المقالات

ثنائية الحشد والمقاومة..الردع التكتيكي

793 2021-06-28

 

عباس الزيدي ||

 

انا وانت والعالم اجمع .... يعرف أن الحشد المقدس أنطلق  من الفتوى المباركة وكان للمقاومة  العراقية اثرها  في استيعاب السيل الجارف  من المتطوعين  وتنظيم صفوفهم في ألوية وتدرببهم  ومن ثم فتح عمليات الدفاع والهجوم

اليوم ومن خلال تكرار العمليات العدائية الجبانة الغادرة  لقوات الاحتلال في استهداف مقاتلي الحشد على الحدود العراقية والذي راح ضحيتها  أربعة شهداء من اللواء الرابع  عشر _، حشد شعبي

الجميع ينتظر الرد ... 

ماهو شكله  وحجمه  وكيفيته  وسقفه  سيما وأن تلك الاعتداءات الأمريكية   جرت  سابقا  وستتكرر لاحقا  وطالت القوات الأمنية والحشد معا  حتى في أتون معارك التحرير مع داعش

ولابد من إجراء  رادع لان المحتل الهمجي  لا يعرف سوى منطق القوة

وقبيل  الشروع  بفرضية  الرد علينا معرفة الجهات المشاركة بذلك العدوان ...... وهي كل من

1_  القيادة الأمريكية المركزية الوسطى

2_ الكيان الصهيوني الذي هو شريك أساسي في تلك القيادة

3_ حلف النيتو  الذي تشرف عليه تلك القيادة

4_   الاردن  ودول الحضن  العربي الذي تنطلق منها الطائرات  القاضفة أو تلك التي تقوم بالارضاع الجوي في الوقت الذي تحتضن  فيه بغداد القمة الثلاثية المصرية الأردنية العراقية وتدعوا إلى الانفتاح مع مزيد من الاستثمارات الاماراتية  والسعودية

يا سادة يا كرام...تذكروا أن هؤلاء هم قاتليكم  مع ابنائكم  ولن يتوقفوا  عن قتلنا جميعا

الدولة وهيبتها هي موضع حديث الجميع ومن  احدى واجبات الدولة هي حماية ابنائها  ومن ضمنها تلك القوات التي تحمي الدولة والشعب والمقدرات والسيادة 

لاشك أن موقف الدولة وكثير من الساسة سيكون خجولا و ينحسر في الاستنكار   والشحب أمام الغطرسة  الأمريكية ولايتعدى ذلك البعد المحلي بحيث لن تذهب الخارجية العراقية للشكوى في مجلس الأمن

إذن كيف لنا القصاص من اولئك  القتلة  وردعهم  وبنفس الطريقة التي تجعلهم  يندمون  على فعلتهم  و عدم  تكرارها 

يا سادتي  ... ليس لنا من خيار كعراقيين سوى تقوية عضد المقاومة ودعمها  فهي  الوحيدة القادرة على لجم قوات الاحتلال والاقتصاص منها   وكبح عدوانها  وغطرستها 

المقاومة هي السبيل الوحيد لحفظ الكرامات  والمقامات  والمقدرات  والارواح  وحفظ كل شيئ

ان الالتفاف  والاصطفاف  حول المقاومة هو الضامن الوحيد لردع  الاحتلال

أن الاعتداء على الحشد الشعبي هو اعتداء على المرجعية وسبق وان صرح السفير الأمريكي في العراق   بلزوم  معاقبة سماحة السيد الإمام السيستاني 

وايم الله لولا الحشد والمقاومة  لما تأخرت  قوات الاحتلال على تصفية واغتيال سماحة السيد وبقية المراجع والواجهات الدينية الشيعية وغير الشيعية ولعملت  من الحرائم  مايفوق  مافعلته  في فيتنام لكن المقاومة العراقية هي من أوقفت وحجمت الاحتلال عن ارتكاب جرائمه  الفظيعة

ثم  وهذا المؤلم والمحزن... 

هل يعلم أبناء العراق أن تلك  الطلعات  الجوية للتحالف وقوات الاحتلال التي تقصف  وتقتل أبناء القوات الأمنية والحشد .... يدفع العراق مقابلها أموال طائلة

بمعنى الاحتلال الأمريكي  يقتل أبناء العراق بأموال العراق   وليس مجانا 

أن خروج قوات الاحتلال أمر لابد منه لكي نوقف عمليات القتل والاستنزاف   التي تقوم بها قوات الاحتلال الأمريكي

وخلاف ذلك نكون جميعا _ كشعب عراقي _ ضحايا مؤجلين  متى ماشاء الاحتلال وضع السيوف  على رقابنا

لا خيار لنا سوى المقاومة

ولاملجاء لنا

ولامنجا

الأمن خلال المقاومة

انا شيعي

إذن.....

انا مقاوم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-06-29
من أجل سيادة يجب أن يكون حاكم العراق شريف يبدأ باعدام المج،مين الذين في السجون . ويجب أن ينتفض ضد من وضع يده بيد المجرم ترمب ويشك،ه على قتل البطلين ويجب أن لا يرهن الع،اق للعربان الذين يبثون سمومهم ضد الحشد وضد مذهب اهل البيت . واقول للكاظمي الغريباوي. اجتماعك مع عربان لديهم سفارات صهيونية في اوطانهم اهانة للعراق . استقيل والا سترى جواب الله سبحانه وتعالى من المومنين الذين يدعون الله أن يخزيك اكثر واكثر .
زيد مغير
2021-06-29
من أجل سيادة يجب أن يكون حاكم العراق شريف يبدأ باعدام المج،مين الذين في السجون . ويجب أن ينتفض ضد من وضع يده بيد المجرم ترمب ويشك،ه على قتل البطلين ويجب أن لا يرهن الع،اق للعربان الذين يبثون سمومهم ضد الحشد وضد مذهب اهل البيت . واقول للكاظمي الغريباوي. اجتماعك مع عربان لديهم سفارات صهيونية في اوطانهم اهانة للعراق . استقيل والا سترى جواب الله سبحانه وتعالى من المومنين الذين يدعون الله أن يخزيك اكثر واكثر .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك