المقالات

فلسطين تستعيد صورتها و"اسرائيل" تدخل في المحاق..!


 

محمد صادق الحسيني ||

 

لاول مرة ينتزع فيها الفلسطيني زمام المبادرة في الحرب ويدخل عدوه في دوامة التخبط واللاقرار...

وسيف القدس الذي جعلته المقاومة عنواناً لمعركة الدفاع عن الاقصى ، لازال يمضي على الصهاينة من بئر السبع الى جبل الجرمق دون توقف رغم كل اشكال الحزن والدمار الذي يلف كل مناحي حياة اهلنا الغزاويين..

وفيما تل ابيب وسائر المستعمرات الاسرائيلية لا زالت تحترق بنيران صواريخ الحق الفلسطيني فان بلدات الضفة الغربية ومدن وبلدات ال٤٨ لاتزال تنتفض من اجل الحق التاريخي الفلسطيني..

ثمة امر كبير يتشكل في خارطة ما كان يعرف يوما ب"الشرق الاوسط" انطلاقاً من غزة هاشم..!

لم تعد فلسطين مستضعفة، لا تملك وسيلة للدفاع عن نفسها ...

ولم تعد قوات الاحتلال وحدها من يملك سلاح الهجوم ...

بل ان المعادلة انقلبت تماما فاليد العليا باتت للفلسطينين واليد السفلى للاسرائبليين ..

والوعي العربي من محيط فلسطين يتصاعد شرفاً ونخوة للدفاع عن الاقصى وغزة وكل فلسطين ومحمد صحان العاملي المقاوم النبيل بالامس كان العنوان..

اما كيانات مدن الملح التي قامت على يد بريطانيا وترعرعت بكنف اميركا فان السقوط المدوي بات هو ما ينتظرها بعد حفلة العار والشنار التي حولتهم من حكام الى مستوطنين اسرائيليين منبوذين عند شعوبهم كما عند اسيادهم الامريكيين بعد ان اثبتوا انهم صفر على الشمال عندما تحين ساعة النزال...

هكذا هي حالة امتنا المرفوعة الرأس اليوم في معادلة الردع العربي والاسلامي المقاوم الجديد الذي يتشكل في هذه اللحظة التاريخية بناء على قواعد اشتباك سادة الاباء والوفاء والبذل والعطاء من هرمز الى باب المندب ومن البصرة حتى بنت جبيل...

كل العالم بات يختصر الان بملحمة البطولة التي تسجلها سواعد ابطال المقاومة في فلسطين التاريخية التي لطالما كانت هي الرافعة التي تعيد الحياة لشعوب الامة كلما كادت ان تغرق في وحل حكامها الطارئين والراحلين قريبا عندما تحين ساعة الفصل الاخير من الهجوم الاستراتيجي الشامل لامة اشرف الناس...

انها ساعة الحقيقة لكل متحير او معتكف على الجبل بانتظار انكشاف غبار المعركة ...

دقت ساعة التحرير وازفت ولاشك ولا ترديد باننا بتنا قاب قوسين او اقرب من الصلاة في القدس...

المقاومة تنتصر - اسرائيل تنحسر

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك