المقالات

عن "الصحة" وجيشها الأبيض العظيم  

571 2021-01-11

 

حمزة مصطفى ||

 

لم تكن المواجهة ضد وباء كورونا مجرد معركة بل كانت حربا عالمية. فهي شملت العالم أجمع, وفتكت بأرواح نحو مليوني إنسان وأصابت أكثر من  88 مليونا . سياسيا وإقتصاديا غيرت الكثير من قواعد التعامل العالمي. أسقطت ترمب فهزت الديمقراطية الأميركية, وجاءت ببايدن الذي سيتعين عليه ترميم "البيت الأميركي".

عراقيا لم نكن بمعزل عن الجائحة. خشينا تداعياتها لأننا  لانملك منذ عقود نظاما صحيا بمقاييس أنظمة صحية في دول أخرى من بينها كبريات الدول التي بقيت "تزامط" بما لديها من  بنى تحتية في المجال الصحي. سقطت تلك الأنظمة تحت سنابك خيل الجائحة,وأنتظرنا أن نسقط نحن بل "نروح بالرجلين" حتى هناك من راهن أن جثث موتانا ستنتشر في الشوارع بسبب عدم قدرة مشافينا على الإستيعاب فضلا عن عدم توفير العلاجات المناسبة.

ولأننا لانثق في مؤسساتنا فلم نكن نتوقع أن وزارة الصحة عندنا سوف تحشد كوادرها من أطباء وممرضين وكوادر صحية وكل مايندرج تحت مسمى "الجيش الأبيض" لكي يخوضوا بجدارة الحرب ضد كورونا. حصل  ذلك في وقت لم نلتزم نحن المواطنين بأي تعليمات أصدرتها الوزارة. بل وقفنا مع الجائحة ضد الصحة وكوادرها. فسخرنا من الكمامات, وزدنا من التقارب الإجتماعي بدلا من التباعد. وحين فرض حظر التجوال ظهر أن سكان العراق البالغ عددهم 38 مليون نسمة يملكون 40 مليون باج يمسح لهم بالتجوال.

الآن بدأت تنحسر عندنا أعداد الإصابات بالوباء. يحصل ذلك في وقت مازالت فيه تسجل أعلى المعدلات في دول متقدمة في المقدمة منها الولايات المتحدة الأميركية وربما كل أوروبا. السؤال .. لماذا كنا نهاجم وزارة الصحة وكوادرها حين بلغت الأعداد 5000 يوميا ولا نشيد بها وبدأت نتائج المسحات الموجبة تهبط نحو بضع مئات؟ الإنصاف يقتضي الإشادة بما حققه الجيش الأبيض. فهؤلاء لم يكونوا مجرد مقاتلين على جبهات قتال الجائحة فقط, بل كانوا من أوائل المضحين بالأرواح وبالآلاف. فلقد خسرنا عشرات الأطباء الكبار الذين يصعب تعويضهم إن كان على مستوى التخصصات أو الإمكانيات. كما خسرنا الآلاف من الكوادر الصحية التمريضية والإدارية. ماكان يمكن أن يحصل ذلك لو لم يكونوا جميعا في الخطوط الإمامية.. حرصا وكفاءة وغيرة.

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك