المقالات

مجلس وعقد وهيئة..!

504 2020-12-07

 

حمزة مصطفى ||

 

بعد 2003 قطفنا ثمار الديمقراطية (كلمن بكيفه). هناك حديث منسوب لكارل ماركس فحواه "إذا كانت هذه هي الماركسية فكل الذي اعرفه انني لست ماركسيا". لماذا؟ لأنه طبقا لتأويل القائلين بهذا الحديث غير المتواتر إن هذه ليست هي الماركسية التي "شحمت عيوني" و"أنكسر ظهري" في سبيلها.

 ديمقراطيتنا نفس الشئ. تريد حرية تعبير أخذ قانون يجعلك تتمنى رقبتك تكون بطول رقبة الزرافة لا البعير قبل أن تطلق الكلمة.

تريد "تزامط" بالمادة 38 من الدستور التي ضمنت "حرية التعبير" يقولولون لك "إحجيها لخوالك"مرة ولـ "الدبة" مرة أخرى.

 لكن من قال لك أن السلوك الديمقراطي الذي بشرت به أثينا وتطور عبر العصور يقف عند حد ضمان ربط لسانك بكل أنواع القيود حتى تتجنب الغرامة أو السجن وأحيانا الغرامة والسجن معا  لأنك تنوي إبداء رأيك  في إبتسامة الموناليزا؟ لا حبيبي إنت غلطان.

 أيضا "لاتجلب" كل أسبوع بقانون جرائم المعلوماتية. هناك أمور قد تبدو أهم وأخطر وأعظم وأهول وأحول وأثول "من الأهوال والأحوال والثولان". تسأل حضرتك بكل "فطايرية" ماهي؟

تأتيك الأجوبة الحاسمة القاطعة المانعة..

السنا البلد الديمقراطي الوحيد الذي يحق لكل أسرة من خمسة أفراد تأسيس حزب يدخل الإنتخابات منافسا للحمار الديمقراطي والفيل الجمهوري؟. الأب الأمين العام والأم نائب الأمين العام والأولاد المكتب السياسي وإذا لديهم أنسباء يمكن أن يكونوا اللجنة المركزية.

ثم إننا  البلد الديمقراطي الوحيد الذي فيه كل أنواع الدعوات للعقد الإجتماعي. أصلا لايمر إسبوع دون أن تسمع أو تقرأ أو تشاهد دعوة لعقد إجتماعي جديد. يعني إبتلى "مشعول الصفحة" جان جاك روسو علمنا على هذا الدرب.

ثم إننا البلد الديمقراطي الوحيد الذي فيه كل أنواع  المجالس والهيئات. مجلس لمكافحة الفساد وهيئة لمكافحة مجلس الفساد. هيئة للنزاهة وأخرى لمحاربة هيئة النزاهة.

لايمر أسبوع دون أن يتشكل لدينا مجلس أو هيئة أو هيئة ومجلس وربما مجلسان وهيئتان أو مجالس وهيئات.

نسيت القوانين. لدينا كل أنواع القوانين لكن ليس من بينها قانون "من أين لك هذا؟ لماذا لم يشرع هذا القانون؟. لأن حتى المرحوم ميرابو يعرف .. من أين "لهم" هذا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك