المقالات

فنان..يؤخر رحلة عنان..!

1350 2020-10-17

 

سامي التميمي||

 

الصدفة جمعت عملاقان على أرض المغرب أحدهما سياسي ويمثل الأمم المتحدة وثقلها السياسي والأقتصادي والأمني والأعلامي .

والأخر فنان لايملك غير حب وأحترام الناس  .شعاره وهدفه هو التعلم والتطور والأرتقاء بالفن والثقافة وأدخال الفرح والسرور الى قلوب الناس وتلك ليست مهمة سهلة بل هي صعبة وشاقة وتتطلب مهارات كثيرة .

كانت مهمة السيد كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة تتطلب حضوره للمغرب بخصوص قضية ( البوليساريو ) وهي قضية مهمة وتتطلب التفكير  ومحاولة أقناع جميع الأطراف والتوصل للحل .

وكان الفنان العراقي ( كاظم الساهر ) مدعواً  ً لمهرجان ثقافي وفني كبير يدعى ( الموازين ) وهذا المهرجان له سمعة وأهتمام كبير من قبل المغرب حكومةً وشعباً ومن قبل الأوساط الثقافية والفنية العالمية والعربية ويحرص الكثير على حضوره .

وبالصدفة جمعت طائرة المغادرة  كوفي عنان والوفد المرافق له حيث صعدوا للطائرة في الوقت المحدد .  ولكن أثار  أستغرابه تأخر الطائرة فطلب من طاقم الطائرة تفسيراً لذلك .

فقالوا له :  هناك فنان عراقي مع فرقته الموسيقية مدعو لمهرجان فني وجمهوره ومحبيه قد وفدوا للمطار قبل   وقت مغادرته لتوديعه ولكثرتهم  أحدثوا أرباكاً شديدا في المطار . نعتذر منكم ونطلب منك ومن المسافرين على تلك الطائرة أن تمهلونا. بعض الوقت .

ضحك السيد كوفي عنان وتقبل الأمر بروح رياضية وعقلية المسؤول المثقف  . وطلب منهم عندما يصل ذلك الفنان يرغب بالجلوس معه والحديث معه . وفعلا ً وصل الفنان كاظم الساهر وأبلغوه بأن السيد كوفي عنان يرغب بالجلوس معه والحديث .

رحب  كاظم بذلك الخبر وقدم الأعتذار له وللمسافرين . ودار حديث بينه وبين السيد كوفي عنان  وقال له :  دفعني الفضول للتعرف أليك لما تمتلكه من جمهور ومن محبة وأعتزاز لايمتلكها غيرك  .  

العراق في تلك الفترة كان يمر ّ بظروف صعبة للغاية حصار  قاس ِ ومميت فأستغل الفنان كاظم الساهر وخاطبه بلغة الفنان المثقف الواعي الوطني بلغة الشعب ومعاناته وحرمانه وجوعه ومرضه . وأكد له السيد كوفي عنان أنه سيتابع ويحاول من أجل رفع الحصار لأنها مسؤولية جماعية وتتطلب موافقة الجميع   .وطلب منه نسخة من ألبومه الجديد موقعاً عليه بخط بيده . ولبى طلبه كاظم وتم التأكيد عليه بأن لاينسى شعب العراق  .

البعض منا يتصور بأن الشمس لاتشرق إلا من أجله . والديك لايصيح إلا أكراماً له .

نعم قد تكون سياسي وصاحب منصب وقد تكون موظفاً ولديك صلاحيات وموقع مهم   وقد تكون تاجراً وتمتلك مصانع ومعامل وأملاك ولكنك  لاتمتلك محبةًوأحتراما ً في قلوب الأخرين  .إلا أذا كنت محباً ومتعاونا ً وخدوماً للناس . 

لنجعل محبة وأحترام وخدمتهم هي منهاج يومي وشرف كبير علينا التنافس من أجله .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
قاسم عبود
2020-10-18
الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . فمن هو كاظم الساهر لكي تعرضوه وكانه قدوة . الم يكن صبيا لعدي ابن المقبور يتقاسم معه اموال الغناء السحت . ارتفوا قليلا ولا تكونوا امعة .
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك