المقالات

هل المشكلة العراقية في شكل النظام السياسي، ام الخلفية الاجتماعية للحاكم؟!


 

 اياد رضا حسين||

 

 لقد طرح استفتاء على احد صفحات الفيسبوك ، حول فيما اذا عاد الانتداب البرطاني الى العراق هل تؤيد ذلك من عدمه ، وقد علقت بمايلي :- ان المشكلة والمأساة القائمة الان في العراق لايمكن ان تنتهي ان كان هنالك احتلال او انتداب او لايوجد ، وان كان النظام ملكي او جمهوري ، برلماني او رئاسي ، او دكتاتوري ، او اي شكل اخر من الانظمة السياسية ،،،  فطالما ان هذة الاشكال ، التي رايناها ونراها هي التي هيمنت على الوضع في العراق منذ اكثر من اربعين سنة ،،، سيبقى العراق مدمرا ، تسفك فيه الدماء وتسرق وتبدد فيه الاموال والثروات وتستمر الصراعات والحروب والنزاعات ، ودولة وسلطة ابعد ماتكون عن النظام والقانون ، وانما فوضى عارمة يلعب فيها كل من هب ودب ، والبلد في انحدار ، وسلطة وكيان في تلاشي واضمحلال مستمر ، وكانه في حالة احتضار ،،، وهذا واضح من اشكال ووجوه وشخصيات ، مايسمى بمسؤولي الدولة ، ان كان في نظام صدام ، او النظام الحالي ،،، فهي على الاعم الاغلب تختلف على سبيل المثال عن اشكال ووجوه المسؤولين وشخصيات الدولة والسياسين الذين رأيناهم في الانظمة التي سبقتها في الاربعينيات والخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، (عندما كانت الدولة العراقية ، دولة بمعنى الكلمة ،،، والعراق ،، عراق) .؟! .

ان من المؤسف والمؤلم حقا ، ان القاسم المشترك لكل القيادات التي ظهرت منذ السقوط ولحد الان والتي تصدرت العملية السياسية ، هي صفات كادت ان تكون متشابهة ، ومعظمها لاتصلح ان يتصف بها راس الدولة او الهيئة الحاكمة ،،، ومنها على سبيل المثال ، التملق (اللواكة) ، في محاولة لارضاء الداخل والخارج ، باي وسيلة وطريقة ومهما كان الثمن وتداعيات ذلك على البلد والعملية السياسية ، التي هي اصلا هزيلة وعرجاء ، وهذة ظاهرة لايمكن ان تقوم من خلالها دولة قوية تمتلك مؤسسات تشريعية وتنفيذية رصينة ، ونظام وقانون ، والشيئ العجيب ، ان الاغلبية هي التي تمارس هذة (اللواكة) ، وسياسة الانبطاح والاستجداء ، في سابقة لايوجد لها مثيل في العالم ، وكذلك هذا الفشل الكبير في كل الملفات ، للحد الذي اوصلوا العراق الى حالة من الذل والخذلان ، امام قوى ودول كانت ترتعب من اسم العراق ،،،

فهل يعقل ان يصل الامر ، ان تقوم الكويت والامارات بتهديد العراق وفرض الأملاءات والشروط علية ؟؟!! .

قال العلامة ابن خلدون (من انتحل غير نحلته وركب غير مطيته كان الفشل منتهى نتيجته) ، فقيادة الدولة ومفاصلها المهمة لها ناسها ومختصيها ورجالها ، وليس هذة النماذج الانبطاحية المهزوزة التي جاءت من مجتمعات اعتادت على التصفيق والرقص وترديد الاهازيج لجلاوزة واعوان وخدم الحكام الظلمة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك