المقالات

كلمة اخيرة في الموازنة العامة


 

د بلال الخليفة ||

 

الجدل محتدم جدا هذه الايام حول تعديل مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2021 ، ونقاط الخلاف تكاد تنحصر بثلاث او اربع نقاط منها:

1 – حصة الاقليم، وهذه المسالة تكاد تكون منتهية وتم الاتفاق عليها، لان الجميع لا يقوى على الاعتراض والقول براي مخالف للأكراد الا ما ندر. للعلم وحسب رايي ان هذه النقطة هي اهم النقاط الخلافية لان اكثر من ثلث الموازنة ستذهب من افواه الفقراء في الجنوب الى جيوب الاكراد الذين لم يساهموا ولو بدينار منها.

2 – النقطة الاخرى وهي سعر صرف الدولار بالعملة المحلية، هذه النقطة تهم الفقراء ايضا، حالها كحال النقطة الاولى ،  وفيها اختلف السياسيون الى:

أ – متفرجون، وهم نواب السنه والاكراد، السنة هم تبع للأكراد والاكراد لا يهمهم سوى حصة الاقليم وليذهب الجنوب الى القير.

ب – مع تغيير سعر الصرف الى السعر القديم وهم الفتح والقانون وكتلة النهج لكن الفتح بكل مكوناتها عدا نائب او نائبين هم غيروا موقفهم وصوتوا للسعر الجديد.

ج – ضد تغيير السعر وهم سائرون، وكان موقفهم صلب جدا في هذا الجانب حتى ان بعضهم هدد بالاعتصام داخل البرلمان ان لم يتم التصويت على الموازنة. ان الحكمة لم اسمع لها راي.

3 – عودة المفصولين ، وهي مطلب جيد وممتاز لكن اعيد الكلام ان الفقرة رقم واحد اخطر واهم. للأسف بعض الكتل ولأجل كم الف موظف خسروا العراق خسارة كبيرة بالموافقة على مطالب الكرد ونصف الموازنة ومطالب سائرون بإبقاء سعر الصرف، موقفهم هذا اضر بملايين الناس لأجل كم الف يرجع للوظيفة.

علت الاتهامات في استخدام مواد الموازنة في المزايدات السياسية، برايي ان هذه المزايدات السياسية هي في صميم العملية الديمقراطية وهي في صميم مصلحة المواطن, ففي ذلك فليتنافس المتنافسون.

ان اجمل مشهد ديمقراطي هو ان نرى ان نواب الشعب يتنافسون فيما بينهم في سبيل ادراج مشروع او قانون يصب في خدمة المواطن, واتمنى من السياسيين ان يستمروا في هكذا تنافس ومزايدة سياسية.

المشهد السياسي الاخير يبين ان التنافس تجاوز حدوده بين الاحزاب ووصل للمكون الواحد، فالاختلاف مع الكرد انتهى ووافق الجميع على مطالبهم (حسب ما سرب من كلام على لسان بعض النواب)، لكن الاختلاف احتدم بين النواب الشيعة واصبح موضوع عناد لا اكثر.

ان هذا الجدل الذي يملئ الاعلام بتراشق الاتهامات ووصل الامر ان الخط الاول من القيادات الشيعية تدخل في التراشق الاعلامي، بين هشاشة البيت الشيعي وتفرقهم للأسف.

وصل الامر ان مكون الشيعي ترك جل الموضوع في الموازنة الاتحادية وهو مخصصات الاقليم وانشغلوا بسعر الصرف الذي رفضه البعض لاعتبارات شخصية لا اكثر.

المكون الكردي يعيش حالة الارتياح بعد ان ضمن مخصصات خرافية لم يكن يحلم فيها سابقا من حصة الاقليم في الموازنات السابقة دون ان تعيد ما بذمتها من اموال للحكومة المركزية، اما  البيت الشيعي فيعيش اسوء ايامه.

الملاحظات

1 – كان المفروض الاهتمام في النقاط ذات التأثير الكبر وهي مخصصات الاقليم، بالاضافة الى بقية الفقرات، لان احد فنون التفاوض هو ان يكون سقف المطالب هو اضعاف ما هو مطلوب ، لان التنازلات تكون محسوبة وخارج السقف المراد الوصول اليه.

2 – ان سعر الصرف ممكن تجاوزه بأمور وتشريعات اخرى منها زيادة المخصصات ودعم التجار الذين يستوردون المواد الاستهلاكية الضرورية والادوية وبالتالي نضمن ان سعر تلك المواد  لا يرتفع. لكن مخصصات الاقليم من غير الممكن ان نتجاوزها وتلافيها ابدت. وبالتالي كان المفروض الاهتمام بالنقاط الاخرى.

3 – كان المفروض ان يكون التنازل عن سعر الصرف ، من الممكن ان يقوي البيت الشيعي امام الكرد وغيرهم ، لكن يجب ان نضمن بالمقابل من الجهة التي تقف مع السعر الجديد ان تقف بوجه مخصصات الاقليم. اي اتنازل عن موقف، يقابله تنازل عن موقف مقابل له.

4 – اليوم هو يوم انتصار كبير للمكون الكردي، وكما قلت سابقا، في كل جولة مفاوضات يخرج الجنوبي خاسر والكردي رابحا، هذا الانتصار لن يكون الاخير وهذه الخسارة للجنوب لن تكون الاخيرة.

5 – خسر الجنوب خسارة اخرى، والسبب هو ممثلية في البرلمان.

6 – التصويت اظهر  ان بعض النواب لديهم غيرة افضل من زعماء كتلهم.

7 – اليوم هو نقطة سوداء تضاف الى سجل القادة الوسط والجنوب

8 – قادة المنطقة الغربية كانوا اموات ولا كان الامر يهم مواطنيهم فهم اظهروا براغماتية سوداء من اجل مصالحهم الضيقة.

9 – اخر كلمة اقول للسياسيين (انتم اسوء قادة عرفهم العراق).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك