المقالات

شمال افريقيا بين نهجين وصراع النفوذ على تونس


    محمد صادق الحسيني ||

 

يوم تحالف ماوتسي تونغ مع الزعيم الوطني تشان كاي تشيك الموالي للولايات المتحدة، لاخراج جيوش الغزو الياباني للصين في نهاية ثلاثينة القرن الماضي، لم يكن مضموناً لدى ماوتسي انه سينجح في تحقيق كل ما يريد ، سوى طرد المحتل الاجنبي. قيس سعيد الرئيس التونسي الفلسطيني حتى العظم والمعروف بتوجهاته العروبية الصلبة ، استشعر على ما يبدو ، بان ثمة مشروع كان يزحف بقوة لتحريل تونس باتجاهين: ١-التطبيع مع العدو الصهيوني. ٢- تحويل تونس الى رأس حربة ضد الجزائر القومية الاخرى المحاصرة من الغرب الاستعماري. ولما رأى ان الظروف الداخلية نضجت للقيام لما اعتبره خطر اميركي- بريطاني داهم على بلاده يستهدف تحقيق الهدفين اعلاه، قرر الاقدام سريعاً على ما اقدم عليه ، وهو الذي كان يعمل من اجله منذ فترة. لمن تابع الرئيس سعيد على الاشهر الماضية يسجل له الخطوات المهمة التالية: زيارة مهمة للجزائر قبل اشهر. زيارة اخرى لفرنسا اواسظ نيسان. زيارة مصر وعقد قمة مع السيسي بتاريخ ٢٢ حزيران. ليس فارس سعيد الرئيس العربي الذي يصادق ويخاصم على اساس الايديولوجيا، لكنه كما اشرنا اعلاه العروبي والفليطيني حتى العظم. نعم هو قد يكون قام بانقلاب واضح وصريح على توافقات هشة مع احزاب تونسية( رغم ان دفاعياته تؤكد دستورية ما قان به حسب المادة ٨٠ من الدستور) . وهو قد يكون قضى على الربيع العربي( وهذه يعتبرها البعض هدية ربانية)، بخطوته التي يصفها الكثيرون على انها انقلابية....! وهو قد لا يستطيع استكمال حلقات ما يريد لبلاده ، سواء كان ليس اهلاً لذلك او ان الظروف الاقليمية والدولية لن تسمح له. في كلتا الحالتين ، قيس سعيد اصبح الان جزءاً من تقاطع مصالح جزائرية فرنسية ، مصرية، ومصر ادخلت الامارات لتكون الممولة لهذا التحالف غير المتجانس ، لكنه بالضرورة يشترك بكل عناصره بهدف: اخراج من يسمونه مسروع الاخوان المسلمين من الامساك بسلطة تونس وتالياً اخراج النفوذين القطري والتركي، وكذلك اضعاف النفوذ الاميركي البريطاني. يبدو ان الرجل استشعر ربما ان بامكانه اعادة استحضار "التجربة الماوية"( بتصرف، والتاريخ لا يتكرر بصيغ ثابتة وجامدة) لتجنيب ما يعتبره خطا داهم على بلاده. ثمة من يسارع القول بان فرنسا والسيسي ايضا يريدان لتونس ان تذهب الى التطبيع ، طبعا ومن باب اولى الامارات الغارقة حتى اذنيها في التطبيع. لكن الثابتة التي ينطلق منها سعيد في حركته الاخيرة هي  عقيدة سياسية خاصة به فيها شقين : -حماية تونس من فوضى المنظومة "الماسونية" التي يقال انها لم تغادر بورقيبية تونس رغم كل "ديمقراطية" الربيع العربي الرنانة التي روج لها الغرب يوم ركب موجة نهضة الشعوب العربية..! - منع انزلاق تونس الى التطبيع وبيع فلسطين التي يعشقها ، وتحول بلده الي يعشق ايضاً، الى راس حربة ضد الشقيقة الجزائر، التي يريد الغرب ان يضعها بين فكي كماشة شرقا من تونس وغرباً من مراكش الذي بات نظامها يتفاخر باستتباعه للكيان الصهيوني.   السؤال الان : هل سينجح سعيد في التحول الى شرارة تطيح بالنفوذ الاميركي الصهيوني في شمال افريقيا ، ويعيد بناء الدولة التونسية على قواعد جديدة، غير قواعد الربيع العربي المفخخ اصلاً بكل ما هو اسرائيلي..!؟ ام ستتحول تونس الى ساحة صراع اقليمية دولية تتقاذها الرياح العاتية والمضطربة..!؟ الامر يعتمد على صلابة الرجل ومدى قدرته على ادارة الصراع ، وتوظيف الظروف الخارجية لصالح المصلحة التونسية العروبية الفلسطينية العليا التي يؤمن بها بقوة..!  بعدنا طيبين قولوا الله
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك