المقالات

وزير الدفاع الإسرائيلي وراء الهجوم على الحشد الشعبي


 

هيثم الخزعلي ||

 

ذكر موقع (ديب جورنال ) آن الهجمات على الحشد الشعبي العراقي في الأسبوع المنصرم كانت بعد لقاء وزيري  الدفاع الإسرائيلي والأمريكي في واشنطن قبل الهجوم بأسبوع.

حيث عبر وزير الدفاع الإسرائيلي عن قلقه من فصائل المقاومة في العراق والحشد الشعبي.

واعتبر ان اكبر تهديد للكيان الصهيوني هو من فصائل المقاومة في العراق  وهذا كما يبدو لسببين الأول (عقدة بابل ) واعتقاد الصهاينة آن ما يزيل دولتهم هو زحف يأتي من بابل.

والثاني هو ادعاء وزير دفاع الكيان بأن هناك طائرات درون هاجمت الكيان الصهيوني أثناء الحرب مع غزة، وكان موقع انطلاقها من العراق وسوريا.

وأنها تم اسقاطها حسب ادعاء الكيان، وهذا يرتبط بادعاء( مايكل نايتس)  المختص بشؤون الجماعات المسلحة في الشرق الأوسط، والذي زعم آن المقررات التي تمت مهاجمتها في العراق هي أماكن صنع طائرات الدرون.

وان الكيان الصهيوني شن غارات بطائرات مسيرة على فصائل المقاومة في سوريا، كما قامت الإدارة الأمريكية بشن هجوم على الحشد الشعبي في غرب العراق، يأتي في سياق الانتقام من هذه الفصائل.

وهذا حسب الصحافة الغربية غير كافي، بل دعو إلى مواصلة الهجمات على فصائل المقاومة.

وحسب رأيهم ان هذا ثاني هجوم تقوم به إدارة الرئيس ترامب على الفصائل العراقية، مقابل عشرات الهجمات التي تشنها فصائل المقاومة ضد القواعد الامريكية والتي قدرت ب ٤٥ هجوم.

وهذا حسب اعتقادهم يعطي رسالة سلبية لمحور المقاومة، فإن بايدن مع انه يستطيع أن يفعل كما فعل ترامب (باغتيال الجنرال قاسم سليماني وابو مهدي المهندس )، الا انه لا يريد زيادة التوتر مع إيران حسب الموقع.

ولكن فصائل المقاومة في العراق وحزب الله توعدوا بالهجوم انتقاما من الولايات المتحدة، وفعلا تمت مهاجمة قاعدة للولايات المتحدة في سوريا من منطقة البوكمال.

ان إيران وبعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان تريد الضغط عليها في العراق، كما أن تركيا تريد الضغط على الولايات المتحدة في سوريا.

ان استمرار بايدن بهذه السياسة تعطي رسالة واضحة للجمهورية الإسلامية بأن ما قام به هو مجرد مثال عما يستطيع فعله لكنه لا يعتبر تغيير بقواعد اللعبة، وهذا ما تفهمه إيران بشكل جيد.

ويضيف الموقع بأن إيران ومحور المقاومة لا تترد بالثأر لكل عملية ضدهم، وأبرز مثال لذلك ضرب سفينة صهيونية اليوم في المحيط الهادي بسلاح غير معروف.

ويعتقد المحللين آن هذا جاء ردا على محاولة الهجوم على احد المواقع النووية الإيرانية الاسبوع الماضي، والذي اتهمت إيران الكيان الصهيوني به.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك