المقالات

السهو والغلط مرجوع للطرفين..


 

علي علي ||

 

 "السهو والغلط مرجوع للطرفين". عبارة عادة ما نقرأها أسفل الوصولات التجارية، كملاحظة يجدر الالتفات اليها في تعاملاتنا اليومية مع بعضنا، لاسيما في عمليات البيع والشراء، ذلك أننا جميعا معرضون للخطأ، وفي الحديث الشريف:«كلكم خطـّاؤون وخير الخطائين التوابون»، وهذا يحثنا على ان نتدارك الخطأ بإصلاحه حال معرفتنا به، وكما يقول المثل الشعبي: "لا من شاف ولا من درى". ولكن بعض الأخطاء فاضحة (ما يلّبس عليها عگال)، لاسيما إذا شاعت بين الناس، فحينئذٍ لا يمكن تداركها فقد (سبق السيفُ العذلَ).

  والصحافة المقروءة أكثر مهنة معرضة لهذا، ولاسيما الجريدة اليومية وذلك لجملة أسباب، أهمها أن سقفا زمنيا محددا بالساعات أو بالدقائق يجب أن تصدر خلاله. كما ان عملية جمع أكثر الأخبار فيها آنيّة، ومتضاربة المصادر والمصداقية، والخبر يتنقل ميدانيا تارة.. وتارة إلكترونيا، بين محرر ومراسل ومندوب.. ومنضد ومصمم ومصحح.. ومدير تحرير ورئيس تحرير. ثم تدخل عملية الطبع بمراحلها الفنية والميكانيكية المتشعبة، وفي خضم لج البحر هذا، يكون رئيس التحرير ومدير التحرير في الصدارة، أو بالخط العريض: (بحلگ المدفع) وتقع على عاتقيهما التبعات القانونية والمساءلة واللوم وغلق الجريدة، وأحيانا.. الحبس (الله لا يگولها) في حالة حدوث خطأ وإن كان بسيطا او عفويا، وعلى وجه الخصوص عندما يمس الخطأ شخصية سياسية أو دينية، أو حزبا أو فئة ذات نفوذ، فحينها يكونان (مستضعفين في قبضتي مستأسد).. وتتكالب عليهما آنذاك كل أشكال الحساب واللوم والتقريع والتقصير بأقصى درجاتها، وكذلك ينفتح عليهما باب الشماتة والتشفي و (الدونيات) من قبل الذئاب الذين يرتدون ثياب الحمل الوديع من أصدقائهما.

   وبعد الرحلة المكوكية المضنية لعملية تحرير الخبر وإنشائه ونشره، وما يتخللها من مطبات يطول الحديث عنها، تصل الجريدة الى يد القارئ والـ (مسؤول)، وهنا عند الأخير تسكن العبرات، فبعد فنجان القهوة الـ (مضبوط)، وبعد البسملة والصلاة على محمد وآل محمد، يمسك الجريدة بكل ما أوتي من قوة، وبعد شهيق عميق يبدأ القراءة، فاذا بالمـُقـَل تجحظ، والألحاظ شزرى، والأجفان تترى، والأنياب تـُبرى، والرقاب تشرئب، والبراثن تـُسَن، لاهثة باحثة عن شاردة واردة.. صغيرة كبيرة.. همزة لمزة، وكأني بحال المسؤول ماسكا مكبِّرة أو جهاز سونر، ويبحث بتأنٍّ في أماكن حساسة من صفحات الجريدة. وما ان يستشف السيد المسؤول هفوة او زلة أو خلة أو فلتة أو (چطـّة)، حتى يعلن من مكتبه بملء فيه: (إنها الحـرب.. الحـرب.. الحـرب) وإذا كـان يجيـد الإنگـليزيــة: (it is the war..war..war). هنا يطبّق ماتعلمه في الجيش -إن كان قد خدم فيه يوما- بدرس التهديف والتصويب كالتالي: مد خط وهمي من عين الرامي (المسؤول) الى الهدف (رئيس التحرير ومدير التحرير) مارًّا بالفرضة والشعيرة واضعا بالحسبان اتجاه الـ (تيار) -أقصد تيارالريح طبعا- كي تأتي الإصابة في الصميم، ويحدث ما بعدها ما يحدث من رفع دعاوى ضد الجريدة، وتغريمها أرقاما فلكية لا تتمكن من تسديدها، حتى بعد صدور العدد رقم مليون.

  أرى أن المسؤول الذي يتربع على كرسيه العاجي، متربصا أخطاء هذا الصحفي، او مقتنصا زلة ذاك الإعلامي، ليكيد مكيدته مع الجهة الإعلامية المصدرة للجريدة، حري به الاهتمام بتصحيح أخطائه وهفواته وفلتاته و (چطاته) التي يدفع ثمنها ملايين العباد من دون ذنب يجنونه، ويلتفت الى تقويمها وتعديل ما اعوج من أفعاله وأقواله، بدل تضييع الوقت والجهد في ظرف عليه ادخارهما لما هو ناجع ومفيد. وحديثي هذا ليس لما مر من أحداث فحسب، بل لقادم الأيام، وما تحمله لنا من هفوات الصحفيين.. و "بلاوي" السياسيين والمسؤولين على حد سواء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك