المقالات

عراقي وافتخر..!


 

✍: د. عطور الموسوي ||

 

منذ سقوط أصنام الطاغية وهجمة كبيرة متعددة الاتجاهات والأبعاد شنت على العراق شعبا وأرضا وتاريخا، وأشدها حقدا من الاخوة(الاعداء)، وبدأ برنامج تسقيط ممنهج لشعب يحمل في دمه جينات أنبياء وأولياء وصالحين عاشوا على أرضه وضمت أجسادهم تربته وكل منهم يضفي على تاريخه لمسة مضيئة ومواقف إنسانية ترسخت في النفوس جيلا بعد جيل، ذنبهم الوحيد أنهم تحرروا من طاغوت يترأس عصابة همجية عاثت في الارض الفساد وقتلت الحرث والنسل وملأت أرضه الطيبة بالرفات.

لن أنكر أن أعداء العراق نجحوا الى حد ما بهّز ثقة الفرد العراقي بنفسه وسخطه على حكومته وهويته وربما حتى على والديه يوم أنجباه على هذه الأرض، وانساق أغلبنا وراء هذا المخطط الدنيء ولم يبحث ولو للحظة واحدة من يقف وراء زرع هذا الشعور!

صارت مواقع التواصل تسلط بعدساتها على ثغرات اجتماعية وتهولها وتنتقدها بنفس أصفر يتعب النفس ويفقد الامل بأن ثمة خير في هذا البلد العريق، بينما كلنا يرى بأم عينيه أسمى المواقف وأكرم الصفات لدى غالبية هذا الشعب المبتلى الصبور لكننا لم ننشرها كما ينشرون.

ظهيرة يوم قائظ وعلى مغتربات أحد الجسور وقف رجلا ناهز الخمسين من العمر بدشداشته العراقية البيضاء قرب سيارته ويبدو واضحا أن ثمة عطل فيها، ارتبك السير وتعالت نداءات المساعدة من مختلف السيارات، منهم من يناديه :" عمي أمر خدمه" ومنهم من نزل سيارته مستفهما عن العطل وكيف له أن يساعده، بينما حمل شابا عدة الصيانة وهرع اليه..

الرجل كان ممتنا كثيرا وكرر وضع كفه على رأسه وابتسامة خجل تعلو وجهه وهو يحاول أن يعلمهم بأن ولده أخذ الاطار المعطوب لإصلاحه وسيعود عما قليل ..كلمات جميلة تعالت بينه وبين من يعرض له خدماته ودعوات طيبة تبادلوها في مشهد ينبض بالخير والمحبة والعطاء.

ختم المشهد أحد الشباب ممن لديه سيارة أجرة ركنها قربه وصاح:" عمي ما عوفك الا يرجع ابنك" أي كرم أخلاق وأي نوع من الجود أن يتطوع هذا الشاب حارسا له وهو يهدر وقتا محسوب عليه، عانقه الرجل وتوسل اليه أن يذهب لرزق عياله وهو يصر على البقاء، وفي الأثناء عاد ولده حاملا الاطار متشكرا منه وعبارات الدعاء تتناثر في أجواء ذلك اليوم الصيفي وأشعة الشمس خجلت من نبلهم فاختفت وراء غيمة تخفيفا لشدة حرارتها فهي تريد أن تجود كما يجودون.

انتعشت روحي وتنفست الصعداء، وابتسمت مرددة نعم هنا العراق حيث الغيرة والشهامة والكرم .. نعم ما زلنا بخير وصفات الانبياء والأولياء شئنا أم أبينا تسري في دمائنا أبا عن جد، ولن يفلح أعداؤنا مهما تكالبوا .. هاهنا عراق علي والحسين عليهما السلام..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك