المقالات

"فزّاع الجهال"مشهد رعب من (الزمن الجميل)


 

✍ د. عطور الموسوي ||

 

تمر علينا اليوم ذكرى جريمة الإبادة الجماعية لمدينة الدجيل وعامها الأربعون، وقد تفنن الطاغية صدام وجلادوه في ايقاع الأذى على أهل هذه المدينة الشجاعة، وهم الذين قد كسروا حاجز الخوف وقرر أبطالهم من خيرة الشباب أن ينقذوا العراق من كابوس حكمه الأسود..

فشلت عملية الاغتيال ولكن صدام المولع بالدماء لم يتراجع عن فكرة إبادة عشائر بأكملها وبأساليب يندى لها جبين الانسانية، في ظل سكوت مطبق من الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي كان العراق عضوا مؤسسا في الكثير منها ..

واستذكارا لصبر أهلنا من عوائل الدجيل، نعرج على بعض منها ونذّكر من لم يعرف أو نسي ما كان يجري على أيدي أزلام صدام ومرتزقته.

سُجنت العوائل في سجن أبي غريب كمحطة من محطات الاعتقال العديدة، وعاشت شظف العيش والرعب بكل أنواعه في برنامج معد لكل فئة عمرية، وللأطفال خصصوا أسلوبا وحشيا قد لا يصدقه أحد ..

كان هناك وقت محدد كل أسبوع يتم فيه سحب الأطفال من أحضان أمهاتهم الى المحجر وهي غرفة مظلمة ظلامها حالك لأنها بلا أي منفذ ضوء، تستخدم لمعاقبة السجناء عادة، في ذلك اليوم يصيرونها الى غرفة مرعبة تتعالى فيها أصوات كأنها أشباح، تبث من مكبرة صوت ضخمة لا تتناسب ومساحة الغرفة الصغيرة، وبذلك يكون الصوت ذو ترددات عالية تقشعر له الأبدان، وعلى الجدران قد علقوا رؤوس دمى مرعبة لوحوش وجماجم، وفي الأثناء تتناوب الوان الإنارة الحمراء بين الإطفاء والاشتعال للمزيد من الرعب، والأدهى والأمرّ ان الاطفال صاروا يعلمون الى اين يأخذونهم  "فزّاع الجهال ".

حيث يخطف الجلادون هؤلاء الصغار ويدخلونهم المحجر ويغلقون الباب، تمتزج أصوات استغاثتهم المذبوحة على أيدي جلاديهم، مع عويل أمهاتهم وجدّاتهم، وتبح حناجرهم من حشرجات البكاء والخوف وتبقى العوائل بأكملها في حالة هلع ونحيب تصل أحيانا الى ساعة كاملة، حتى يخرجوهم وسط ضحكات هازئة تجردت من كل ذرة من الانسانية، وكأنهم  يشبعون رغبتهم السادّية لأذى الاخرين وإن كانوا صغارا، بينما الأطفال في الرمق الأخير ..

طيلة بقائهم تتكرر هذه الوحشية بحق الطفولة كل اسبوع، حتى صعب الأمر على الجلادين وهم يرون الصغار يتشبثون بأمهاتهم ومنهم من يختبئ تحت ثوبها، وفي المرحاض لكنه لا يسلم من أياديهم الأثيمة، وتنفذ تلك الجريمة رغما عن الجميع .

من سن هكذا عقاب ؟!

وهل علم حينها بأن الله يسمع ويرى ؟!

سؤال ظل يراودني منذ استمعت للقصة قبل أعوام  وبلسان إحدى الناجيات وهي ماتزال تشعر بالخوف لهذه اللحظة وقد بلغت من العمر أربعين عاما وصارت أماً لبنين وبنات .

نعم هكذا هو البعث الذي رفع شعار الوحدة والحرية والاشتراكية..

ولم يطبق فيها الا القمع والدمار ويعيث في الأرض الفساد ويهلك الحرث والنسل دون وازع من ضمير ..

وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ.

 

 8تموز 2021

27 ذو القعدة 1442

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك