المقالات

الصين تسحل قانون قيصر في سورية..

408 2021-07-25

 

حازم أحمد فضالة  ||

 

    الرئيس السوري بشار الأسد يؤدي اليمين الدستورية بصفته رئيسًا للدولة السورية لولايته الرئاسية الرابعة بتاريخ: 17/تموز/2021، ويحضر وزير الخارجية الصيني (وانغ يي) لعقد اتفاقيات اقتصادية كبرى تمهيدًا للمشروع الصيني العالمي (الحزام والطريق).

    هذا يمثل انتهاء عصر الهيمنة الأميركية على العالم سياسيًا واقتصاديًا بعد انتهائه عسكريًا على يد إيران؛ بإطلاق صواريخها الباليستية لتدكّ قاعدة عين الأسد الأميركية دكًّا.

    صحيح إنَّ الضربة الكبرى للعقوبات الأميركية كانت بالاتفاق الشامل بين بكين وطهران (اتفاق 25 عامًا)؛ لكن الحضور الصيني في سورية يُعَدُّ كسرًا كذلك لقانون قيصر الأميركي الخانق، وهو عدم اعتراف ثانٍ بالعقوبات المصرفية الأميركية.

    الصين تنطلق نحو البحر المتوسط عن طريق سورية، وهي تُعلِن خروجها من أسوارها، وتفتح الجبهات الخارجية الاقتصادية والمالية، والمشروع هذا لا بد أن يتكامل من العراق، ولأجل تكامله سيكون الكاظمي ومن يقف معه؛ خارج المشهد السياسي والتأثير في التوازنات الإقليمية في المرحلة المقبلة، وسيكون تنصيب آية الله إبراهيم رئيسي بتاريخ: 4/آب/2021 رئيسًا لحكومة الجمهورية الإسلامية - حدثًا عالميًا يفتح عصرًا جديدًا لن تكون أميركا محورًا فيه، بل ستجلس في الصف الثاني أو الثالث من صفوف اللاعبين الفاعلين الأساس لإعادة بناء النظام العالمي الجديد.

ما بعد رئيسي ليس مثلما قبله.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك