المقالات

ثمة قلب بالعراق يعشقك..!


 

مازن البعيجي ||

 

من قرب ضريح العشق الحقيقي حيث الفداء المعجز والخالد يوم قبض على قطرات ماء الإمداد بالحياة ابي الفضل العباس عليه السلام واطلقها حرة في ماء النهر مردداً ( يا نفس من بعد الحسين هوني ) ولم يقصدهُ بالأخوة التي بينهما ، بل بالتكليف الذي يعيه عن الحسين وهو أمام مفترض الطاعة .

من ذلك العبق وامام عيني تتراقص القباب الملوحة لكل عاشق ذاك السبيل ، وهنا اقول لك ..

سيدي يا شيبة الحمد ،ايها الخامنئي قد رقت لي دمعة لو رأيتها كيف انعكس فيها مشهد تلك القباب لقربي منها لتكون شاهداً على مقال يصلح وصية واعتراف بعشقي لك وتعلقي بما أنت تعشقه ، لأنك ما عدت فقط مرجع لي أو شخصية بارزة أو مفكر إسلامي أو شيعي أو أي عنوان مما تزخر بها عناوين الدنيا ، بل ابعد من ذلك بكثير ..لقد صرت مرادي ومطلوبي…  انا لا افهم لغة  اهل العرفان أو اهل الذوق لأحول ذلك العشق الى عنوان ، لكن عنوان ما فيه في روحي يصلح عذراً يوم القى ربي ويسألني عن قلبي ويراك فيه وأنت مرآة الفضائل والمكرمات وصورة كل نبل ونموذج يصلح عشقه دواء لكل الآهات .

يا سيد علي ولا أنسى طول مسيرة بدأت بالخميني حيث تقلبت فيها وكل واحدة من تلك المحطات تكفي للإلتحاق لكنها يبدو تأخرت كثيراً وأخشى موت الرقاد والأمراض ولا ألج في قاعة فيها مثل سليماني ويا ويلي حينها ويا ذاك العمر الذي ضاع!

من هنا أطلقها من سويداء الجوانح بعد العجز عن كل وسيلة الوصول أن تتنفس علي ببركة ما دفعت من قوافل الشهداء إلا ما الحقتني بتوسل من بيده الأسباب فالبقاء دون ختامها بعداً عن تلك القاعة والبقاع! ولا مصلحة لكما بتركي في نيران يراني فيها الشيطان مسرورا فرحا لأنه أغواني وضيع مني معانقة الشهداء ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك