المقالات

ميدان العملية الثقافية


 

د. علي المؤمن ||

 

   لا يتفق علماء الانثروبولوجيا والاجتماع والنفس على مفهوم محدد للثقافة؛ فعلماء الاجتماع يعتبرونها ((المجموع الكلي للغايات البشرية))، أو أنها ((نمط الحياة))، بينما يرى علماء النفس بأن الثقافة هي ((مجموع العادات الاجتماعية)). وفي المقابل يعرِّفها العالم الانثروبولوجي "إدوارد تيلور" بأنها الكل المعقّد الذي يتضمن المعرفة، والعقيدة، والفن، والأخلاق، والقانون، والتقاليد والعادات)). ورغم أن تعريف "تيلور" هو أشهر تعريف للثقافة، إلا أن متخصصين آخرين ينقدونه، ويقولون بأن تعريف "تيلور" يقتصر على «محتوى الثقافة»، في حين أن ((الثقافة هي تنظيم قبل أن تكون محتوى)). أما علماء البيولوجيا فيقولون بأن الثقافة هي ((الوراثة الاجتماعية))، أي أنها اكتساب وراثي أو فطري.

    وأياً كان مفهوم الثقافة ومعناها، واختلاف علماء الإنسانيات والاجتماعيات على تعريفها؛ فإن أغلب هؤلاء يتفق على أن الثقافة تشتمل على كل معارف الإنسان ومعتقداته وأعرافه، أي أنها كلٌّ مركبٌّ يوجه أفكار الإنسان وأساليب حياته كعضو في المجتمع. ومن هنا كان الحقل الثقافي، وفق التعريف الشامل للثقافة، هو الحقل الأوسع الذي يمارس فيه المثقف عملية التغيير. وأهمية الثقافة كعنصر يحدد الأفكار والسلوك والظواهر الاجتماعية، تجعلها محور اهتمام جميع التيارات والقوى السياسية والاجتماعية والعقائدية منذ وجود الإنسان على الأرض.

    وعلى مستوى مناخات المسلمين؛ فإن هناك ثفافتين أساسيتين ظلتا قائمتين ومتصارعتين منذ بزوغ فجر الإسلام، ويحاول كل منهما أن يكون الثقافة المهيمنة على مستوى الفرد والمجتمع والدولة، هما الثقافة الإسلامية، والثقافة المضادة، إذ  يستهدف كلاهما في الفعل التغييري الذي يستبطنانه؛ جميع مجالات الحياة، خصوصاً البنى الثقافية والاجتماعية، التي تعتبر الميدان الأول لحركة التغيير. ويتلخص عنوان الثقافة الإسلامية بأنها ثقافة التوحيد والأنبياء، كونها تنتسب الى مرجعية الدين الذي يتحمل الأنبياء مسؤوليته رسالته وتبليغه، بينما تتلخص الثقافة المضادة في كونها ثقافة الشرك والانحراف، لأنها تنتمي الى مرجعيات أرضية متصارعة مع الدين. ورغم اختلاف أساليب الصراع وآلياته من زمن إلى آخر، إلا أن منطلقات الصراع وعوامله وأهدافه بقيت كما هي؛ إذ لايزال الصراع المحتدم اليوم بينهما امتداد لصراع قديم.. لن ينتهي حتى يرث الله الأرض.

    والثقافة الإسلامية هي التي تحدد مضمون الحركة التغييرية وغاياتها وأهدافها ومناهجها وأساليبها، وتتميز بكونها ثقافة الدين والعقيدة من أجل بناء الحياة وتوجيهها، وأنها ثقافة الدنيا من أجل الآخرة، أي أنها حالة تفاعلية بين تعاليم الدين ومبادئه ومتطلبات الانتماء اليه من جهة، ووعي المتدين وسلوكه من جهة أخرى، وهو السلوك الذي يهدف الى إعمار الدنيا للوصول الى رضا الله وآخرته، وأنها ثقافة للتغيير وليست للترف، وهي ثقافة الأمة لا النخبة فقط، وهي أيضاً ثقافة للعمل والحركة وليست ثقافة نظرية للاستهلاك العقلي وحسب؛ فالعلم والمعرفة في ثقافة التغيير مقرونان بالعمل الصالح والحركة من أجل تزكية النفس والمجتمع؛ إذ ((لا يقبل اللَّه عملاً إلا بمعرفة ولا معرفة إلا بعمل، فمن عرف دلّته المعرفة على العمل. ومن لم يعمل فلا معرفة له))، كما يقول الإمام محمد الباقر.

    وتتسع أهداف الثقافة الإسلامية بحجم الميدان الذي تتمحور وتتحرك فيها العملية الثقافية، ومن أبرز هذه الأهداف:

    1 - إعادة بناء الإنسان والمجتمع، وتربيتهما وتزكيتهما؛ وصولاً إلى مستوى «الإنسان الخليفة» وإلى «مجتمع المتًقين».

   2 - تحصين الإنسان المسلم الثائر لمواجهة كل أشكال الانحراف والتخريب الفكري والثقافي.

  3 - تخليص الأمة من قيود التبعية الثقافية والسياسية والاقتصادية للغرب والشرق.

(للموضوع تتمة)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك