المقالات

التنازلات المتوالية هي من أنجبت صفقة القرن


 

احترام المشرف ||

 

فلسطين قضية العرب الأولى، فلسطين قضيتنا المركزية، لن نتنازل عن المسجد الأقصى المبارك، لن نسمح لليهود أن يدنّسوا مقدساتنا،  سوف نقف إلى جانب فلسطين، سوف نكون مع تحرير

فلسطين، منذ أن ولدنا وإلى الآن ونحن نسمع سوف وسوف وسوف، ولن ولن ولن إلخ،

هذا مانسمعه منذ صغرنا، وما الذي يحدث على أرض الواقع، مالذي يحدث على أرض فلسطين المنكوبة من العرب ومن المسلمين، فلسطين المهدور حقها وحقوقها من العرب ومن المسلمين،

الذي حدث من عام (1948) وإلى اليوم، هو تنازلات تلتها تنازلات، حتى خمد اسم فلسطين، وأصبح الحديث عن غزة، وضاع اسم المقاومة الفلسطينية، وأصبحت فتح. وحماس،

لنأتي على ذكر بعض من كم هائل من التنازلات، التي أوصلتنا لما نحن عليه اليَوُم

ولنأخذ مااسعفتنا به الذاكرة،

1-تكميش القضية م̷ـــِْن قضية لكل المسلمين، وحصرها، بأن فلسطين شأن عربي، ناسين أو متناسين بأن المقدسات الإسلامية، وحمايتها هو من واجب كل المسلمين وكان هذا تنازل،

2- اتفاقية كامب ديفيد للسلام، التي وقعت عام (1979) وكانت أول خرق للموقف العربي، الرافض للتعامل مع إسرائيل، وكان هذا تنازل،

3-فتح سفارات رسمية  ومكاتب قنصلية. وتبادل تجاري. مع الكيان الغاصب، مع كل من مصر.والأردن. وموريتانيا.

والإمارات. وقطر. وسلطنةعمان. والمغرب. وتونس.

وكان هذا تنازل،

4-السكوت عن المذابح التي حصلت للفلسطينين، ١مذبحة دير ياسين، في قرية دير ياسين، التي تقع غربي القدس في 9 أبريل عام 1948على يد الجماعتين الصهيونيتين: أرجون. وشتيري، أي بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية،المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسين،

٢-مذبحة صبرا وشاتيلا، هي مذبحة نفذت في مخيمي صبرا وشاتيلا لللاجئين الفلسطينيين، في 16 سبتمبر 1982_واستمرت لمدة ثلاثةأيام،

تعد مذبحة صبرا وشاتيلا إحدى أكثر الفصول الدموية فى تاريخ الشعب الفلسطينى، والتى راح ضحيتها العشرات

جرت المذبحة تحت أعين الجيش الإسرائيلي،

ولم تكن مجزرة صبرا وشاتيلا أول المجازر الإسرائيلية،

٣- مذبحة الحرم الإبراهيمي، نفّذها باروخ جولدشتاين، أو باروخ جولدستين، وهو طبيب يهودي والمنفذ لمذبحة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل الفلسطينية فجر يوم الجمعة (15 رمضان عام 1414 هـ)( الموافقة لـ 25 فبراير 1994)

التي قام بها مع تواطؤ عدد من المستوطنين. والجيش، في حق المصلين، حيث أطلق النار على المصلين في المسجد،

وغيرها الكثير مِْن المذابح، التي لم يحرّك عليها العرب والمسلمون ساكناً، وكان هذا تنازل،

5-السكوت عن بناءالجدار العازل،

وهو جدار الفصل العنصري، الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية قرب الخط الأخضر، وتقول إنه لمنع دخول سكان الضفة الغربية إلى الأراضي المحتلة، أو المستوطنات الإسرائيلية، القريبة من الخط الأخضر، وكان هذا تنازل،

6- السماح للمتطرفين اليهود  بتدنيس المسجد الأقصى المبارك،

وكان هذا تنازل،

7-السكوت، عن حفريات الأنفاق أسفل المسجد الأقصى، وحوّله لمحاولة فرض التهويد، لإقامة الهيكل المزعوم،

وكان هذا تنازل،

والكثير الكثير مِْن التنازلات التي لم تسعفنا الذاكرة بطرحها، سبعون عام، من التنازلات التي أوصلتنا لما نحن عليه الًيَوُم، ولم تأتي صفقة العار، إلا كنتاج طبيعي لكل ماسمحنابه، وتنازلنا عنه، صفقة العار نحن من شارك في الإعداد لها، ونحن مِْن شجع عليها ومهّدلهآ الطريق،

وإن قلنا غير ذلك، تبقى هذه هي الحقيقة التي علينا الاعتراف بها، تنازلنا كثير وسكتنا كثير،

حتى أتى ترامب ليعطي مالايملك لمن لايستحق!

ْ ( رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا )

من سورة البقرة- آية (286)

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك