المقالات

الحرب القادمة..ماذا يجري..وكيفية المواجهة؟!


 

سامي التميمي ||

 

هناك تكتيك سياسي مخابراتي تقوده أمريكا ودول غربية وأقليمية وأخرى عربية  . يجري ترتيبه في الغرف السرية  لتغيير الأوضاع في المنطقة  بعد الوصول الى طرق مسدودة .بفعل المقاومة العنيدة والبطولية من قبل الحشد الشعبي وقوات الأجهزة الأمنية والحشد العشائري في العراق وما أبدوه من مواقف مشرفة في مواجهة داعش  وهزيمته .  وأيضا نفس الشيئ حدث في سوريا ولبنان واليمن . كان أنكسارا كبيرا لداعش ومموليهم وداعميهم .

لايخفى على أحد بأن دور القوات الأمريكية وبعض أجهزة المخابرات الغربية والعربية في تلك المناطق فيه الكثير من الغموض و الشك والريبة . فهو يعطي أنطباع للعالم بأنهم يقاتلون داعش . ولكنهم  في الحقيقة وبعد التجارب العديدة  ينفذون أجندات مشبوهة للضغط والأبتزاز والتخريب وأحداث فجوات ومناطق فوضى وغير مستقرة على المدى البعيد  .

الأن بعد تلك السنين والحرب الطويلة في أفغانستان أثبتت أمريكا فشلها الذريع . فتمت مغادرتها  وفي أيام قليلة سيطرة عصابات طالبان على معظم المدن  الأفغانية وهذه هي رغبة أمريكا  في أحداث فراغ كبير بين الحدود الأفغانية والأيرانية ودعم بعض الفصائل المسلحة الأفغانية للوصول داخل العمق الأيراني وأستنزاف القوة الأيرانية التي لم تستطيع أمريكا مجابهتها . مع العلم ان هناك تصريحات أيجابية اتجاه أيران   . ولكن تحت الطاولة هناك  تحريك مريب حول  القضية الأحوازية وتأليب الشارع وأحداث فوضى عن بعد مثل ما أحدثتها في دول الربيع العربي .

وفي الجانب الآخر هي تتنصت بصورة سرية وعلنية على معظم الكتل والأحزاب والفصائل المسلحة العراقية  . بالتعاون مع أسرائيل وترتيب المعركة القادمة .

هناك مخطط كبير لضرب أيران وأستنزاف قوتها العسكرية والأقتصادية وتحجيم دورها في دعم المقاومة الممتدة من العراق وسوريا ولبنان واليمن وأيضا هناك مخطط لأحداث تخريب فكري عقائدي للنهج الذي تتبناه القوى المقاومة من خلال بعض القيادات والتيارات  والعشائر والشباب  الذي يتناغم مع أمريكا ودول الغرب من خلال منصات التواصل الأجتماعي المختلفة والدعم المالي  .  مستغلة الأوضاع المتردية في كل الجوانب من الخدمات والصحة والتعليم والعمل وغيرها .

هي المعركة القادمة علينا  الأنتباه وتحجيم دور السفراء الأجانب ومراقبة أجهزتهم وموظفيهم .  وتنظيم وترتيب بيتنا الداخلي وتقديم أفضل مايكون للبلد وأبناءه  . وبناء أجهزتنا الأمنية بشكل عقائدي وطني وطرد الفاسدين من الدولة .

علينا تقديم رؤية وخطط ومناهج للتقريب بين أبناء البلد وتخفيف التوتر والأحقاد والضغوط النفسية التي أحدثتها الحكومات المتوالية منذ 50 سنة الماضية .

بناء الجبهة الداخلية مهم وضروري للعبور الى شاطئ الأمان .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك