المقالات

خيرت نفسي بينها وغيرها..!


 

مازن البعيجي ||

 

لابد للنفس من استراحة، خاصة اذا كانت من ذوات العمل - النفس - والكد والجهد والتعب، فحتى الشريعة كانت حنونه على الإنسان واسقطعت عنه النوافل في بعض الأمور (اذا اضرّت النوافل بالواجبات فاتركوها، واستعينوا بساعة ....

وبعد جدّ وجهد وتردي في صحتي سرّبتُ لنفسي خبرا لم أعلنه، وبقي بيني وبينها، يا نفس أفكر أن اريحك برهة وسوف اقدم لك عرضا وعليك أن تختاري، ولا تخبري به عقلي فقد يبدي مشورة وفنّ إقناعٍ لسنا بقادرين على ردّه!

شعرت أنها رضيت وفورا لها الاوتار قد عزفت وصفقت، وقالت هات العرض وسوف يكون الغرض!

فقلت بطبع النفس تبحث عن الجمال، أينما كان الجمال ماديا أو معنويا ولكن ليس الكل يجمع هذين الوصفين! وليس كل البلدان تمنح إرواءًا ذي البعدين! رأيتها انكمشت وملامح وجهها تغيرت! فقلت ما بك اين تلك الحمرة الوردية في خدودك؟!

قالت؛ هات ما عندك!

قلت؛ تركيا فلم تتفاعل وكأنها وجلت وترددت! وبصعوبة ردت، ما بها قالت؛ بلد لا يأمن الناظر في مرافقها والحدائق من نظرة حرام. قد تثيره وتغطي نفسه من رين ما لأجله بذل المال والترحال!

تعجبتُ من ذي الحذر وهي النفس ولم تخبر عقلها!

فقلت؛ جورجيا بلد جمال البشرة ومن تحج إليها قوافل مترفة، والشّعر بجمال نسائها تصدح به حناجر توهمت بالجمال والجمال الحقيقي لا تعرفه!

فكشرت عن عبوسة وكلامي المنمَّق لم يعجبها، وقالت؛ يا صاحبي وهل نحن بحاجة لذنب ندفع كل ذا الجهد من أجله؟! فهل يعقل نحن منذ أيام نقف على باب السفارة وندفع الرشى من أجل زائل لا يستقر لنظفر به!؟

أعجبني منطقها وما تفوّهت به ولله من منطق ما اجمله!

صمتُّ برهة! وتخيلت لو عدّدت لها كل بلدان العالم التي تشبه ماأوردته لن تقنع!!!

فقلت إيران؛ قالت اقسم لو لم تأتي به من ضمن الخيارات ما وافقت على سفر أو وطأت قدماي موطنه!

فقلتُ عجبًا ولماذا؟!

قالت؛ فيها اكثر من طبيب للروح نطاسي وكل من زار تكلم عن طبّه، وللعيون جمالا بعفة الناظر يأمن لو أبصره، ولا اتكلم عن مشهد الرضا فيستحق الف جلوس على باب السفارة تحت الشمس وعلى الرصيف انتظر ودّه! ولو رأيت قبابها معصومة المهابة فأيّ سقم بعد النظر يبقى؟! ولو جاورتُ طهران حيث المؤسس روح الله الخُميني وما اعظمه؟! هناك ألقي بنفسك على ترابها تلك الأرض التي من خدود الشباب بلاطها وغيضة ممرعة.

كيف لا اتوق لها ولا يعشق قلبي تلك البلاد والمعصوم يتغنى بها، وكم أشار لي انها عش آل محمد وحدائق الموالين ومن على شكل عليّ والحسين يوم حقق الرفض، ولله رفضا الباطل ما اروعه.

فقلت؛ نعم أنا أقتنعت وكم راق لي تصرفك يا نفس وهذا الرأي قبل العقل أن تخبره، أراكِ نفسًا قد خالطها حب الخُميني والخامنئي ومعرّف الحب أين ينتهي لو أنه نال من شخص ، علينا قراءة الفاتحة ليس كميتٍ بل لتسهيل الامور ولأم البنين قصدتها سورة الفاتحة ..

سأزور نيابة عنكم وعن اهليكم ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك