المقالات

الى "ذيول" الجارة ايران..!


 

باقر الجبوري ||

 

بعد ان كتبنا لساسة العراق .

بالجلفي ...

نكتب اليوم الى ذيول ( الجارة ايران )

على عنادكم .. ومشت الموازنة .

حتى ترتاحون .

وثبتنا سعر الصرف بسعر ( 1450 ) دينار .

لكل ( 1 )  دولار !

يعني راح ( الجارة ) تموت من الجوع .

أي طبعا واكيد شعبهم راح يطلع يلطم بالشارع .

لان بعد ما تهربون الدولار الهم .

شوفوا شلون ...

هسه لو ايران عدهَ مثل ساستنا .

ما چان صار بيهم الي صار .

الحمد لله .. الله وفقنه بهالسياسين الوطنيين الفلتة .

والشعب اليوم اغلبيته طلع فرحان ويرگص چوبي .

ولان احنة زينين وي الله ومو مثل ربع الله .

فالله دزنه سياسيين زينين ومعدليين .

وكيفما تكونوا يولى عليكم .

ساستنا الحبابين لايعرفون البوگ والخمط .

ولا يعرفون الچذب والتمطمط .

اي لعد شحسبالك خالي .

 ناس تعبانه على ارواحه .

بيهم البنچرچي والتنكچي والاوتچي وبيهم حته العرگچي .

بس كله تعرف الله .

أبد ما بيهم فاسد او حرامي !

طبعاً .. بس جماعة ايران همه العلة .

ومن اليوم ورايح .. راح نعيش عيشة سعيدة .

ونلبس بجامه جديدة ونغني ( خرجت يوم العيدِ بملبس الجديدِ وقلت يا اخواني هيا الدكان .فيومنا سعيدُ وعندنا نقودُ . نلعب طول اليوم حتى زمان النوم )

وكلشي موجود عدنه بالسوگ وکلشي صار عدنة رخيص .

واولهَ الاخلاق والكرامة والشرف والنزاهة والرجولة .

حتى سعر ( البشر ) ماشاء الله راح يرخص عدنه .

اكثر واكثر واكثر .

وعلى عنادكم ( الذيول ) وعلى عناد ايران .

بس .. بشرونة ابيش صار سعر الزيت بايران .

والطماطة والبيتنجان وطبقة البيض والخ .

بس اهم شي شگد صار عدهم سعر مشط الشعر .

لان محافظ البنك المركزي عدنة كلش كلش مهتم بسعر مشط

الشعر وحته مسوي دراسة عن عدم تضرر سعره بزيادة سعر صرف الدولار .

أي حبيبي لعد شلون .

ساستنا الحلوين يحبون يشوفون الشعب أمشط شعره وناثر گذلتنه وحاف حواجبه ومنزل بنطلونه وشاگ فانيله من وره .

مو مثل ساسة ( الجارة ) .

بس أگول الله يساعد الشعب الايراني على هالملالي .

شلون عايشين وياهم .

والله ما ادري .

مع تحياتي ..

اخوكم السائح في مولات بغداد والكرادة .

باقر الجبوري

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك