المقالات

من هز اَلْجَرَّة..؟!


  كندي الزهيري ||    قام العلماء بجمع 100 نملة سوداء و 100 نملة حمراء ووضعوها في وعاء زجاجي (اَلْجَرَّة ) فلم يحدث شيء،  لكن بعد هز الجرة وهززتها بعنف وتركتها على الطاولة،  بدأ النمل في قتل بعضه البعض.  يعتقد الأحمر أن الأسود هو العدو بينما يعتقد الأسود أن الأحمر هو العدو في حين أن العدو الحقيقي هو الشخص الذي هز اَلْجَرَّة.    قبل كل شيء علينا أن نسأل أين كانت الطائفية قبل ٢٠٠٣م؟  ،  كانت في أروقة الحكم والسلطة تمارس،  إذا لماذا لم يفعل أهل الجنوب كما فعل غيرهم بعد ٢٠٠٣م،  من المسؤول عن ذلك.   الغرب وأمريكا يقرأون التاريخ أي شعب،  ومكامن قوته ونقاط ضعفه،  قبل الهجوم عليه،  والدوام ملكهم وسيطرتهم،  وانتعاش اقتصاد شركاتهم،  عليهم أن يخلقوا الفوضى وتقسيم المجتمع مع الحرص على ديمومة ذلك الانقسام،  يا لهم من شجرة ملعونة.    قبل أن نتكلم عن دور الأمريكي الغربي ودورة في تمزيق المجتمع العراقي،  علينا أن نذهب قليلا إلى السجلات والوثائق التي تخص المناصب القيادية في البلد تحديدا إلى أرشيف العثماني ثم الملكي،  كانت تعين الوالي بشرط أن يكون سني ومتزوج سنية حصرا،  ويمنع من ذلك الطوائف الأخرى.    والآن نذهب إلى مقولة ( احكم وأظلم،  والخروج علي لا يجوز،  أو اخرج وأثير الفتن) منطق الدول العربية كافة،  ماذا يعني؟  أن الخروج على الحاكم غير جائز شرعا ومن يفعل ذلك فهو مرتد،  هذه الفتوى بني أمية إلى يومنا هذا تعمل بها الشجرة الخبيثة التي رأى الأمريكي والغربي حاجته فيها،  وفي نفس الوقت متسائل؛  إذا لماذا يخرجون على الحاكم بعد ٢٠٠٣؟ .    ومن خلال هذا تم ترسيخ بأن الحكم لا يجوز إلا لهذه الطائفة،  وكل ما عداها يجب أن يتنازل وألا يواجه شتى الحروب،  تم ذلك عبر الشيوخ الذين يدارون من قبل سفارات الغرب وأمريكا واستخباراتها ،  فأصبحت الكثير من المنابر  مكان يصنع به  الكفر والتكفير والتعصب  والتطرف ،  حتى أصبحت ثقافة لدى المجتمع ووسائل الإعلام التي تغذي عقول البسطاء من الجمهور.   ونقول أكثر من ذلك بأن اليهود عبر صناعة التطبيقات البرمجية، وبعد القرن الثامن عشر تحديدا ،  ولكي يحقق الغرب سيطرته  بالاتفاق مع اليهود ،بعث الكثير من الباحثين  والمستكشفين الشرق تحديدا  دول العربية والاسلامية. دورهم البحث عن مكامن الضعف  لدى المسلمين  وإيجاد نزاع تاريخي  أو صنع نزاع دائم بينهم ،  فعلا فقد أنشأ الغروب مذاهب  في الضاهر   اسلامي  باطنها  يهودي  متصهين  ،ثم  بعد ذلك انشاء  منظمات  دينية  تم دعمها  بالمال  والإعلام  من أجل فرض هيمنتها  على باقي المؤسسات،  بعد ذلك عمدوا إلى صنع شيوخ التطرف،  واجبهم الزيادة في  شرخ الامة  الاسلامية  بين العربي والغير عربي من جهة ومن وجهة أخرى قتل السلام والحوار بين  المذاهب  المسلمين  وتكفيرهم وتعميق الخلافات  ، استطاعوا الغرب والصهاينة تغذية الأطراف بشكل مباشر أو غير مباشر من صنع حرب تاريخية سياسية،  وقتل أي خطاب يهدف إلى جمع كلمة المسلمين في كل بلد مسلم.   أن كان الطرف الآخر أعطى دم ومال وتنازل عن الكثير من الحقوق لكي لا يشعر الطرف الآخر بأن هذه الحكومة كما يشاع ذات صبغة معينة وهذا بهتان عظيم،  لكون الحكم في العراق توافقي يشترك به كل طوائف الشعب العراقي وحسب نسبة السكان،  كل هذه المحاولات ذهبت أدراج الريح وإلى اليوم الخطاب ذاته،  ولا يمكن أن يتغير ذلك ما لم يتم القضاء على المسبب والمحرض الحقيقي المستفيد من هذا الصراع أقصد هنا أمريكا وحلفائها الأوروبيين.    والمضحك بالأمر لا زال الكثير مصدق بأن أمريكا حمامة سلام والغرب أبو الإنسانية وحقوقها! ،  حتى من المذهب نفسه يعتقد ذلك.  متى ما أصبحت عقولنا يقضه هناك فقط سينتهي هذا الصراع وسيرضخ الجميع إلى الحقيقية لا غيرها.    قبل أن نتقاتل مع بعضنا البعض،  يجب أن نسأل أنفسنا من هز اَلْجَرَّة ومن المستفيد من ذلك.    يا أيها عراقيون انتبهوا هناك من يهز اَلْجَرَّة من أجل أن يقتل بعضنا البعض المصالحة وتحالف مع قوى الشيطان وهناك من السياسيين بقائهم مرهون بتفتت وتناحر المجتمع.  كل ما نتمناه من هذا الجيل أن يعود إلى البحث عن الحقيقة بشكل منفتح دون عصبية وتهور،  ارجعوا إلى عقولكم حتى يسلم بلدكم،  أن توحدتم وتنازل الكل من أجل هذا البلد سيخرج الشيطان من أرضكم خاسر منكسر بلا عودة.  . 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك