المقالات

سياسة (فصل الملفات)الأمريكية..!


  حسام الحاج حسين ||   تتسم السياسة الأمريكية بظاهرة ( فصل الملفات ) فهي لاتعطي كل شيء مقابل كل شيء .  المفاوضات في فيينا ماضية وحجب القنوات التابع لأتحاد الاذاعات الأسلامية الممول من إيران ايضا ماضية . وتقول بعض المصادر من داخل واشنطن ان ممثلي بعض القنوات قدموا طلبا للمحكمة الأمريكية المختصة واعادت بعض القنوات للعمل. ويقول بيان وزارة العدل الأمريكية ان الحجب جاء بتهمة التضليل والتدخل في الانتخابات الأمريكية . وايصال رسائل مضللة للمجتمع الأمريكي حول دور الأدارة الأمريكية في التعامل مع المجتمع الدولي . التفسيرات والتحليلات من قبل البعض يقوم على اساس خلط الملفات وربط قرار الحجب بما يجري في مفاوضات فيينا وقد يرى البعض انها اشارة للرئيس الجديد ابراهيم رئيسي مفادها ( لايمكنك الحصول على كل شيء وان خيار العقوبات مازال على الطاولة حتى بعد توقيع الأتفاق ). بعض العقوبات قد لاترفع لانها صادرة من محاكم أمريكية مختصة حتى الرئيس بايدن لايملك السلطة عليها ،،! على إيران ان تلجئ الى القضاء الأمريكي او المحاكم الدولية ذات العلاقة لطعن في بعض القرارات القضائية الأمريكية في محكمة العدل الدولية . وقد حصلت طهران على قرار ضد واشنطن وان لم يكن ملزما ،،! حيث أمرت محكمة العدل الدولية بقرار صادر في اكتوبر عام ٢٠١٨ ،لصالح إيران  ضد الولايات المتحدة ، ويمثل الحكم الذي أصدره قضاة المحكمة الدولية نصرا لطهران التي قالت إن العقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب منذ مايو/ أيار تنتهك معاهدة الصداقة الموقعة بين البلدين عام 1955. وردت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو، في حينها بالقول إن "إيران تستغل محكمة العدل الدولية لأغراض سياسية"، مشيرا إلى أن "ما تقوم به إيران إنما هي جهود لمواجهة العقوبات الأمريكية" من المتحمل ان ينتقل ملف بعض العقوبات من أروقة السياسة الى أروقة القضاء ربما أمريكية او دولية ،،،! الاتهامات الأمريكية بعبارة ( تضليل الرأي العام ) لم تكن جديدة وقد استخدمتها واشنطن ضد الصين في ظل انتشار الجائحة وكذلك ضد روسيا في قضية الهجوم السيبراني في الأنتخابات الأمريكية ،،!  وحتى ضد بعض المؤسسات الاعلامية الكبرى في الولايات المتحدة نفسها فقد اتهم دونالد ترامب صحيفة الواشنطن بوست وال سي ان ان بانها مؤسسات أعلامية مضللة ويجب ان تعاقب ،،،! وفي النهاية قد تعود القنوات المحجوبة للعمل في قادم الأيام بعد ان تاخذ مساحة كافية من التفسيرات السياسية وهي وضعتنا في ( سياسة الأهتزاز ) التي تبرع بها واشنطن منذ عقود ،،،!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك