المقالات

حضن من ترجعوني له وأنا مهد للأحضان؟!


 

سامي التميمي ||

 

أي حضن يرجع له العراق وهو حضن للحضارات وتاريخ مشرف للبطولات منذ فجر السلالات.

 في حضنه تم إختراع الكتابة .

وإختراع العجلة . وسن وتشريع أول دستور في العالم . وتأسيس أول دولة مدنية في التأريخ.

وتأسيس أول نظام تربوي وتعليمي في التأريخ في بابل

وأنشاء أول أسطول بحري عائم . و شق الجداول والأنهار وأنشاء  أول وأحدث نظام اروائي في العالم والشاهد  على ذلك الجنائن المعلقه من عجائب الدنيا السبع . وكانت أول أمرأة تحكم في التأريخ .و أول عملة في العالم (السيكلو ).  و أول نظام صرف صحي في العالم وما زال يعمل لحد الآن في بابل .

وأول جيش مدرب و منظم في التاريخ . وأول بحوث للطب والعلاج بالمواد الكيميائية والأعشاب  في العالم . وشق أول طرق برية في التاريخ . وبناء أول برج في التاريخ وهو برج بابل وهذا ماذكرته كل الكتب ومنها  التوراة . وكانت أول ثورة وملحمة بشرية في التاريخ وهي ملحمة كلكامش الخالدة ضد الظلم والفساد والأستعباد .

وظهور أول أديان البشرية وأنطلاقاتها التبشيرية

و تسمية للأماكن والأنهر والفصول  والأشهر في التأريخ .

وظهور أول إمبراطورية حكمت العالم وهي الإمبراطورية الأكدية  بقيادة الملك سرجون الأكدي  .والعمل  بنظام إتحادي حضاري في العالم جمع سومر واشور بحضارة بابل . وأول من أكتشف و صنع الذهب والأحجار  والحلي وجعلها منها مواد ثمينة . وأول من إختراع الوقت الستيني .و إكتشف وبحث  المجموعة الشمسية في التاريخ .

وبلاد الرافدين وجيوشهم  هم  من أخترع  سلاح الفرسان و أول من صنع المدرعات لتدمير الأسوار و البوابات للقلاع .

و أول من قاس المسافة بين الكواكب و الارض بأستخدام عمليات حسابية لم يكتشفها الأوروبيون الا بعد الف سنة.

هذا ما أستطعت على عجالة أن أحصيه وأذكره والكتب التاريخية في الجامعات والمعاهد والمدراس العراقية والعربية والعالمية كلها تدرّس وتذكر ذلك بالتفصيل .

وتاريخه الحديث موثق بالكتب والصور والفديوهات شارك وضحى بالغالي والنفيس من أجل الدول العربية في فلسطين والأردن ومصر وسوريا ولنا فيها مقابر تشهد لحد الأن على تضحيات العراقيين وبطولاتهم . والعراق لم يساوم أو يهادن أو يدخل في محاور ضد قضايا العرب المصيرية ومنها فلسطين .

فمن يدخل في حضن من .  نحن لم نترك العرب ولم ننسلخ منهم  . رغم الجيوش المعادية والمحتلة  جاءت عبر أراضيهم وممولة من مالهم ومدعومة من حكامهم . وحتى تنظيم القاعدة وداعش كان ممول ومدعوم من هؤلاء الحكام وكل شئ  موثق بالصوت والصورة .

العراق حضن للأبطال المقاومين المؤمنين بقضاياهم . ولن يرتمي يوما في حضن من باع قضاياه .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك