المقالات

أمريكا والحروب الأبدية


 

حسام الحاج حسين ||

 

((أقوى الأنتصارات هو حينما تجعل عدوك يصرخ )). ادولف هتلر .

وصلت الولايات المتحدة الى قناعة قطعية ان الأستمرار في الحروب الأبدية في الشرق الأوسط هو استنزاف للقدرات العسكرية لواشنطن وانها تصرف مليارات الدولارات على حروب تخرج خاسره في نهايتها وهي لم تحقق اي من اهدافها .

وكان ابرز شعارات الرؤساء الأمريكيين هو ( العودة للوطن ) لجنودهم المرهقين واللذين عاد اغلبهم بالتوابيت ملفوف بالعلم الأمريكي .

الشرق الأوسط تعتبر خاصرة رخوة لواشنطن فقد انتقم الأعداء من الكثيريين منهم بدء من إيران والعراق وسوريا وحتى روسيا كانت تدفع الأموال في افغانستان مقابل قتل اكبر عدد من الجنود الأمريكيين .

حسم جوبايدن القرار الأستراتيجي وهو الأنسحاب من منطقة الشرق الأوسط بالتدريج وقد ابلغ الدول الحليفة انها في صدد مغادرة المنطقة ،،!

وقالها ترامب ايضا اننا سوف ننهي الحروب العبثية ولتواجهة ايران ورسيا داعش والتنظيمات الأرهابية .

ستكون قيادة المنطقة لإيران مع الحفاظ على المصالح الأمريكية في اطار تفاهمات قد لاترضي إسرائيل ودول الخليج لكن هذا هو الواقع ،،!

ما لايفهمة العرب او لايريدون ان يفهموا ان أمريكا لم تعد تقاتل من اجلهم ولن تدخل في مواجهات مع إيران ومحور المقاومة او روسيا للحفاظ على مشيخات الخليج وأمراء البترول،،!

وبالنسبة لإسرائيل فان واشنطن ستعلمها صيد الأسماك بدل اطعامها ،

ان انشغال امريكا في الشرق الأوسط زاد من التمدد الصيني والروسي في العالم .

لان الحروب الأبدية استنزفت قدرات واشنطن وقوضت امكانيات المواجهة المطلوبة ضد اقوى قوتين عسكرية وأقتصادية يمكن ان تضع واشنطن في زاوية حرجة ،

ان استشعار الخطر الصيني المتنامي بدء في عهد اوباما عندما قال ( يمكن للصين المتنامي ان تهيمن على امريكا في غضون عقود قليلة مقبلة ) .

لكن أدارة ترامب كان يسيل لعابها لأموال الخليج وتعمل على ابتزازهم من الخلال الغوص في ازمات المنطقة وخاصة في اليمن .

من خلال الصفقات الكبيرة من بيع الأسلحة التي تكدسها دول الخليج من دون معرفة استخدامها حتى . لكنها تشعر بنوع من الأمان وهي تواجة إيران في بعض الدول العربية .

ومع وصول جو بايدن وهو المنظر لسياسات اوباما ويعتبر الأب الروحي للديمقراطيين . وضع ادوات التنفيذ على طاولة البيت الأبيض وهو الأنسحاب من الشرق الأوسط للتفرغ للصين وروسيا العدو الأول للولايات المتحدة وان زمن الرعاية الإمريكية لمشيخات الخليج على حساب المصالح الإمريكية الأستراتيجية قد ولى ،،!

واعاد جوبايدين مقولة اوباما ( اننا قد نشهد تحكم الصين بالأقتصاد الأمريكي بعد عقود )،،!

على دول المنطقة والأنظمة الخليجية والمتعلقين بالحلم الإمريكي ان يصحوا ويتعلموا الدرس . انكم ستواجهون مصيركم وحدكم ،،!

لان واشنطن قررت انهاء عقود من حروب أبدية لاطائل منها سوى تمدد الصين وروسيا على حساب تراجع واشنطن امام التوغل السياسي والعسكري والأقتصادي للصين وروسيا وستلتحق دول اقليمية كبيرة بالجبهة المعادية لواشنطن وقد نرى حلف وارسو جديد على اعتاب القرن الواحد والعشرين .

وقد نصبح في زمنن  ( ياويل من يفقد فيها سلطته ) ،،،! كما يقول الدوشتي موسوليني ،

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك