المقالات

ورقة نقدية للاحزاب الشيعية في العراق

793 2021-03-30

 

الجريح  عباس الزيدي ||

 

بمناسبة ولادة الإمام المهدي، عجل الله فرجه الشريف

1_ ابتلعت الأحزاب الشيعية طعم موقع رئاسة الوزراء  والذي اصبح بمثابة الفتنة فيما بينها ..فتنازعوا وفشلوا وذهبت ريحهم

2_ أصبحت تلك الأحزاب حمالة الحطب وتم اتهامها  واستهدفت دون غيرها   والأسباب عديدة

3_ أعلنت انها تعمل للوطن مع الشريك وغؤ نفس الوقت اعلنت دفاعها  عن حقوق أبناء جلدتها  التي قتلهم  شركاء الوطن ولم تحظى  بالوطن والشركاء وفقدت حقوق أبناء جلدتها 

4 انغلقت  على نفسها وتوقعت  في مكاتبها  وابتعدت  عن قواعدها  فلم تعد تشعر بهموهم  وحاجاتهم ولم  يعد يهمها  التضحيات والحقوق  وجلست مع القاتل وتركت الضحية من ابنائها 

5_ ثبت أن الأحزاب الشيعية تعمل بطريقة براغماتية لتحقيق مصالحها  الحزبية فقط وفقط

6_ غابت عنها الاستراتيجية واعتمدت  على ردود الأفعال الانية  والقرارات المستعجلةون قراءة مسبقة

7_ للاسف الشديد معظم تلك الأحزاب تتمتع بضيق  الأفق الحاد وعدم وضوح الرؤيا 

8_ رجعت على بعض مايحسب لها من إنجازات  ضئيلة  لأبناء جلدتها ( وهو بالمقدار الأدنى  مما يستحقون   )   بالمستوى الذي تآكل معظم ذلك المنجز الضئيل   مثلها مثل التي نقضت غزلها من بعد  قوة

9_ نجحت وبجدارة وبامتياز  كبير في تخوين وتسقيط  بعضها  البعض الآخر وشجعت على التجسس والكذب والافتراء   ولم يقف ذلك عند هذا المستوى بل  التقت حول نفسها وانشطرت  وتشرذمت  وانقسمت الى ما لا يقف عند حدود

10_ تركت كليات القضايا والثوابت والمشتركات   وانشغلت بالتفاصيل والجزئيات  وراهنت  على اليوم وتركت المجهول يقرر غدها  ومستقبل ابنائها

11_   هي تعلم علم اليقين (الأحزاب الشيعية ) ان الاكوان والتوجهات الداخلية والخارجية تتربص بها بالهلاك والقتل والتدمير  ولم تتخذ موقفا موحدا ورادعا يوقف استراتيجية الإبادة تلك

12_ لم تعد تكترث لما يدور حولها ولم تلتفت لما يخطط لها لأنها انشغلت بنفسها وذاتها  وهي تحسب نفسها بمأمن من الأخطار والدواهي  والمصير الاسود الذي ينتظرها

13_ رغم مانمتلك من موارد وعوامل القوة للمواجهة هي أضعف مما تكون فيه صاحبة القرار للمواجهة والردع

14_ فقدت وسوف تفقد أكثر وأكثر من استحنقاقاتها  ولازالت ساهية  لاهية  وسوف يتم تصفيتها تدريجيا

15_ غابت الطاقات  والكفاءات  واعتمدت  المنسوبية والمحسوبية والحزبية وغيبت  العمل المؤسساتي الرصين الضامن للفوز والنجاح

16_ لم تعتمد تجارب  الشعوب أو   الحركات الثورية الناجحة   التي حققت كفرات نوعية خصوصا تلك التي  تتشابه ظروفها سابقا مع الواقع العراقي مابعد الاحتلال

......

وهناك العديد من القضايا التي يخجل الغيور من ذكرها

نضع ذلك بين الايدي الشريفة لصاحب الأمر روحي لتراب مقدمه الفداء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك