المقالات

أبو فاضل وسياج المحكمة..!


 

سامي التميمي ||

 

عسكري قضى طوال حياته مواظبا ً مخلصاً لوطنه وواجباته العسكريةولأهله وناسه في أخر خدمته العسكرية حصل على سيارة ( متسوبيشي )مكرمة من الدولة وفي أثناء الحرب العراقية الأيرانية التي أستنزفت قدارت البلدين البشرية والأقتصادية .

كان  فرحاً بسيارته أستلمها ولم يعرف قيادة السيارة من قبل وكان أقرباءه وأصدقاءه يعلموه ولكن لكبر سنه وخوفه وظروفه وقلة الوقت لم يتعلم بالشكل المطلوب .  كان عندما يروم الذهاب للسوق للتبضع يستنجد بأقاربه أو أصدقائه .

في يوم من الأيام شاءت الصدف بأن ( يركب رأسه  ) وأخذه العناد بعدما  لم يجد من يعينه ويذهب معه ليكون له معلم ودليل .  قرر أن يقود سيارته بنفسه . وبقدرة قادر أخرجها من ( كراج البيت ) وقاد سيارته في الشارع العام المؤدي الى قضاء المقداديةوللعلم هذا الشارع خطير  جدا ً لكثرة سيارات الحمل والباصات  وسارات العمل ( الشفل والتركتور  وغيرها ) والسيارات  الصغيرة .  والسرعة فيه كبيرة . المهم أجتاز ذلك الخطر بأعجوبة  حتى دخل القضاء  فرحاً بذلك الأنجاز العظيم .  حتى خطف من أمامه شاب يقود ( بايسكل ) .  بسرعة البرق  فأنخطف لونه وأرتجفت يداه   . فما كان منه إلا الأنحراف نحو بناية محكمة المقدادية والأرتطام بسياجها الخارجي القديم المتهالك فأنهار السياج بسرعة  لأنه ( واقف  حيلة ) وحدثت أضرار للسيارة .

فهرعوا الشرطة والحرس في المحكمة مسرعين وقيدوه وقدموه للقاضي فوراً .

فقال له القاضي ( أهلا وسهلا أبو فاضل ) كان أسمه  أبنه الكبير فاضل.

قال أبو فاضل : أهلاً سيدي القاضي . بأعتبار أن أهل القضاء يعرفون بعضهم جميعاً .

قال له القاضي مبتسما ً وهو يشعر بالنصر المؤزر  : أبو فاصل نحن اليوم جداً سعداء وأنت قدمت لنا حلاً سريعا ً ومعروفا كبيرا ً  . منذ سنين نفكر بهذا السياج المتهالك ولم تكن لنا القدرة والوقت والأمكانية في بناءه . ( اليوم أجيت والله جابك  تبنيه لو نذبك بالسجن ونغرمك السياج ) .

قال له ( أبو فاضل )  : نعم سيدي أبنيه وأمري لله .

وتم بناء سياج جديد للمحكمة براس أبو فاضل .

فاليوم حال وزاراتنا  ومؤسساتنا نفس القصة ( حرق وتخريب وسرقة ) ويعصبوها برأس الفقراء والذين لايمتلكون سند  وظهر  وقوة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك