المقالات

الإدارة الإمريكية الصهيونية السعودية تمدد نفوذها القهري


 

✍هشام عبد القادر||

 

عندما نشاهد كل قنوات التلفزة المرئية وجميع القنوات المسموعة وكل القراءات لكل محبي التطبيع والسالكين مع قوى الآداراة المذكورة وكل القنوات الأصل لها وتصريحاتهم وتعبئتهم لكل الغافلين على إن الدولة الآسلامية الآيرانية تتمدد في نفوذها بالشرق الأوسط وتحاول إعادة الخليج الى مسماه الخليج الفارسي وتوسع نفوذها ومع ذالك نجد بالحقيقة الفعلية والواقع المشهود إن إيران نيران فقط على المعتدين فقط ولم تكن يوم ما ظالمة لأي بلد رغم كل المؤامرات التي احيطت عليها والحصار والحرب الذي فرض عليها ثمان سنوات والحصار الذي اكثر من واحد واربعون عام لم تكن منتقمة من الشعوب ابدا بل تمد يد العون والسلام والود والمحبة للشعوب تضحي بخيرة رجالها من اجل تبقى كرامة الشعوب وعزتها وليت آنها تمتد في نفوذها الإسلامي لآنه مشروع حسيني مشروع الحقيقة والعزة والكرامة والإباء والسلام والإبداع في الحركة العلمية والخدمة . ولكن كل حركتها دفاع عن نفسها وعن الشعوب محذرة للشعوب لإنه قد سبق لها المعاناة لذالك تريد توضح للعالم خطر النفوذ الظالم الذي يقهر الشعوب بكبر وظلم وملئ بالأحقاد على الشعوب ونشاهد ذالك بإم العين التي تشاهد حق اليقين لما يحصل في البلدان الإسلامية وغير الإسلامية من سطوة الظلم والعدوان الذي لا مبرر له واكبر دليل حركة الصهيونية والتمدد في فلسطين وليس كذالك بل تمددها بحدود سوريا ولبنان . وايضا تمدد السعودية حتى دخلت عمق الأراضي اليمنية في الجنوب والجزر اليمنية مع دويلة الإمارات وعدوان واضح وقتل للشعوب وحصار وما نراه في اليمن فهوا اعظم من كلمة عدوان وظلم هذا إجرام المجرمين قتل متعمد بحقد دفين حرب إبادة وتحويع وقتل الإنسانية ولا على اي شئ يبرر اعمالهم فقط غريزة وحشية وتمدد واضح عدواني وليس فقط تمدد بل هدم للإسلام والمسلمين وخراب على كل المعالم الدينية والمعتقدات .

ولو اظهرت الوجه الجميل بتحسين مظهرها إنها خدمة الشعوب بقوافل من العطاء هي تعطي بيد لآشباع مؤقت قنبلة مؤقته لسلب الأرواح وليس لحياتها وما تمر به اليمن من أزمة خانقة واحدة من مساوء السعودية ودويلة الإمارات المطبعة للصهيونية .

اما الإدارة الآمريكية نلاحظ ايضا هي الدولة المشاغبة في الشرق الأوسط لم تهدء لها بال اذا حل إستقرار في الشعوب دائما في نخر هذه البلدان بسموم التفرقة والحروب الطائفية واكبر تمدد واضح جعلت القواعد والأساطيل والبوارج الحربية والقواعد العسكرية في كل البلدان العربية والإسلامية التي تمتلك الطاقة والحيوية والغنية بالنفط والمعادن .

اذا من له عقل يحكم من الذي يتمدد في نفوذه .

نقول لليمن هل رئيتم قاعدة ايرانية عسكرية واساطيل حربية او رئيتم طيران يحلق على اليمن يقتل الشعب اليمني وقيسوا مع ذالك على بقية الدول العربية والإسلامية .

إيران دولة مستقلة التمست الضر ومسها الضر وعرفت كل انواع البلاء في عصرنا الحاضر خاصة من حين قيام الثورة المباركة الإيرانية لذالك هي تحاول ان تجعل الشعوب في صحوة ويقضة فقط تعرفهم من اين منبع الخطر . واول من اطلق على الإدارة الإمريكية بكلمة الشيطان الأكبر هو الإمام روح الله الخميني . رحمه الله تعالى وقدس الله سره الذي سره من اصل الوجود .

إذا لا نقارن بين الخير والشر .

بل نوضح لعامة الناس اين مصدر الفتنة .

نحن لا نتكلم ابدا ولن نتكلم عن الشعوب الإمريكية السعودية وحتى عن اهل الكتاب لا نتكلم عنهم ابدا بل نتكلم عن الإداراة فقط التي تسمتد حركتها من الشيطنة اما بقية خلق الله لهم وعليهم من حقوق في التعايش ليس بيننا وبينهم إلا خط الوسطية نحن امة وسطى لا نميل ولا نحيد . الإمة الوسطى هي غير عدوانية ليس فيها تطرف عقائدي .

إذا قيام دول محور المقاومة هي بداية من الحجر الفلسطينية وكانت الدول من قبل في مقاومة للإحتلال في الحرب العالمية الأولى والثانية فيها بعض الرموز المقاومة ولكن نحن بوقتنا الحاضر نعرف قيام دول وليس على مستوى رموز بل دول محور مقاومة على رأسها إيران وفلسطين لبنان سوريا والعراق واليمن . وشعوب مقاومة في البحرين وعدة مناطق في الوطن العربي وفي العالم ايضا كلها متوحدة عارفة الخطر الذي ينبعث من الإدارة الإمريكية التي تهيمن على العالم . واكبردليل الدولار الإمريكي الذي يريد فرض هيمنته الإقتصادي على العالم.

حتى هناك احرار في فنزويلا وفي جنوب امريكا وفي كوبا وفي الصين وكوريا وفي عدة دول ليس بيننا وبينهم الا قاسم مشترك معرفة منبع الخطر على الإنسانية وهم متعاطفين مع الإنسانية والقضية الفلسطينية ولكن ليس بمستوى دولة إيران التي ضحت بقائد فيلق القدس وهو يتحرك في الميادين لتحرير اراضي الشعوب العربية مع رفاقه العرب الأصل في بلدان محور المقاومة . لذالك قلمنا هذا شاهد يشهد بالحق إننا نمتن او نشكر روح الله الخميني رضوان الله عليه على تأسيسة دولة قائمة لبذل العطاء اقل الشئ المعنوي الذي نراها قائمة اليوم بقيادة السيد القائد علي الخامنئي حفظه الله ونشكر حزب الله وانصار الله وقيادتهما وحركة الحشد الشعبي والمرجعية التي ايدت خط المقاومة في العراق وقام الحشد على الفتوى من المرجعية للسيد على السستاني وكل حركات المقاومة في العراق وفي فلسطين التي تعتبر اول المقاومة بروح العزم بالحجر والذي ارتقت الى ما هوى اقوى ولكن الحجر هي الأقوى لإنها من صلابة وعزم القلوب المحبة للوطن وهي محبة ايضا لدولة إيران التي تدعم كل حركة تدافع عن ارضها ولو معنويا او ماديا بالشئ البسيط ولكنها عند الله عظيم.

وايضا دولة بشار الأسد القومي المحب لوطنه ولحركات المقاومة . في لبنان وفلسطين والعراق  واليمن .الداعم لهم وهم الداعمين لسوريا تبادل الإخوة والمحبة .

لذالك نجدد الدعوة للوحدة وتوسعة العلاقات مع كل احرار العالم بمختلف اللغات يجمعنا وحدة الإنسانية والفطرة الإنسانية التي هي الأصل .

والحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك