المقالات

يوم الغدير والكفاءة


 

الشيخ محمد الربيعي ||

 

{نبارك لكم حلول عيد الله الاعظم عيد الغدير }

 إن الاحداث التي حصلت و الحاصلة و التي ستحصل ، كلها دروس و عبر ، و خصوصا ان كانت تلك الاحداث و المواقف منطلقه من دائرة العصمة دائرة الأسوة الحسنة و هم النبي الخاتم ( ص ) واهل بيته الكرام ....

محل الشاهد :

السؤال الذي يطرح دوما لماذا الامام علي ( ع ) بالذات كان هو المعلن عنه يوم غدير خم ، بأمر الإلهي الصادر و المبلغ الى الامة عن طريق النبي الخاتم محمد  ( ص) بأن يكون بعد النبي محمد  ( ص ) يتحمل مسؤولية  الولاية التكوينية و التشريعية ؟

الجواب : و بعيدا عن سرد الادلة القرآنية و الاحاديث النبوية و المواقف ، سبب كل ذلك لان الامام علي ( ع ) توفرت فيه ( الكفاءة ) ، هذا ملخص كل شيء .

محل الشاهد :

من هنا نقول : من يريد ان يعيش حقيقة يوم الغدير عليه ان يفهم الدرس المراد من ذلك اليوم.

 أن من دروس الصادرة كمنهاج للعمل بها،  من واقعة الغدير هو ( درس الكفاءة) ، هذا الدرس الذي يجدر   بأبناء الاسلام الحقيقي ن يكونوا خير من يعلمه و يعمل به تطبيقا في واقعهم و ليس تنظيراً..  

فدرس الكفاءة يؤكد الصورة التي ينبغي أن تحكم كل مواقعنا ، من أصغرها إلى أعلاها وصولا للمناصب العليا في السلطة و الحكم .

 الكفاءة من حقها أن تتربع ، من حقها أن تبرز ، ومن حق أصحاب الكفاءة أن يصلوا .

 الخط هو تصاعدي و حقيقي ، يجب أن لا ينافسه خطوط مختصرة تأتي من نصف الطريق أو تسقط بالبراشوت و يفسح لها في المجال هذا ليس شريفا .

 مهما كان و مهما حصل علينا أن ننسحب أمام الكفاءة .

من يملك الكفاءة و الانجازات و السيرة الطيبة و الاخلاق العالية يجب ألا يحاصر بالفرص الضيقة ، لقد درجنا في حياتنا و في سياسات العصر الحديث ، أن يُغضَّ الطرف عن أخطاء و عن خطايا و أن يمحى التاريخ الفاسد لهذا او ذاك بشخطة قلم .

 لقد درجنا ليس فقط على تبييض صفحات سودها الفساد انما شرعت الابواب امامها للوصول ، بينما اصحاب الكفاءة تطفأ الانوار من حولهم ، أصلا لا يلاحظهم أحد فينسحبون و يبتعدون و يهاجرون ، أليس هذا هو واقعنا ؟

فليبدأ كل منا نحن الذين ننادي بالامام علي(ع) و بالغدير أن نجعل من هذا اليوم هو ( يوم للكفاءة ) و تكريسها و إعلاء شأنها.

يوم للتأكد من أن مواقع العمل كلها من أصغرها الى أعلاها لا يشغلها الا الكفوء و ليس القريب او الصديق او المدعوم او الطيع او السهل او التابع ، الامام  علي ( ع ) ، جعل من حوله أصحابا و ليس أتباعا .

 أصحابا لهم كفاءاتهم و وصلوا الى ما وصلوا اليه بكفاءاتهم وليس بصحبتهم الى الامام علي ( ع ) .

ان الخيط ايها الاحبة رفيع ، بين أن تجذبك الكفاءة و تفكر في مصلحة العمل و مصلحة الناس و مصلحة المرضى و مصلحة الطلاب و مصلحة الغذاء ، فهذه كلها تتطلب كفاءة و ليس صحبة ، و الا نكون غير أمناء  على الاقل لنهج الامام علي ( ع ) .

 لا أنكر أن الامر في واقعنا بات معقدا ، و ليس سهلاً وسط الضغوطات و اختلاط المعايير و نسبيتها أحيانا كثيرة ، الا اننا يجب أن نكون سباقين الى اشاعة هذه الروح و الى انشاء أنظمة تضبط الخلل فلا يصل الا الشخص المناسب للمكان المناسب و هذه هي دروس الامام  علي ( ع ) .

و لنتذكر دائما و في كل الظروف أن عليا لم يهادن لحساب الحق و هو من مثّل الحق كل الحق فقال عنه رسول الله الخاتم ( ع )  علي مع الحق و الحق مع علي يدور معه حيثما دار .

اللهم احفظ العراق و اهله

اللهم احفظ الاسلام و اهله

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك