المقالات

خصائص أنصار الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) ...


  د.مسعود ناجي إدريس||   1-المعرفة ؛ من أهم صفات أنصار الإمام هو امتلاك معرفة عميقة بالله سبحانه وتعالى. هذه المعرفة تكون الأساس لعدم دخول الشبهات والشكوك إلى قلب الإنسان قال الإمام علي (عليه السلام) : (بها رجال مؤمنون عرفوا الله حق معرفته، وهم أنصار المهدي (عليه السلام) في آخر الزمان)  2-الإيمان والعمل الصالح؛ أن ثمرة المعرفة بالله هي الإيمان والعمل الصالح. لذلك أنصار الإمام المهدي (عج) يمتلكون حياة مليئة بالإيمان والأخلاق ويمتلكون الصفات الإنسانية. لمعرفة أهمية هذه الخصائص يكفي بان نعرف أن الله سبحانه وتعالى عند ذكر آخر الزمان والحكومة العادلة يطرح لنا بجانبه الإيمان والعمل الصالح. قال تعالى :  (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ) 3-العبادة (الذكر)؛ المعرفة والإيمان المتجذّران في نفوس انصار الإمام المهدي (عج) تدفعهم للخضوع للحق تعالى والسعي للعبودية. قال الامام الصادق (عليه السلام) عن عبادة و مناجاة انصار الامام المهدي : (لهم بالليل أصوات كأصوات الثواكل حزناً من خشية الله تعالى. قُوّام الليل ، صُوّام النهار ، كأنما ربّاهم أبٌ واحد وأمّ واحدة) قال النبي (ص): (مع القائم صحيفة مختومة، فيها عدد أصحابه بأسمائهم و بلدانهم، و طبائعهم، و حلاهم و كناهم. هم كرّارون مجدّون في طاعة اللّه) 4-معرفة الإمام؛ من أحد خصائص أنصار الإمام هو معرفتهم العميقة بإمامهم. قال الإمام السجاد (عليه السلام) في هذا الصدد: (إن أهل زمان غيبته القائلين بإمامته والمنتظرين لظهوره أفضل من أهل كل زمان) هذه المعرفة العميقة لها عدة ثمار الثمرة الأولى هي عشق كل شيء يخص الإمام المهدي (عليه السلام) والثمرة الثانية طاعة الإمام بدون سؤال بسبب محبتهم للمنتظر.  5-المحبة ؛ تمتلئ قلوب أنصار الإمام المهدي بالحب لهذا الإمام لدرجة أنهم يحتضنوه كجوهرة في ساحة المعركة ويفدوه بحياتهم. قال الإمام الصادق عليه السلام: (يحفّون به يقونه بأنفسهم في الحروب)  6-الطاعة؛ إعطاء الأولوية لإرادة الإمام المهدي (عليه السلام) على إرادتهم هو سمة أخرى لأنصار الإمام.  قال الإمام الصادق (ع)  (لا ينامون الليل لهم دوي في صلاتهم كدوي النحل يبيتون قياماً على أطرافهم، ويصبحون على خيولهم، رهبانٌ بالليل، ليوثٌ بالنهار، هم أطوع له من الأَمَةِ لسيدها) أصحاب الإمام لا يتلوون ضد تلاوة ذلك الإمام ولا يتفوقون على إمامهم بحجة البدعة والاستنارة.  7-طلب الشهادة؛ قال الإمام الصادق (ع): (هم من خشية الله مشفقون يدعون بالشهادة، ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله) قيام الإمام المهدي من النظرة الجغرافية من أوسع الحركات على وجه الأرض لأن حكومة ذلك الإمام عالمية وسوف تسود الكرة الأرضية برمتها لتأسيس حكومة بهذه العظمة يحتاج الإمام إلى أنصار يمتلكون الصفات المناسبة لهذا العمل الكبير.  8-النظرة الثاقبة؛ إذا أراد الإمام المهدي (عج) جلب العالم إلى الروحانية والنمو ، فيجب على أنصار الإمام ان يمتلكوا أفكارًا رائعة ورؤية عالمية وخططًا شاملة. 9-الجهاد والمقاومة؛ في سبيل نشر الفضيلة والعدالة في الكون ، هناك العديد من النخب والنشطاء الرافضين للعدالة الذين قطعوا طريق الإمام واصطفوا أمامه ، فأصحابه وأنصاره هم أهل الجهاد والمقاومة في سبيل الله. قال الإمام علي (ع) في تفسيره الآية (يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيل اللَّه): ( وهم أصحاب القائم عليه السلام) 10-الشجاعة؛ إذا أصبح الجهاد والمقاومة عالمية يجب على أنصار الإمام المهدي (عج) أن يتحلوا بالشجاعة وتكون هذه الصفة موجودة فيهم.  قال الإمام السجاد (عليه السلام):  (ورجالٌ كأن قلوبهم زبر الحديد ، لايشوبها شكٌ في ذات الله ، أشدُّ من الحجر ..) 11-الإيثار؛ هذه حركة واسعة للإرشاد والبناء. لذلك فقد تحمل أنصار الإمام المهدي (ع) المصاعب وغضوا بصرهم عن الأفراح والملذات ، وبأيديهم الطيبة قدموا الخير والأفراح للآخرين هذه الأساليب من أجل تليين القلوب وإعادتهم إلى حضن مليئة بالحب والمودة الدينية.  12-تحمل المصاعب؛ أن أنصار الإمام من أجل تحقيق الأهداف العالمية يتحملون العديد من المصاعب والمشاكل ولكن بسبب إخلاصهم ومحبتهم وتواضعهم لا يمنون على الله بسبب مصاعب ومشقات أعمالهم.  (وَ طَالَ اَلْأَمَدُ بِهِمْ لِيَسْتَكْمِلُوا اَلْخِزْيَ وَ يَسْتَوْجِبُوا اَلْغِيَرَ حَتَّى إِذَا اِخْلَوْلَقَ اَلْأَجَلُ وَ اِسْتَرَاحَ قَوْمٌ إِلَى اَلْفِتَنِ وَ اِشْتَالُوا عَنْ لَقَاحِ حَرْبِهِمْ لَمْ يَمُنُّوا عَلَى اَللَّهِ بِالصَّبْرِ ) 13-القلوب المجتمعة؛ ابتعدت الأهواء الجسدية والأنانية عن أنصار الإمام المهدي (عج) واستولت مكانها الأهواء الإلهية والعبودية لله حتى أصبحت قلوبهم مجتمعة:  (كأنما رباهم أب واحد وأم واحدة ، قلوبهم مجتمعة بالمحبة والنصيحة ) 14-الصمود؛ إن الانتباه إلى وجود الموافقات الإلهية في قيام ولي العصر (عليه السلام) سيكون له تأثير هائل على نفسية أصحاب الإمام ، كما أن توبيخ الأعداء لن يعطل عزمهم. قال الإمام علي (عليه السلام) في تفسير هذه الآية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ... وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ) : (هم اصحاب القائم) 15- مكافحة الظلم؛ من ضمن تطلعات الإمام هو قلع جذور الظلم ، ومن يستطيع أن يخطو معه خطوات لقطع جذور القهر والظلم ، والثبات على هذا الطريق ، يجب عليه أن يبدأ بنفسه ولا يظلم غيره ، ويطهر نفسه من هذه الصفة. نقرأ في دعاء الندبة :  (أَيْنَ المُعَدُّ لِقَطْعِ دابِرِ الظَّلَمَةِ) 16- إحياء السنن؛ من ضمن رسالة الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) إحياء السنن الإلهية لذلك أنصار الإمام أيضا يجب أن يكونوا  مثل إمامهم ويهتموا بهذا الأمر .  (أَيْنَ المُدَّخَرُ لِتَجْدِيدِ الفَرائِضِ وَالسُّنَنِ) 17- إحياء القرآن الكريم؛ أن الإمام المهدي (ع) سوف يخرج القرآن من غربته وينفض الغبار من عليه. أنصار الإمام هم أيضا من قراء القرآن الكريم وتسلل كتاب الله إلى أعماق أرواحهم ويعيشون معه. قال الإمام علي (عليه السلام):  (تُجْلَى بِالتَّنْزِيلِ أَبْصَارُهُمْ وَيُرْمَى بِالتَّفْسِيرِ في مسامِعهم) (اَيْنَ الْمُؤَمَّلُ لاِحْياءِ الْكِتابِ وَحُدُودِهِ) 18- مكافحة العصيان ؛ أنصار الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف) طاهرون من كل الملوثات أنهم يحاربون الكلام والعمل السيئ بكل أنواعه. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصائص المؤمنين الحقيقيين في القرآن الكريم.  (أَيْنَ مُبِيدُ أَهْلِ الفُسُوقِ وَالعِصْيانِ وَالطُّغْيانِ) 19- - أعزاء؛ يأتي الإمام المهدي (عج) ليظهر كرامة وعزة المؤمنين الحقيقية عند ظهوره ، ويظهر عجز وعدم استقرار وعدم تفوق جبهة الطاغوت. أولئك الذين سيتمكنون من مرافقته في السير في هذا الطريق يؤمنون بالكرامة والعزة الحقيقية للأتقياء بكل كيانهم ويعتبرون الباطل إذلالًا.  ((أَيْنَ مُعِزُّ الأَوْلِياءِ وَمُذِلُّ الأَعْداء))...  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك