المقالات

التأمر السعودي من البر الى البحر...ميناء الفاو اول الغيث

895 2021-01-04

 

يوسف الراشد ||     

 

لايخفى على احد التاريخ التأمري السعودي ضد العراق ومنذ مئات السنين وهو راجع لعدة اسباب منها الدينية والمذهبية والعقائدية والفكرية ومنها الاقتصادية والبحرية والاجتماعية والتجارية والسياسية المتقاطعة مع التوجهات  السعودية  لقيادة المنطقة وزعامتها .

والسعودية تقف بالضد والتقاطع من العراق وحسب ماتتطلبه مصلحتها وسياستها وأمنها  القومي فهي كانت تقف بالضد وتتامرعلى حكومة صدام حسين للاطاحة بها ايام شاه ايران ،، ولكنها عادت وتحالفت معه ومدته بالسلاح والاموال والمعدات ضد حكومة ايران الاسلامية الفتية لاسقاطها .      

ثم عادت اليوم وبعد سقوط حكم البعث بالوقوف بالضد من النظام السياسي الجديد بعد عام 2003 وتحالفت مع بعض أنظمة المنطقة والدول الخليجية وجعلت من العراق ساحة من الدم وصدرت له اكثر من 5000 الاف انتحاري فجروا اجسادهم النتنة ضد العراقيين الابرياء وقاموا بالمشاركة والمساهمة لتدريب الاف الانتحاريين    في تركيا والاردن وسوريا والامارات وقطر .

ولم يكتفوا بحرق العراق وتدمير بنيته التحتية بل امتد تأمرها ليجعلوا من سوريا ولبنان واليمن محرقة ويشاركوا في التامرعلى بعض دول المنطقة والان هم يهيؤا لتطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني فهم وجهان لعملة واحدة ولم يتانوا في تدمير الانظمة السياسية التي لاتسير ضمن ركبهم .

والنظام السعودي وبتوجيه من اسيادهم الامريكان وتواطىء وضعف سياسيو بغداد دخلوا الى العراق بحجة استثمارالاراضي الزراعية وهو وجهه من اوجهه التامر والتخريب وسيقموا باستقدام مليوني فلسطيني لاسكانهم هضبة الانبار لتغيير الخريطة السكانية .

اما الان وبعد ان فشل مخطط الانتحاريين عبر البر من اسقاط التجربة السياسية في العراق وتلبية احلامهم المريضة  غيرت سياستها لاسقاط مشروع الفاو الكبير عبر التامر الجديد ومحاولة الاستهداف الذي تعرض لها الميناء وهو جزء من عملية التخريب وافشاله وايقافه وهو حلم دول المنطقة  .

 اذا .... ماذا يعني وجود اللغم البحري العملاق في احد السفن القادمة من السعودية الذي وجد بالقرب من موانئ البصرة والمخطط أن يُفجر لكي يختنق العراق تماماً وتتوقف صادراته النفطية واستيراده من إحتياجاته الأساسية.

ان هذا التحول في السياسة السعودية التامرية من اسلوب ارسال الانتحاريين عبر البر الى اسلوب استخدام الالغام البحرية لايصال رسالة الى دول العالم بان ارض العراق وموانئه غير امنة ويجازف من ياتي الى البصرة لاشراء البترول وهذا هو جزء من خطة التامر .

المخطط كان خبيثاً جداً والتآمر واضح برغم كل التعتيم الذي اُحيط به الموضوع ولم نشاهد أي ردة فعل من الساسة العراقيين او ادانة الجانب السعودي والغاء كل الاتفاقيات والتعاقدات معهم.

العراق يعتمد في تصديره للبترول على موانىء البصرة وهي منفذه والرئه على الخليج العربي والعالم الخارجي وان طاقته الاستيعابية تتجاوز ( ٨٠ مليون طن ) سنوياً ويصدر ما نسبته (٨٠%) من مجموع الإنتاج العراقي عبرموانئه الجنوبية   .

على جميع الاقلام الوطنية الحره ووسائل الاعلام المرئية من محطات تلفزه وفضائيات والمقروءه من صحف ومجلات ومنشورات فضح هذا المخطط السعودي لتدمير العراق وافشال بناء ميناء الفاو الكبير رئة العراق في الحضر والمستقبل ،، وتكثيف بث البرامج والتقاريير المراسلين التي تصب لافشال هذا المخطط .

ــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك