولا قضية و الأخرى انهم كانوا يساقون الى خوضها قسرا من قبل ازلام البعث تلبية لشهوات ابن العوجة وحماقاته.

ان يوم النصر العظيم عندما ندرك اننا في مسيرة حياتنا كأفراد ومجتمعات نحتاج الى قضية نستشعر لذة العيش معها وجميل التضحية في سبيلها.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك