المقالات

لكي لا نندم مرتين..!


 

جاسم الموسوي ||

 

من منا لايتذكر ذلك الامام  الذي ازاحه شرطي الخليج بكاسيت الثورة وكل اعلام العالم ضده من منا لايتذكر تلك الشيبة التي حملت على الاكتاف عندما كان خصمه تقبل يداه من حكام الخليج صعودا من منا لايتذكر المعجزة الالهية لشعب كان يسمى شعبا ودولة اوربا الشرق ليكون انموذجا بالثورية والدفاع عن الاسلام من منا لايتذكر طهران عاصمة للكيان الصهيوني لتتحول الى عاصمة للفلسطينين.

هل نسيتم ماقاله ذلك الامام الضعيف والفقير لله والقوي بوجه الطواغيت وتصير المستضعفين عندما قال ان امريكا الشيطان الاكبر ولم يكن هذا التقييم مبني على نزعه شخصية او موقف من اجل ان يصالح امريكا من هنا انطلق  اقول ان هذا الدستور الإمام الخميني قدس هو المسطرة التي يجب ان يتبعها الاحرار.

 ومن غير المنطق ان نسلم ان امريكا تغييرت او غيرت فلسفتها بالتعامل معنا مهما كنا اعداء عملاء فالثابت ان المصالح الامريكية بعيدا حتى عن شيطنتها اربعة مصالح الثروات والقواعد وامن إسرائيل والتحكم بالمياه الاقليمية والدولية ومن غير المنطق بالنسبة لها ان تتنازل عن هذه المصالح ولايهمها مايحصل لبلدان تلك المنطقة وحتى عملائها لم يسلموا من سمومها.

فهذا الشاه ومبارك وصدام وكثير من النماذج في المنطقة سقطوا ولم تدمع عين امريكا عليهم هل نسي بعضنا ان امريكا لاتقدم للاخر اي خدمة بلا ثمن باهظ لماذا نهرول وراء الشيطان لماذا لانستفد من الدروس الم يكن خيانتنا للمختار ثمنها رقاب لو قاتلة الزبيرين لانتصرت عليهم.

 لماذا لانؤمن ان ثورية الشعوب هي الخلاص من الطاغوت العالمي  الم تعقد امريكا اتفاقا مع العراق في عام ٢٠٠٨ اين نتائج هذه الاتفاقية الم تتعهد امريكا بالنظام الديمقراطي في العراق وفككته الى طوائف يقتل بعضنا البعض الم تجعل من خدود العراق سائبة ليدخل اليها شذاذ الافاق القاعدة وداعش.

 الم تهيء الاجواء للارهابيين من البعثيين وغيرهم لعقد مؤتمراتهم تحت مظلتها  كم كنت اتمنى ان يضع كل مسؤول لافته لمقولة الامام الخميني قدس امريكا الشيطان الاكبر لكي نتذكر كلما قدمت امريكا رأيا او مقترحا ان وراء ذلك طعم نبلعه وهي تضحك على سفاهة بعض السياسين وغبائهم السياسي.

 رحمك الله يامولاي فهاهي ايران التي التزمت بنهجك ورغم كل الظروف المحيطة بها وقساوتها اصبحت دولة عظمى في الاقليم وكبرى في العالم يحسب لها الف حساب بلا امريكا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك