المقالات

أراكوزات في مسرح تشرين..!


 

عمار محمد طيب العراقي||

 

كمراقبين ومعنيين بالشأن السياسي، مطلوب منا أن نضع تصورات صحيحة للمشهد السياسي، تفضي الى بناء مستلزمات فكرية  تخدم عملية صناعة المستقبل، كنا نرقب عناصر المشهد السياسي لغاية تشرين 2019، حينما اندلعت إحتجاجات خطط لها بعنابة فائقة، كنا قد توصلنا باكرا، الى أن هذه الإحتجات لم يكن هدفها تحقيق مطالب مشروعة متعلقة بالخبز والكرامة، أو بـ"نريد وطن" فالوطن فاتح قلبه لمن يريد أن يكون من بنيه.

لم يكن الهدف أيضا، إحداث تغيير سياسي مناقض لما كان قائما في تشرين 2019، ولا كان الهدف إزاحة الأحزاب والقوى السياسية المتصدية،فهذه لا يمكن إزاحتها إلا بأحد طريقين ، أما بالأصابع البنفسجية، وعمليا هذا ليس ممكنا إلا بحدود ضيقة، أو بإنقلاب عسكري يقضي على جميع ألأحزاب والقوى المقصودة بعملية التغيير، وهذا دونهم فيه خرط القتاد،  أولا لعدم توفر بنية عسكرية يمكنها تنفيذ هذه المهمة المعقدة، وثانيا لأن القوى السياسية المستهدفة تستطيع وأد أي محاولة من هذا القبيل..إذاِ ماذا كان الهدف؟!

 على أرض الواقع ومنذ تشرين 2019 ولغاية اليوم، لم يكن عسيرا على معظمنا، أن يكتشف أن معظم الفرقاء السياسيين كانوا يلعبون لعبة الوقت، لتبديد صفوف الجهة المقابلة، والجهة المقابلة  تناور بغية عدم الظهور كقوة ضد الحوار، والحوار لا أساس له ليتم!،

في المشهد أيضا؛ أن معظم القوى السياسية، التي عول عليها تحالف فتنة تشرين لإحداث عملية التغيير، لا تمتلك مساحة كافية للمناورة، لأن العامل الخارجي يمسك معظم الخيوط  ـ إن لم يكن كلها ـ  ويحركها كيف شاء! لذلك فإن مؤشرات المواقف لدى الأطراف السياسية  كانت تتجه صعودا وهبوطا عن السقوف المعلنة لمطالبها وفقا لأشارات معلومة تتلقاها من العامل الخارجي...

إستمرت اللعبة حتى تم توافق سياسي هش، بين الأطراف السياسية بضغط خارجي، وكان "العامل الخارجي" قد توقع أن لعبة التوافق السياسي ستستمر؛ على قاعدة هررة المطابخ، الكل تمويء تريد الإستفراد بالطعام الذي هو فتات مطبخه..!

 اليوم وبعد عام تقريباعلى فتنة تشرين، فإن التوافق الذي كان يطبع المشهد السياسي بطابعه الهش، لم يكن توافقا سياسيا بالمعنى الحِرَفي، بل كان بالحقيقة مجموعة تفاهمات سياسية مرحلية، لم تكن تحمل صفة الديمومة والثبات، لأنها كانت بالنتيجة تعطي انطباعا مزيفا بأن ثمة حراك سياسي.

لأن الأمور كانت تسير بإتجاهات يعرفها جميع الفرقاء،وبضمنهم فريق فتنة تشرين الذي كان يمسك بخيوطه بعض أجهزة الدولة، كان اللجوء إلى كل الوسائل الممكنة سائدا، وتلك هي لعبة البراغماتية اللعينة، وكانت تعبيرات الهشاشة السياسية تنفرز مجتمعيا بشكل تلقائي!

كانت اللعبة تريد تحويلنا الى صفين متقابلين، أو لنقل صفوف تقابل بعضها معبأة بكل عناصر الأختلاف المتوتر!

 لقد عشنا أستقطابا سياسيا أجهض كل أمنياتنا، في بناء حياة سياسية سليمة، حياة يعرف كل منا موطيء قدمه وموضع جلوسه، وفقا لرقم بطاقة الدخول الى المسرح!

الحقيقة التي يتعين الإعتراف بها بصوت عال، أنه وقبل فتنة تشرين 2019، فإن المواقع السياسية في المشهد السياسي، ونتيجة لأختلال المقاسات فقد أُشغلت بمقاسات غريبة!

كانت البدلات التي لبسها الساسة مستوردة، وحدث أن سلمت لهم على شكل غير مرتب، فأرتدوها على عجل!: سترة مقاس 56 وسروال مقاس 46.الجاكيتة كبيرة فضفاضة؛ والبنطلون ينحشر في منطقة الورك!، بعض الساسة أرتدى قياسات بالمعكوس، السترة ضيقة بقياس 46 والسروال فضفاض كسروال تشارلي شابلن..! 

معظم الساسة حاولوا أن يكونو ممثلين جيدين كتشارلي شابلن، لكنهم نجحوا في أن يكونوا قريقوزات؛ أو كما يسميهم المصريين أراكوزات...!

 شكرا

23/9/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك