المقالات

رغم سطوة كورونا المنحوسة..شهِدَ الغديرُ بأنهُ أضحى أمير..


 

-مازن البعيجي ||

 

كأيِّ أرض مهجورةٍ في صحراء قاحلة أنا الغدير! الذي تقتله الوحشة وتجلب له رياح الصحراء رمالها البلورية القاسية، وتعمي عيون النبع الذي ينتظر من غير أمل قد يتحقق!

وبلحظة وحيث كنت اغط في نومٍ عميق احسست بسموم التراب تلفحني وصرير الصحراء يلهبني ، وكأني بأصوات حوافر خيولٍ وجرجرة جمال وأصوات أخافتني! كأنها قافلة بدو رُحَّل، حاولت النهوض وإذا بي اشاهد مالا يخطر ببالي يوما أن اشاهده.

أمة ذاهبة للحج واقوام تتابع المسير وتحث الخطى كأنها على موعد قريب،  والبعض يسأل عن مكاني واسمي انزلوا واضربوا الخيام عند غدير "خم" تعجبتُ من اين هؤلاء ليعرفوا اسمي وعذب الماء ولم يسبق لي أن عرفتُ أحدا منهم !؟

عجبًا!!  كأن الامر مدبَّر ومدروس حيث هناك من يُخبرهم بما يجب فعله، نزلت الركبان وبُني مسرح من اقتاب الإبل وصعد عليه أوسم وأجمل ما رأت عيناي، كويكب قد أخرس جماله الأقمار، ومسك بيده شخص كان معه كأنه يريد إِفهامَ الناس وإبلاغهم ، أن هذا خليفتي من بعدي.

كأني بالسماء يتنزل منها فيض وبركات والنبيّ الأكرم يترجم ذلك الفيض على شكل تعاليم نزلت بدستور آيات محكمات،

( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) المائدة ٦٧ .

هنا أدركتُ أنها الكرامة، والشرف، والخلود لإسمي الذي سيخلّده التاريخ ما خلُد اسم "عليّ" وتلك البيعة القرآنية العظيمة، لذا وأنا كل عام يحتفل الأنام بحادثتي وأنني  انا الغدير "غدير خم" الذي أضحى أميرًا بتنصيب الأمير مولى للمؤمنين .

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك