المقالات

هل اليك يا بن أحمد سبيلاً فتلقى..يا أمل المستضعفين


 

✍ د. عطور الموسوي ||

 

كثيرا ما كنت أتساءل في نفسي لماذا الكوفة المعظمة عاصمته؟ ذلك المغيب عن العيون الساكن في الضمائر والقلوب، نعم لماذا العراق وليس غيره ؟

إنه المهدي المنتظر أمل المستضعفين ومنقذ البشرية جمعاء.. استحضرت وجوده بيننا مذ كنا صغارا وكانت عمتي رحمها الله عند كل أمر مفزع تردد: "خطف المهدي".. وكنت أهاب خطفته هذه بعد أن وضحت لي المقصود بمقولتها هذه : " إنه إمامنا الغائب وهو يرعانا ويحرص علينا ونحن نستنجد به في الملمات، فقد وكل الله مقاليد أمورنا برضاه عنا  وهو يخطف مرورا بنا عندما ننتخي به، ويبعد الله عنا كل مكروه بوجوده".

وآنستني في صغر سني جلسات جدتي مع جاراتنا وهن يتبادلن أحاديث عن ظهوره المقدس بكل براءة وروحية عالية، ولم أفهم حينها لماذا تبكي عيونهن وهن يرددن : "العجل العجل يا صاحب الزمان" !! بينما تبتسم عمتي وهي تصف لي كيف ستنعم الأرض كل الأرض بالأمان فهو مسدد من الله في بسط العدل وبذلك ستكون للحياة طعم جميل لا كما نحياها الآن.. نعم اقتنعت بأن كلما زاد الظلم والفساد عجّل الله ظهور إمامنا الغائب.

في المرحلة المنتهية من دراستي الاعدادية اندلعت حرب الثمانية أعوام بين العراق وجارته إيران والتهبت تلك الحدود الطويلة من الفاو أقصى الجنوب الى حلبجة أقصى الشمال، وصار لدعاء التعجيل بظهوره عندها نمطا آخرا: أترضى يا بن الحسن بهذا الكم من الشباب السائر للقاء ربه مجبرا.. ألا يضيمك هؤلاء الثكالى والأيتام؟

وتزامنت مع تلك الحرب الخاسرة اعتقالات مكثفة طال أوارها جل بيوت مدينتنا، وفجعت الأمهات بفلذات الأكباد، بين ميت بالإعدام وبين ميت في الجبهات وبين مغيب في دهاليز وأقبية القمع البعثي لكل معارض، وتزايد عدد الأرامل وأضعافه من الأيتام، ونفسي تحدثني: هل هكذا وضع سيعجل ظهور مهدينا المنقذ.. أم ننتظر المزيد من الظلم والدمار؟

ولم تعد ليلة الخامس عشر من شعبان مفعمة بالفرح والسرور كما كانت، وانما صارت تثير ذكريات موجعة لأحبة كانوا قبل عام بين أهليهم، وهم اليوم بين سجين ودفين ..نعم صارت ليلة زاخرة بالدعاء والتوسل بالله أن يأذن بظهوره ليقيم العوج الذي أصاب الأمة ويعدل ميزان العدل، وعند ضريح الإمام الحسين يضج الضاجّون بالبكاء والعويل المرير كل يندب أحبته عند جد المنتظر..

واستمرت سنوات الحرب تحصد بالشباب الغض من المكون الأكبر، الى جانب معتقلات ضجت بنازليها ومن كل الفئات العمرية، نعم ضاقت وعنده الفرج كما يقولون ..وصارت عمتي تختم مجالسها الحسينية بمقولة أشبه بالأهزوجة : "اظهر يا لمهدي وصفيها شوف الشيعة شسووا بيها"، غير آبهة بعيون المترصدين لتلك المجالس الحسينية المتواضعة التي تقام في أزقة بغداد الشعبية منها والراقية على حد سواء طيلة شهري محرم وصفر، بينما النساء تلطم بوجع وبكاء يرعبني ويبكيني استشعر آلامهن..

وانتهت الحرب بعد ثمانية سنوات كان حصيلة الخسائر البشرية من الطرفين المسلمين يفوق مليون رجل، وبذلك صار عندنا مليونين من والدين ثكلوا وربما ثلاثة ملايين يتيم.. ولم يأذن الله بظهوره الشريف..

 وماهي الا أشهر حتى وجه صدام المجنون بداء العظمة ما تبقى من جيشه المنهك لاحتلال الكويت.. سبحان الله وتعالى كيف تجسدت الآية الكريمة: "تَحْسَبُهُم جَميعاً وقُلوبُهُمْ شَتَّى" (الحشر: من الآية 14)..

إنها الكويت التي تشدّق أميرها وأمراء الخليج العربان آنذاك يحثونه على المضي بحربه الرعناء تلك دون هوادة أو مراعاة لمئات الآلاف من رجال العراق : "منا المال ومنك الرجال".. فأراهم الله بعضا من (بأس) اولئك الرجال، ففروا تاركين الديار بكل ما  فيها ولتستولي أمريكا على ما تشاء من أموالهم برضاهم فقط لتعيدهم اليها وتقمع صدام .

واشتعلت سماء بغداد ليلة السابع عشر من كانون الثاني وأحالت سماءها الصافية الى نار وجمر ودخان أصوات الطائرات والصواريخ القادمة من الخليج صكّت الآذان وضج القلوب المرتعبة في ذلك الفجر الرهيب : العجل العجل يا صاحب الزمان ..

دمر الجيش العراقي بكل ما فيه عدة وعددا.. ولم تخلى جثث العسكريين المغدورة بطائرات ومدفعيات القوى العظمى، وإنما صارت تنهش بها الضباع وهوام الأرض وصرنا نترحم على أيام حرب الثمانية أعوام..

فبلغ السيل الزبى وانتفض العراقيون ينشدون الخلاص من ربقة حاكم عاث في أرضهم الفساد وقتل الحرث والنسل ولن يتوقف مادام في الحياة، وهم يرددون : " الغوث الغوث يا صاحب الزمان".    

واستمرت الإحن تتوالى على العراق وتغربل أهله بشتى الغرابيل، ولا زلنا نترقب مقدمه الشريف .. اللهم عجل له الفرج وسهل له المخرج واجعلنا من أنصاره وأعوانه يارب العالمين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك