المقالات

رسالة الى مرشحي تحالف الفتح: ما هو برنامجكم لافشال هذا المخطط ؟!


 

حافظ آل بشارة ||

 

ايها المرشحون والمرشحات ، تعلمون ان المعركة الصامتة مستمرة في المناطق الشيعية وقودها الناس والنظام ويجب ان تستمر حتى يبلغ المسخ الشامل منتهاه فلم تعد تلك الأمة قادرة على انجاب المقاومين ، حاليا كل من يذكر ذلك على الملأ رافضا او محذرا او جازعا يقال له انك طائفي وتشكل خطرا على العباد والبلاد ، بينما اصبح القاصي والداني يدرك هذه الحقيقة وهو يرى الحرائق والتفجيرات ونزاعات العشائر والتظاهرات التخريبية والتمرد ومكافحة الدوام واغلاق الطرق واهانة المقدسات وتوقف الخدمات وشحة الماء وانقطاع الكهرباء والخراب الشامل والعصابات المسلحة التي هي فوق السلطة كلها في المحافظات الشيعية ، لأن هذه المناطق هي البيئة الاجتماعية الحاضنة للمقاومة ، لأن المقاومة في نشوءها وتطورها تحتاج الى الفكر والعقيدة والاطار الاخلاقي وتحتاج الى الأسرة الصالحة والمدرسة الناجحة والمجتمع المحلي المتماسك ، ولذلك فان القضاء على المقاومة يجب ان يبدأ بالقضاء على بيئتها ، فالبرامج المعادية تركز الآن على تدمير بيئة المقاومة :

1- تحطيم الاسرة بالفقر والبطالة والتغيير الممنهج لثقافة الأم وتهميش دور الاب وتثقيف الجيل الجديد بالنت ولواحقه بثقافة التميع التخنث والالحاد.

2- انهاء دور المدرسة التربوي والتعليمي بتحطيم مؤسسة التعليم باسقاط المناهج واضعاف دور المعلم وشخصيته واهمال بنايات المدارس ومستلزماتها الخدمية.

3- تفجير النزاعات بين العشائر لاتفه الاسباب وجعل البيئة الاجتماعية قلقة ومشحونة بالعداوات بين القرى والعداوات بين العشائر.

4- التدمير الاقتصادي باضعاف القطاع الخاص الخدمي والانتاجي واجبار الناس على المطالبة بالوظائف الحكومية لربط معيشة المجتمع بالسلطة ، ومنعه من تحقيق الاستقلال الاقتصادي.

5- زيادة معدلات البطالة والفقر وجعل الناس منشغلين بتدبير لقمة العيش ، وعدم التفكير بمصير بلدهم .

6- اضعاف المرجعية وتحجيم دورها التربوي والعقائدي والسياسي ، واختلاق مرجعيات مزيفة ممولة ومخدومة اعلاميا من قبل الدوائر المعادية في الخارج .

7- اضعاف سلطة الدولة ، وترك المسؤول الاداري والمسؤول الامني والمسؤول السياسي في المنطقة عاجزين امام العصابات المسلحة وقيادات الظل التي تتولى الافساد والنهب والخطف والقتل ، وتدمير السلم المجتمعي .

8- ترسيخ العداوات والكراهية بين ابناء المنطقة الواحدة عندما يجري استخدام الحثالة والسقطة من ابناء المجتمع لتنفيذ برنامج العدو مقابل الاموال والمناصب ، فلا ترى الامريكي ولا الاسرائيلي ولا الاماراتي ينفذون اجندة التدمير بل ترى العراقي الشيعي ابن عشيرتك وابن طائفتك الذي يعمل ضدا نوعيا لك واداة بيد الاحتلال والعصابات عن علم او جهل ، كما كان الرفيق الحزبي في منطقته ايام صدام.

هذه البيئة الشيعية المأزومة بالرعب والفوضى والفقر والتمزق الاجتماعي والافساد المنهجي ، لا تصلح ابدا لنشوء جيل مقاوم ، الجيل الذي ينشأ وفقا لهذا المخطط الشامل جيل دجاجي لا يفهم شيئا ، ولا تهزه الف فتوى جهادية ، لأنه لا يعرف المرجعية ولا يؤمن بها ولا يطيعها ، يحدث ذلك واكثر منه عندما يتقبل المجتمع هذا الواقع ويستسلم ويدوخ ، وهو المطلوب 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك