المقالات

"مدكوكة" بالثوم..!

493 2021-04-27

  حمزة مصطفى||

 

كتب الصديق عبد الزهرة الهنداوي  في "الصباح" الأسبوع الماضي مقالا بعنوان "الدكة العشائرية والسلم المجتمعي". الهنداوي إنطلق من فرضية العلاقة بين "الدكة العشائرية" وبين القانون عبر قرار مجلس القضاء الأعلى القاضي بالتعامل  مع "الدكة" وفقا للمادة 4 إرهاب كعقوبة رادعة يتبعها دور القوى المجتمعية بهدف إشاعة السلم المجتمعي. ولأن "الدكة" بوصفها دالا ترتبط بمدلول هو "المدكوك" فإن الهنداوي وخشية منه أن تنسحب هذه العلاقة الإعتباطية بلغة سوسير الى "   "المدكوكة" فسعى الى تبرئتها. و"المدكوكة" لمن لايعرفها من جماعة "الدليفري والسبايسي والفاست فود" هي نوع  من الحلاوة تصنع من التمر الزهدي رخيص الثمن عالي "الأوكتان" البشري .. يعني محسن  طاقويا من الطاقة لا من الطاقية.  لا أعرف دوافع الهنداوي من وراء موقفه الرافض للدكة العشائرية كونها تهدد السلم المجتمعي مقابل دفاعه الحماسي عن "المدكوكة" برغم إنها تستحق الدفاع عنها لاغراض يعرفها الحلويون وجلهم من المؤمنين. من جانبي أضيف دافعا آخر للخوف هو إحتمالية صدور قرار يعد "المدكوكة" صناعة وطنية تتطلب موافقات وإجازات وكوميشنات. ومن يدري فقد ترفض طلبات إستثمار التمر الزهدي في صناعة "المدكوكة" فنضيع المشيتين.. لا حاربنا "الدكة" العشائرية ولا تركنا الجماهير  تأكل "مدكوكة وتوصوص".   مع ذلك اطمئن الهنداوي وكل محبي "المدكوكة"  أن  القرارات في بلدنا والحمد لله  لاتطبق الإ أول ثلاثة أيام. أي قرار عن أي موضوع في أية قضية على أي مستوى في كل الميادين إحسب له ثلاثة أيام من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية وبعدها توكل على الله لاتأخذك فيما تريد فعله لومة لائم. ولأننا قوم نؤمن بالمقولة المشهورة  "أكل مايعجبك والبس مايعجب الناس" ولأن "المدكوكة" من الصناعات المحلية واطئة الكلفة فإن بإمكاننا  التفنن في صناعتها وتناولها. لا أحد يحاسبك لأنك لم تخرج عن سياق العرف الذي لايمكن تخطيه. العرف نتخطاه حين يتحول  الى قانون. بمعنى إذا صارت مقولة "أكل مايعجبك والبس مايعجب الناس" ملزمة التطبيق فإن ماسيحصل هو العكس. نلبس مايعجبنا ونأكل مايعجب الناس. فهناك من لايعجبه السمك الزوري أو الزبيدي لكنه مضطر غيرباغ ولاعاد الى تناوله. فالناس هي من تريد ذلك. بل قد يصل الأمرإجبارك أن تأكل .. مدكوكة بالثوم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك