المقالات

المنافذ الحدودية وسعر الطماطة


 

د بلال الخليفة ||

 

ذكر في الدستور العراقي الذي كتب على عجالة عام 2005 بان العراق دولة اتحادية فدرالية ونتيجة ذلك أن كان تشكل إقليم في الشمال هو إقليم كردستان شبة المستقل، الفدرالية ليست سبة ولا سمه سلبية، بل هي أحد ظواهر الديمقراطية، لكن المشكلة ليست في التشريع بل في التطبيق، عندما يكون القائم بالحكم في الإقليم أو المركز يتصرف بضدية تجاه الآخر ولنقل بندية وليست ضدية.

اليوم الماضي قرات أن رئيس الإقليم يريد زيارة بغداد لوضع الية للتعاون المشترك، يا أخي أي تعاون وهل التعاون يكون بين المركز والإقليم أم بين من تساوت درجاتهم أي دوله بدولة، المفروض أن المركز يأمر والإقليم له السمع والطاعة.

بالأيام الأخيرة تم تغيير محافظ ذي قار مرتين، نعم أن الأمر خاضع للسلطة التقديرية لرئيس مجلس الوزراء في تحديد الأنسب وما هو مفيد للمحافظة، لكن هل يستطيع فعل نفس الأمر في الإقليم، هل يستطيع إقالة رئيس الإقليم أو محافظ بالإقليم.

لنعود لصلب الموضوع ولنأتي بمثال على عدم سيطرة المركز على ابسط الأمور في الإقليم، وهو المنافذ الحدودية في العراق ومنها المنافذ الواقعة في الإقليم، تم غلق معظم المنافذ في الوسط والجنوب، وكالعادة أن الأمر لا ينفذ بالإقليم، للعلم أن المنافذ في الإقليم تصل إلى أكثر من 25 منفذ حسب تصريحات أحد النواب الأكراد في مجلس النواب الاتحادي العراقي.

المنافذ في الإقليم لازالت مفتوحة بكامل طاقتها، المنافذ الرسمية والمنافذ الغير رسمية، وللعلم أيضا أن الاثنين خارج سيطرة السلطة الاتحادية. نتيجة هذا الأمر شهدت المنافذ الحدودية في الإقليم ازدهار كبير نتيجة دخول معظم المواد منها وبالتالي حدثت عدة نتائج منها:

1 – زيادة بالأسعار، لان المواد ومنها الخضار تحتاج أن تمر بالإقليم ثم لبقية المحافظات وسوف تقطع مسافة كبيرة ويضاف الهيا أجرة نقل كبيرة.

2 – أن ضريبة الكمرك في الإقليم هي خارج سيطرة بغداد ولا تعلم ما هي الضريبة والكمرك الحقيقية المترتبة لدخول البضائع.

3 – زيادة في أموال جيوب المتنفذين الأكراد المسيطرين على المنافذ.

4 – تضرر المواطن نتيجة ارتفاع سعر البضائع وخصوصا الاستهلاكية والخضار منها.

5 – أن الأجراء ترتب عليه أيضا تقليل بالواردات الحكومية إلى الخزينة العامة، لان الكمرك والضريبة المفروض بالمنافذ الجنوبية يذهب للخزينة العامة الاتحادية وأما كمرك وضريبة المنافذ الحدودية في الشمال فلا تذهب لبغداد.

أن الأمر باختصار هو سياسي بان معظم المنافذ التي تقع في الوسط والجنوب هي مع إيران، وان البعض يعتبر ذلك هو إفادة لإيران ولكنه نسي المواطن المسكين ونسي أيضا انه افأد جهات هي خارجية أيضا وهي تركيا.

لنعرض قليلا لحجم التبادل مع تركيا، وهي أن العراق المستورد الأكبر من تركيا، حيث أعلنت تركيا، يوم الاثنين المصادف 5/4/2021، تصدر العراق لقائمة دول الجوار الأكثر استيرادا منها في الربع الأول من 2021. أي أن العلاقات لو قطعت مع تركيا، لربما نشهد تدهور اقتصادي كبير في تركيا، لان حجم التبادل التجاري وحسب السفير التركي في بغداد فاتح يلدز ارتفاع حجم التبادل التجاري بين تركيا والعراق إلى 20.66 مليار دولار في العام 2020. في فبراير/شباط 2020 قال السفير التركي لدى العراق إن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ 15.8 مليار دولار عام 2019.

·        النتيجة

أن غلق منافذ الجنوب وتركها سائبة في الشمال هو خطا وتضرر منه المواطن في الوسط والجنوب ومن أمثلتها أن سعر كيلو الطماطة وصل لالف وخمسمائة دينار للكيلو الواحد ويعلم الجميع أن الطماطة لا تخلو من المائدة العراقية. وانعكس أيضا ذلك القرار على تضخم جيوب المتنفذين على منافذ الشمال وكذلك زيادة الاستيراد (ولا أقول التبادل التجاري لان العراق لا يصدر أي شيء سوى النفط المهرب) من تركيا.

الحل هو فتح المنافذ الجنوبية أو منع دخول المواد من إقليم كردستان عدى ما ينتج داخل الإقليم فقط

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك