المقالات

العالم " تسودن" ..!

572 2021-05-26

 

حمزة مصطفى ||

 

سقطت الكثير من المفاهيم والقناعات والتصورات والتنبؤات والتوقعات التي دخنا أو إنبهرنا بها طوال الثلاثين سنة الماضية. أي المسافة الزمنية الفاصلة بين آخر عشر سنوات من القرن العشرين وأول عشرين سنة من القرن الحادي والعشرين.

خلال هذه الفترة, الحقبة, المرحلة, سمها ماشئت, سقطت إمبراطوريات أعظمها الإتحاد السوفياتي الذي كان "يخوف الكاع". إنهارت جدران وأهمها جدار برلين الذي فصل الشرق عن الغرب .

 في الحقبة ذاتها ظهر مفكرون "هنبل" بعضهم برؤوسنا مثل فرنسيس فوكاياما الذي تسرع بإعلان "نهاية التاريخ", فيما توقع بعضهم الآخر تحولات مهمة تحقق بعضها مثل صموئيل هنتنغون صاحب إطروحة "صدام الحضارات". بوش الأب "أخذه الواهس" هو الآخر فأعلن عام 1991 "النظام العالمي الجديد", لكنه  خسر الولاية الثانية بعكس ماكان يتوقع .

كانت عين الناخب الاميركي على الخزينة الأميركية الخاوية لا على حرب النجوم. بوش  الإبن بعد  13 عاما من حقبة  أبيه أعلن أن العالم ينقسم الى إرهاب وهمبركر . ولأن الأميركان هم أهل الوجبات السريعة أعادوا إنتخابه لولاية ثانية.

  ماتت أوكادت أفكار فوكاياما الذي حاول أن "يرقعها" بسلسلة كتب تالية حتى "يجيب الراس ع الراس". في هذه الأثناء  برز منظر العولمة توماس فريدمان من بين صفحات "نيويورك تايمز" كأحد أبرز كتاب أعمدتها. وفريدمان يجمع بين عمق التفكير وسلاسة التعبير. فريدمان كتب أوائل العشرية الجديدة  "العالم مسطح" ناذرا الواهلية على رؤوس البشرية بولادة عالم يمكن أن يتعايش فيه الذئب والحمل بمجرد أن يأكلا معا من أحد محلات مكدونالد. لم يكتف فريدمان بذلك,  كتب أيضا "السيارة ليكزس وشجرة الزيتون" ساخرا  من الفلسطينين والإسرائيليين لأنهم من وجهة نظره يتقاتلون على شجرة زيتون فيما تجوب شواع هونكغ كونغ وبرلين وتايون وروما ومدريد وسنغافورا وماليزيا السيارة ليكسز رمز العولمة. كان للخفاش الذي ظهر من ووهان الصينية رأي آخر.

جاء لنا بالجائحة تمشي الهوينا على طريق الحرير. تخربط الغزل ومعه النبوءات والتوقعات. صار العالم كورونيا لامسطحا ولا متعرجا ولا حلزونيا.

لم تعد تنفع به لا لكزيس ولا رانج أو مسكوفيج أو حتى "ركة". تمرمط نوستر داموس ولم يعد معلم علي الشيباني يسعفه بشئ. الجائحة وحدها هي من تفرض خيارات من يبقى أويرحل, تلقح بفايزر الأميركي أو "تجلط" بإسترازينكا الإتكليزي أو ينتظر شحنة جديدة من سينافورم الصيني.   

نسيت العنوان كعادتي. بالعودة اليه فإن العالم الذي كان مسطحا أصلا مثلما توقع فريدمان, صار رقميا أو إن شئت سيلكونيا بعملة بكتوينية موطنة بحسابات مؤمنة على هاتفك المحمول. كل شئ صار عابر لا للقارات بل للأكوان. طرق التنافس إختلفت. التنافس صار في وادي السيلكون لا في شركات النفط أوالكهرباء أو الإتصالات. الثروات لاتزال تهطل بلا وجع قلب على جيوب بيل غتيس الذي تسلمت طليقته ميلينيدا نصف مايملك من ثروة وقدرها 133 مليار دولار وماتبقى له بنفس القدر, فيما لايزال بائع الخردة جيب بيزوس مؤسس أمازون يتربع على العرش لا أبو بكتل أو شيل أو فورد أو سامسونغ ناهيك عن صاحبنا الصبي الذي "خبلّ الجميع" كوزمبيرغ. "تسودن" العالم يافريدمان. "شك" العالم "جبير" ورقعته .. أكب

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك