المقالات

کما ان الصلاة عمود الدين،فإن زيارة الأربعين عمود الولاية


  د.مسعود ناجي إدريس||   كربلاء كعبة القلوب. في الحقيقة أن توجه البشر نحو هذه الكعبة وجوهر الكون باشتياق وبهذا العدد الكبير  لا ينبع فقط من الإيمان والعقيدة ، ولكن نابع أيضًا من العشق . هذا العشق وهذه المودة نار مشتعلة أكثر فأكثر يومًا بعد يوم ولم تنحسر أبدًا. لذلك ، نرى أنه خلافًا للحالة الطبيعية للكون ، والتي ، مع مرور الوقت بحدث ما ، يصبح مجال تأثيره أصغر وأضعف ، لكن في هذا الحدث ، مع مرور الوقت ، أصبحت موجته أطول وأكثر وضوحًا وأكثر ديمومة وكثرة وأكثر غليانًا.  عندما يقوم بهذه الخطوة شخص مثل الإمام السجّاد (عليه السلام) أو زينب الكبرى (عليها السلام) ، فلا ينبغي نقل هذه القضية إلى القضايا العادية المشتركة. لكن بدلاً من ذلك ، يجب البحث عن أسرار سلوكهم بصورة أكبر. لفهم هذا اللغز ، يجب أن نفكر في الجانب الآخر من هذه القضية: على سبيل المثال إذا نجح بني أمية ، بعد وقوع مثل هذا الاستشهاد العظيم في التاريخ ، في محو ذكر جسد أبي عبد الله (عليه السلام) الطاهر من ذاكرة الجنس البشري، فهل سيكون لهذا الاستشهاد أي فائدة لتاريخ وعالم الإسلامي؟ هل يمكن لهذا الحدث العظيم أن يكون له تأثير منير على متاعب وظلام تاريخ المستقبل؟ إليكم موضوع مهم آخر: الشهداء كم أصبحوا أسوة عبر التاريخ؟  لطالما كان الحال دائمًا في التاريخ أن سيرة الشهيد تُدرس وتُسمع من قبل أجياله المعاصرة والمستقبلية تصبح سيرة ذلك الشهيد المظلوم نموذجا لغليان دمه وتدفقه عبر كل الأزمنة. لذلك نرى أن جميع أجهزة الدعاية سعت إلى إبقاء قضية عاشوراء وقضية أهل البيت (ع) بشكل عام  منعزلة عن الناس حتى لا يتمكنوا من فهم ما حدث وما هي القضية الحسينية. وكانوا مستعدين لإنفاق كل ما لديهم على حساب محو اسم وذكر الحسين (ع) ودم الحسين (ع) وشهداء عاشوراء حتى لا يكون درساً لأهل ذلك الزمان  وللأمم اللاحقة ؛ لهذا السبب نرى أنهم في منتصف زمن بني عباس حطموا قبر الحسين بن علي وألقوا عليه الماء ونحو ذلك ليمحوه ذكراه.  الأربعينية امتداد لعاشوراء هنا ينكشف سر حركة الإمام السجّاد (ع) وزينب الكبرى (ع). من خلال القيام بذلك ، أرادوا أن يوضحوا للبشر على مر التاريخ أن حدث عاشوراء لم ينته بعد. ولم تنته القضية بقتل ودفن واعتقال ثم الإفراج عن الأسرى. بل علموا الشيعة أن هذا هو مكان تجمعكم. هذا المكان عظيم يجب أن يتذكر فيه الناس هدف المذهب الشيعي والهدف الإسلامي العظيم للمجتمع المسلم ، وينبغي بذل الجهود والنفقات لتحقيق ذلك ؛ لذلك ، في هذا اليوم ، وبفضل العناية الإلهية خُلدت ذكرى آل بيت النبي والحركة الحسينية إلى الأبد ، وهنا وضعوا الأساس لبدأ الحركة الحسينية.  لولا هذه الحركة ، لكانت آلة الدعاية الضخمة للعدو ، التي كانت نشطة للغاية ، لتتظاهر بأن حسين بن علي (ع) هو الذي انتفض على نظام العدالة والحكومة الإسلامية ومن أجل أهداف دنيوية! والناس سوف تصدق ذلك وتمحى عاشوراء تدريجيا من ذاكرة الأمة الإسلامية. لذلك كانت قضية الأربعين في الواقع استمرارًا لحركة عاشوراء. ما يميز الأربعين أنه تم إحياء ذكرى استشهاد الحسين (عليه السلام)...  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك